بعد أن أكمل المؤشر الموجة X الصاعدة عند قمة تبلغ 6939، ودخوله بعدها في موجة هابطة قوية. حيث ورد في التحليل السابق أن هذه الموجة الهابطة بعيدة المدى التي بدأها المؤشر هي موجة Y من مستوى Cycle. وهذه الموجة تتكون - على الأقل- من ثلاث موجات فرعية، اثنتين هابطة وهما موجتا A و موجة C وموجة صاعدة تتخللهما وهي موجة X. وكذلك ذكرنا أنه يتوقع أن تتجاوز هذه الموجة القاع السابق الذي كونه المؤشر وهو مستوى 4068 وذلك على المدى البعيد وفي نهاية هذه الموجة وربما تتجاوزه في نهاية موجتها الفرعية A.

ويجب أن لا ننسى –كما ورد ذلك في التحليلات السابقة- أن هذا الاحتمال هو الاحتمال المرجح، ولكن يظل وجود الاحتمال الآخر - ولو أنه احتمال ضعيف- وهو أن الموجة X لم تكتمل بعد وأن التصحيح الذي حدث –على الرغم من قوته – ما هو إلا جزء من موجة هابطة متفرعة من الموجة X الصاعدة، بحيث يكون مستواها ضمن نطاق مستوى X، بعدها يعود المؤشر مرة أخرى لتكوين موجه تصاعدية لإكمال موجة X وعند اكتمال الموجة X سيبدأ السوق في تكوين الموجة Y الكبرى النزولية. ولكن في كلا الحالتين فإن المؤشر دخل في موجة هابطة قوية، وعند نهايتها سيتضح مدى دقة ترجيح الاحتمال الأول (نهاية الموجة X) من عدمه.

الموجة الفرعية الأولى الهابطة من الموجة A

لا يزال المؤشر في طور تكوين الموجة الهابطة التي بدأها من نقطة 6939 وهي الموجة الفرعية A من المستوى Primary والتي تتكون من خمس موجات فرعية ثلاث هابطة واثنتين صاعدة. و كما ذكر في المقال السابق فإن الرسم البياني 1 يوضح المسار المتوقع للموجة A. حيث يمكن لهذه الموجة تكوين أحد النموذجين التاليين: النموذج الأول هو أن تتداخل الموجة الرابعة في نطاق الموجة الأولى(Leading Diagonal). والنموذج الثاني هو عدم التداخل بين هاتين الموجتين (Impulsive).

بعد أن أكمل المؤشر الموجة الأولى الفرعية من الموجة الأولى الفرعية كذلك من الموجة A - حيث انتهت عند القاع 6469- ذكرنا أنه من الطبيعي أن يرتد المؤشر بعد إكمال هذه الموجة في موجة صاعدة وهي الموجة الثانية الفرعية والتي غالبا ما تكون موجة خداعة إذ إنها ترتفع لمستويات توهم فيها المتداول بانتهاء موجة النزول وأنه بمجرد انتهاء هذه الموجة سيواصل موجة الهبوط وهذا ما حدث حيث واصل المؤشر مساره الهابط وبلغ 5750، وهذه القيمة هي قاع الموجة الفرعية الأولى للموجة A والتي أفقدت المؤشر 17% من قيمته أي قرابة 1200 نقطة.

بعد اكتمال الموجة الفرعية الأولى وبلوغها لقيمة 5750 دخل المؤشر في الموجة الفرعية الثانية وهي موجة ارتدادية صاعدة ومؤقتة كذلك وتستغرق وقتا يتناسب غالبا مع مدة الموجة الأولى الفرعية التي سبقتها.

الموجة الفرعية الثانية

الصاعدة من الموجة A

بالنظر إلى الرسم البياني 2 يتضح أن هذه الموجة الفرعية الثانية الصاعدة يجب أن لا تتجاوز -صعودا- نطاق الموجة الأولى السابقة لها. وغالبا هذه الموجة تصدم بمقاومات نقاط الفيبوناتشي أو تكتمل بالقرب منها وهذه المقاومات هي كالتالي (موضحة بالرسم البياني 2): 6343، 6483، 6683.

ويبدو أن هذه الموجة أكملت الموجة الفرعية الأولى منها w ومن ثم الفرعية الثانية X وهي الآن في طور تكوين الموجة الفرعية الثالثة Y.

بعد أن تبلغ هذه الموجة المؤقتة هدفها صعودا (والذي غالبا ما يكون أحد النقاط المقاومات التي ذكرنها سابقا) سيبدأ بعدها المؤشر بعكس اتجاهه الصاعد ليتجه نزولا لتكوين الموجة الثالثة الفرعية الهابطة، وهذه الموجة عادة ستكون أشد الموجات الفرعية نزولا من موجات الموجة A الكبرى (إلا في حالة أن تكون الموجة A من نموذج Leading Diagonal). وسيكون الهدف المتوقع لهذه الموجة الثالثة الفرعية ربما قرابة 5000 أو 4400 وربما يتجاوز هذه النقاط لأبعد منها.

نقاط للمتابعة

متابعة وصول المؤشر للمقاومات 6343، 6483، 6683 لتكوين قمة الموجة الثانية الفرعية التي يعيشها المؤشر الآن، حيث إن تجاوز أي مقاومة يعني أن المؤشر يستهدف المقاومة التالية لها.

بعد وصول المؤشر وتوقفه عند إحدى المقاومات المذكورة بالأعلى سيعكس المؤشر اتجاهه، وبالتالي فإن تجاوز المؤشر 5760 هبوطا يعني - في أغلب الحالات لاعتماده على النموذج المكون للموجة التصحيحية- تأكيد انتهاء الموجة الثانية الفرعية الصاعدة وبداية الموجة الثالثة الهابطة من الموجة A.

المرجح أن المؤشر الآن في الموجة الثانية الفرعية من الموجة A ولكن بشرط أن لا يتجاوز المؤشر 6939,33 صعودا. لأن تجاوز المؤشر لهذه النقطة يعني انتهاء موجة التصحيح الذي بدأها ويعني أن الموجة X (من مستوى Cycle) ما زال فيها بقية صعود.

ملاحظة: يمكن العودة للتحليل السابق (قراءة تحليلية لمسار المؤشر -2) في العدد 15300 بتاريخ 15 مايو 2010.

  • محلل فني