طالب رئيس وأعضاء المجلس البلدي بجدة الحصول على تأكيدات صريحة وليس تطمينات من الشركة الوطنية للمياه بتحسين نسبة ضخ المياه الصالحة للشرب والتقليل من استخدام الوايتات في المحافظة قبل نهاية العام الجاري، مشددين على ضرورة التوصل إلى حل نهائي يضح حداً لمعاناة المواطنين والمقيمين قبل عام 2013م. وأكد حسين بن علوي باعقيل رئيس المجلس أنهم حصلوا على وعود من الشركة بزيادة ضخ المياه بنسبة تصل إلى 75% بنهاية شهر ديسمبر المقبل، مشيراً إلى أنهم يريدون تأكيدات أكثر لإنهاء هذه المعاناة، وكشف باعقيل على أن التطمينات التي حصل المجلس من الشركة الوطنية للمياه تتمثل في تحسين ضخ المياه مع نهاية العام الجاري بنسبة تصل إلى (75%) في جدة بشكل عام، حيث سيكون ضخ المياه بشكل ثابت وبنسبة (100%) خلال الأيام القليلة المقبلة ومع بداية شهر رجب في أحياء شرق الخط السريع وناقش الاجتماع أزمة المياه التي تشكل أرقاً كبيراً لسكان مدينة جدة، ووضعنا شكاوى وهموم وتساؤلات المواطنين أمام المهندس عبدالله العساف مدير وحدة أعمال جدة في الشركة الوطنية للمياه، الذي استعرض بدوره الخطة الشاملة والمشاريع العديدة التي تقام حالياً من أجل وضع حل جذري لمشكلة انقطاع المياه فترات طويلة ولجوء أغلب السكان والملاك إلى الحصول على المياه من خلال (الوايتات) التي باتت ظاهرة لا يمكن إنكارها. وأوصى الاجتماع بضرورة الإسراع في إنجاز مشاريع المياه والصرف الصحي القائمة حالياً، في ظل وجود اعتمادات حكومية ضخمة، كما وضعنا أمام المسؤولين الشكاوى المتكررة للمواطنين والمقيمين من طول وقت انقطاع المياه خصوصاً في فصل الصيف، وبالتالي زيادة معاناة السكان في سبيل توفير المياه الصالحة للشرب.