أوضح الشيخ عبدالرحمن الرقيب رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية أن المحكمة التي بدأ العمل بها صباح أمس هي محكمة "نظر" مستقبلا وتعمل في الوقت الراهن بدور محكمة "تدقيق "، مشيرا إلى أن دورها في الوقت الراهن يتمثل في تدقيق الأحكام الصادرة من المحاكم الابتدائية. وأضاف الشيخ الرقيب ل " الرياض " أن عمل المحكمة تقتصر اختصاصاتها على تدقيق الأحكام الصادرة من محاكم الدرجة الأولى لمحاكم القضاء العام في المنطقة ، والتي يقصد بها المحاكم العامة ، والمحاكم الجزائية، ومحاكم الأحوال الشخصية، والمحاكم التجارية، والمحاكم العمالية حسبما ما ورد في نظام القضاء الجديد. وقال تعد المحكمة نقلة نوعية كبيرة جدا في خدمة المواطنين والتي ستعمل على تسهيل أمورهم وانجاز قضاياهم إذ انه في السابق كانت المنطقة الشرقية وباقي مناطق المملكة تندرج تحت اختصاص محكمتي التمييز بمنطقة الرياض ومكة المكرمة مما أثقل كاهل القضاة العاملين فيهما وتسبب في تأخير بعض المعاملات على المراجعين. وأكد الشيخ الرقيب بأن محكمة الاستئناف سوف تقدم خدمات قضائية لسكان المنطقة الشرقية في انجاز القضايا وكذلك القضاء على التباين في الأحكام إذ ان قضاتها المعينين بها هم من قضاة المنطقة الشرقية الذين كانوا يعملون في المحاكم الابتدائية وبالتالي هذا سوف يجعل الأحكام متقاربة ولن يوجد في الأحكام اختلاف من حيث الضعف والقوة وطول وقصر الحكم. والمحكمة جاءت بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية الذي يسعى لتسهيل أمور المواطنين والقضاء على الروتين وانجاز المعاملات بأسرع وقت ممكن ، ونزف التهنئة لسموه الكريم ولسمو نائبه على بدء العمل بمحكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية والتي تبدأ في تدقيق الأحكام ابتداء من اليوم، وتم افتتاحها بموافقة الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد رئيس المجلس الأعلى للقضاء وبمتابعة حثيثة ودعم من لدن معالي الدكتور محمد العيسى وزير العدل . واختتم الشيخ آل رقيب تصريحه ل " الرياض " قائلا المحكمة بتشكيلها الحالي تشتمل على أربع دوائر ثلاثية ودائرة خماسية، حيث تختص الدوائر الثلاثية بالحقوقية والأحوال الشخصية والقضايا الجزائية الصغيرة، فيما تختص الدائرة الخماسية بالجنايات من قتل وقصاص وخلافه ، وباشر العمل بها 12 قاضيا والكادر الوظيفي الذي سيعمل معهم من كتاب وسكرتارية بكادر وظيفي يتجاوز عدده "35" موظفا لاستقبال القضايا اعتبارا من يوم أمس.


جانب من المراجعين باليوم الأول