أدى قرار خطوط "السعودية" القاضي بإلغاء رحلاتها المسيرة من الرياض – حفر الباطن إلى عزل محافظة حفر الباطن عن الرياض وسط حاجة ماسة لا يمكن تحملها من الأهالي للرحلات التي كانت تخفف عنهم أعباء السفر عبر طريق البر، في مسافة تزيد على 1200 كيلو متر ذهاباً وإياباً.

وأعرب عدد من المسؤولين والأهالي في المحافظة عن استغرابهم للقرار المفاجئ مطالبين بضرورة عودة الخطوط السعودية. حيث أكد وكيل محافظ حفر الباطن الاستاذ مسلط بن عبدالعزيز الزغيبي أنه تم رفع برقية لصاحب السمو أمير المنطقة الشرقية بعد مراجعة عدد من المواطنين للمحافظة وتذمرهم من إيقاف رحلات الشركة المتعهدة بتشغيل خط (حفر الباطن - الرياض) بديلاً للخطوط السعودية وطلبهم بمخاطبة الجهات المختصة لإعادة رحلات السعودية . وقال الزغيبي: إن توقف الطيران نهائياً إلى الرياض . دون توفير البديل يلحق ضرراً بالمواطنين خاصة المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والموظفين والطلاب وغيرهم لافتا الى ان الرياض تشكل مقصداً رئيسياً للمواطنين ونقطة انطلاق لجميع مناطق المملكة.

وقال مدير مستشفى الملك خالد بحفر الباطن الدكتور خضر الظفيري إن إلغاء الشركة رحلاتها وعدم توفير البديل يؤثر سلباً على خدمة الجميع خاصة المرضى الذين لديهم أوامر إركاب مجانية من وزارة الصحة مؤكداً أن هذا القرار سيؤرق الكثيريين بشكل كبير .

وقال رجل الأعمال محمد الحمد إنه كان في السابق 16 رحلة أسبوعياً بين الرياض والمحافظة بمعدل رحلتين يومياً عدا الأربعاء والجمعة تزيد الى ثلاث، بعدها تقلص العدد الى اقل من اربع رحلات في الاسبوع معظمها غير مباشرة بل تشترك الرحلة مع مطار رفحاء علما بأنها غير منتظمة ويمكن إلغاؤها فجأة وبدون سابق إنذار. وناشد بدر البصيص المسؤولين بهيئة الطيران المدني النظر بإعادة الخطوط السعودية لتسيير رحلاتها للرياض وبانتظام للحاجة الماسة للمرضى وأيضاً الطلاب والطالبات ممن يدرسون في جامعات الرياض.

وقال فايز الرخيص القرار سيسبب الكثير من المشاكل التي يصعب حلها على أهالي المحافظة لحاجتهم الدائمة للذهاب الى الرياض. ويرى فيصل غازي أن إيقاف الرحلات وعدم تغطيتها من الخطوط السعودية يشكل مشكلة خاصة للمرضى الذين لا يستطيعون السفر براً ، خصوصاً أن الدولة وفرت لهم الإركابات المجانية.