أكد عميد عمادة التقويم والجودة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد بن يحيى الجبيلي أن هناك زيادة مطردة في نسبة أعداد الطلاب الذين ينتسبون للجامعات السعودية، مقابل زيادة محدودة لعدد أعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية.

جاء ذلك خلال الندوة التي أقامتها العمادة صباح امس الاول تحت عنوان "تحسين الجودة في التعليم العالي"، وذلك في مبنى المؤتمرات بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وتحدث فيها عميد عمادة التقويم والجودة الدكتور أحمد الجبيلي والأستاذ الزائر من جامعة ويست فرجينيا الأمريكية لكلية علوم الحاسب والمعلومات الأستاذ الدكتور هاني عمار.

وشدد الدكتور الجبيلي على ضرورة اجتماع مهام الجامعة والمتمثلة في التدريس والبحث ونقل المعرفة، وقال إن للجامعات دورا رياديا على المستوى الوطني والعالم الإسلامي.

وتطرق لعدد من مشكلات الجامعات والأهداف التقليدية والحديثة لها، مشيرا الى ان التحديات التي يمكن أن تواجه القيادة في الجامعات السعودية ومنها حجم المؤسسة وسرعة الحركة وحجم المعرفة، ومستوى الصعوبات والتعقيدات في المؤسسة مثل تعددية الحقول العلمية، ومستوى الدعم الذي يحدد استقلالية واعتمادية المؤسسة، والفعالية بأقل تكلفة ممكنة وتحسين مستويات القياس والتقويم والتخطيط، وكذلك التركيز على الإجراءات أكثر من المخرجات، وأيضا المنافسة بين الجامعات.

وأشار إلى عدد من برامج ومهام عمادة التقويم والجودة ومنها المراجعة الدورية للخطط والمناهج والبرامج الأكاديمية ومشروع التقويم التطويري لغرض الاعتماد الأكاديمي والمؤسسي، ومشروع الخطة الإستراتيجية، ومشاريع الريادة والمنافسة العالمية، والتدريب على تطبيقات ومفاهيم الجودة، ونشر ثقافة الجودة والقياس والتقويم، وجوائز التميز، والإشراف على المبادرات التطويرية.