احتل السعوديون المركز الثاني ضمن قائمة العشرة الكبار للمستثمرين الأجانب في سوق العقارات بدبي من حيث مساحة الأراضي وقيمة الوحدات في نفس الوقت بنسبة بلغت 18% ، فيما تصدر الهنود القائمة بنسبة بلغت 19%، وبذلك يمتلك الهنود والسعوديون 37% من الأراضي المتاحة للتملك الحر في دبي.

وحسب تقرير "سي بي ريتشارد أليس" الذي نشرت تفاصيله وسائل الاعلام الاماراتية فقد جاء البريطانيون ثالثاً بنسبة 14%، والكويتيون رابعاً 11%، والباكستانيون خامساً 10%، والبحرينيون سادساً 9%، والإيرانيون 7%، والمستثمرون من سلطنة عمان بنسبة 5%، والقطريون 4%، وأخيراً الإردنيون بنسبة 3%.

أما من حيث القيمة فاحتل البريطانيون المركز الثاني بنسبة 17%، بينما جاء السعوديون ثالثاً 14%، وكل من الكويتيين والباكستانيين 10%، والإيرانيون بنسبة 9%، والعمانيون 6%، وجاء كل من المستثمرين الروس والقطريين والبحرينيين في المرتبة الأخيرة بنسبة 5%.

من ناحية أخرى سجلت تصرفات الخليجيين الإجمالية في السوق العقاري في دبي نحو 844 مليون درهم خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري ،2010 تضمنت تعاملات أراضٍ وشقق وفلل سكنية حسب مؤسسة التنظيم العقاري في دائرة الاراضي والأملاك في دبي.

وأشارت البيانات إلى أن إجمالي عدد المستثمرين الخليجيين بلغ ،101 احتل السعوديون المركز الأول، حيث بلغ عددهم 93 مستثمراً باستثمارات قيمتها نحو 254،5 مليون درهم، وفي المركز الثاني الكويتيون بعدد 50 مستثمراً حققوا تصرفات قيمتها نحو 208،8 مليون درهم، وثالثاً البحرينيون حيث بلغ عددهم 39 مستثمراً بتصرفات قيمتها 339،7 مليون درهم، ورابعاً المستثمرون العمانيون بعدد 15 مستثمراً حققوا تعاملات قيمتها 6،6 ملايين درهم، أما خامساً فقد سجل أربعة قطريين تعاملات بقيمة 65 .6 ملايين درهم.