رعت صاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت فيصل بن تركي آل سعود، رئيسة مركز والدة الأمير فيصل بن فهد للتوحد، حفل تخرج طلاب وطالبات البكالوريوس في أول برنامج في نوعه بمنطقة الخليج العربي للعوق السمعي وضعاف السمع، وهو برنامج " البكالوريوس في التربية - معلم المرحلة الابتدائية".

حيث شهدت قاعة المركز تخريج 26 من المتوقع تخرجهم، ومنهم 17 من الذكور و9 من الإناث، في الجامعة المفتوحة التي سجلت لكونها أول من احتضن هذا البرنامج منذ إقراره عام 1426ه، عقب صدور الأمر السامي الكريم بقبول الطلاب الصم في التعليم العالي، وقد حظي البرنامج بدعم خاص من صاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت فيصل، وجهد خاص من صاحبة فكرة البرنامج الأستاذة الدكتورة خيرية بنت عبدالجواد العبدالجواد أستاذ أمراض السمعيات والتأهيل المشرفة على قسم العلوم الإشعاعية بكلية العلوم الطبية التطبيقية في جامعة الملك سعود.

شهد الحفل إلقاء كلمة افتتاحية لسمو الأميرة الجوهرة بنت فيصل شكرت فيها كل من ساهم في انجاح هذا البرنامج، وباركت هذا الانجاز بوصول الخريجين لهذه المرحلة الذين أثبتوا فيه أنهم على قدر المسئوليةن وتمنت لهم مستقبلا مشرقان وأن يكون لهم دور فاعل في مجتمعهم، فيما ذكرت د. خيرية العبدالجواد بفخر في كلمتها التالية أنها تحمد الله الذي جعل حلمها يتجسد حقيقة "الذي شكك فيه البعض" منوهة إلى أن ثقتها كبيرة بقدرات الأصم "إذا ما توافرت له الوسائل للتحصيل العلمي"، شاكرة لأصحاب الأيادي البيضاء من اصحاب السمو الملكي الأمراء والأميرات وعلى رأسهم صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة بنت عبدالعزيز يرحمها الله.

كما شكرت كل من ساهم في هذا البرنامج من معلمين ومترجمين ومسؤولين في الجامعة العربية المفتوحة، وعلى رأسها صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز يحفظه الله" الذي لم يكتف بفتح المجال لهم بالدراسة وحسب بل بمتابعتهم وتشجيعهم واللقاء بهم والاستماع إليهم وتسهيل أمورهم".

من جهة أخرى كانت هناك كلمات عن الطلبة وأولياء الأمور والمشرفين على البرنامج حيث ألقى الطالب سعد الوعل كلمة، نيابة عن الخريجين الصم وضعاف السمع، وجه فيها الشكر لجميع القائمين على البرنامج معاهداً على الاستمرار في التفوق بقوله: "نحن أول دفعة من طلاب الصم في المملكة العربية السعودية، وفي العالم العربي.. تتخرج بشهادة البكالوريوس المُعد وفق برامج دقيقة ومتخصصة للصم، طموحنا لن يتوقف أبداً.. عند هذا المستوى التعليمي.. نطمح إلى مواصلة مسيرتنا التعليمية، وتحقيق أعلى المستويات.. نتمنى من الله ثم من الذين أتاحوا لنا الفرصة أول مرة، أن تتاح لنا الفرصة لإكمال الدراسات العليا، سنكون وسام فخر على صدوركم بإذن الله".

فيما غطت الفرحة كلمات أولياء الأمور عبر ولي أمر الطالب رياض ماجد الشيخ عن مشاعره بقوله: "كم هي فرحتنا كأولياء أمور الطلاب أن نرى هذا اليوم الذي كان كالحلم بالنسبة الينا" وشكر كل من رعى ودعم هذا البرنامج.

وفي المقابل أشار المشرف على برنامج الصم بالجامعة العربية المفتوحة احمد الزهراني في كلمته إلى انتهاء مرحلة وبداية مرحلة جديدة" وهي الدراسات العليا: ماجستير ودكتوراه" منوهاً إلى أنهم قبل حوالي 5 أو 6 سنوات كان الجميع يقول لا يمكن أن يدرس الصم بالمرحلة الجامعية وقدراتهم لا تسمح بذلك، ولكن حفلنا الحالي يثبت عكس ذلك"، وشدد على التذكير ب "أن هناك شخصاً يقاتل وكلنا كنا معه قلبا وقالبا كان يسعى ويناضل ويسعى بكل ما أوتي من جهد لتحقيق هذا المشروع وهو إلحاق الصم بالتعليم العالي وقد حصل بالفعل ونحن الآن نشاهد ثمار هذا النضال وهذا الشخص هو أ.د خيرية عبد الجواد".

وانتهى الحفل بتسلم المكرمين المتوقع تخرجهم حيث سلمتهم سمو الأميرة هدايا تقديرية اعقبها حفل عشاء للجميع وسط مشاعر فرح وتأثر غمرت المكرمين وأهاليهم والمشرفين ووصلت إلى حد الدموع.


جانب من حفل التخرج

كلمة الخريجين