واصل اللقاء التعريفي الأول لجامعة تبوك فعالياته في يومه الثاني بمركز الأمير سلطان الحضاري من خلال عرض إنجازات الجامعة المعمارية والبحثية وتطور كليات الجامعة وفروعها وتعريف الطلاب والطالبات بنظام القبول في السنة التحضيرية وعرض ابتكارات طلاب الجامعة واحدث الاتفاقيات البحثية مع جامعات عالمية كما نظمت الجامعة محاضرة للأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود في فهم أكبر لاختبارات القياس.

وأوضح ل(الرياض) الدكتور فالح السلمي وكيل جامعة تبوك: إن هذا المعرض التعريفي الأول للجامعة كونها حديثة وتهم جميع أبناء وبنات المنطقة ولذا فإن هذا المعرض مخصص لزيارة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وأولياء الأمور للتعرف على الجامعة عن كثب والاطلاع على طريقة القبول والسنة التحضيرية وما تقوم به الجامعة من مشاريع ومبان وتجهيزات ومختبرات وأبحاث هدفها خدمة المنطقة وأبنائها كما أتاحت الجامعة الفرصة للطلاب للتعرف على اختبارات القياس التي يقوم بها مركز القياس .

وعن اختيار الوقت لإقامة مثل هذا المعرض قال: انه وقت مناسب خاصة بعد أن أكملت الجامعة تجهيزاتها لقبول الطلاب والطالبات للعام الدراسي المقبل ، وأكد الدكتور السلمي بأن الزوار قد لمسوا ولله الحمد الخطوات التطويرية للجامعة التي تسعى بفضل الله ثم بفضل ما أنفقته حكومة خادم الحرمين الشريفين على التعليم العالي للوصول إلى مستوى تنافسي مميز ، مشيرا إلى أن توجيهات ودعم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك ووزير التعليم العالي في الوصول بالجامعة إلى هذا المستوى .

من جانبه قال عميد كلية الهندسة الدكتور عطية محمد العطوي إن الكلية وبتوجيه من مدير الجامعة سعت إلى إيجاد دليل شامل يعرف الطالب بالأقسام العلمية للكلية وهي الهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية والهندسة الصناعية والكيمائية والمواد وهندسة التعدين والمعامل البحثية .

د. السلمي: المعرض مفتوح للجميع للاطلاع على ما تقوم به الجامعة من إنجازات

مبينا أن احدث معامل الجامعة هو معامل أبحاث تقنية النانو (التقنيات متناهية الصغر) هو احد معامل التميز الوطنية في مجال التقنيات متناهية الصغر (النانية) وتم تأسيسه بجامعة تبوك بالتعاون مع جامعة ولاية نيويورك في بوفالو سنة 1430 ه.

من جانبه بين عميد القبول والتسجيل والمشرف العام على السنة التحضيرية الدكتور مروان امين كتبي أن تعريف الطلاب والطالبات على متطلبات السنة التحضيرية يساعدهم في اجتيازها والتي تتضمن مسارين مسار للقسم الطبيعي ومسار للقسم الأدبي والإداري ويتم القبول اعتبارا من هذا العام على السنة التحضيرية وليس على الكليات وعلى جميع الطلاب الدخول في اختبار القدرات والتحصيلي في حالة رغبتهم الالتحاق بالجامعة.

مؤكدا ان السنة التحضيرية تركز على رفع مهارات الطالب في اللغة الانجليزية والإحصاء والرياضيات وان وعي الطالب والطالبة بالسنة التحضيرية يساعد الجميع في اختيار التخصص الذي يرغبه وطالب الدكتور كتبي من الطلبة والطالبات الاطلاع على نشرة القبول المفصلة الموجودة على موقع الجامعة.

وقد ألقى الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري مير عام مركز القياس الوطني بوزارة التعليم العالي محاضرة في مركز الأمير سلطان الحضاري بتبوك ضمن فعاليات معرض جامعة تبوك التعريفي الأول بعنوان (فهم أكبر لاختبارات القياس) تناول خلالها كيفية إعداد اختبارات القياس للمهارات والتي تم خلالها الاطلاع على تجارب عدة دول متقدمة وتم إعداد نماذج قياس المهارات التي ليس فيها نجاح لتحدد مهارات الطالب والطالبة الذي يرغب في التعليم الجامعي كما تناول كيفية الاستعداد لهذه الاختبارات وطريقة التقييم مؤكداً أن الخط كما يعتقد البعض ليس له دور في نتائج الاختبارات بل إن المهارات والقدرة على التفكير والاستنباط هي التي تؤثر في نتاج القياس مبينا أن اختبار القدرات يركز على مهارات التفكير بينما يركز الاختبار التحصيلي على المواد التي درسها الطالب في المرحلة الثانوية ومنها 50% على ما درسه في الثالث الثانوي وهذا الاختبار يقيس ما تحصل عليه الطالب من العلوم التي تلقاها خاصة الكيمياء والفيزياء والرياضيات واللغة الانجليزية ، وبين الدكتور المشاري أن الدراسات أعطت ارتباطا وعلاقة دالة بين نتيجة اختبار القدرات والمتفوقين في الجامعات كما أن الدراسات التي أجريت لم تلاحظ تغييرا في الدلالة يذكر بين نتيجة الاختبار الأولى والمعادة مما يعني ثبات المعايير وإنما تغيير محدود جداً وعن اختبار قياس المعلمين قال: إنه قياس مهني يعطي الفرصة لوزارة التربية والتعليم للتعرف على مستوى المعلمين الذين يعلمون الأجيال وهذا الاختبار فيه نجاح ورسوب وعلى المعلم الذي لا يجتازه أن يراجع تحصيله العلمي وان يطلع على المقررات المدرسية وان يراجع معلوماته ، وأكد المشاري أن نتائج اختبارات المهارات والتحصيل تعطي الجامعات اختبار أفضل الموجود ، وان نجاح تجربة المملكة في هذا المجال جعلتها محل تقدير دول أخرى وهناك دول عربية تعمل للاستفادة من تجربة المملكة في القياس ، موكداً أن هناك اختبارات للقياس تجري لفئات أخرى مثل اختبار المرشدين السياحيين بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار وغيرها وفي نهاية المحاضرة أجاب الدكتور المشاري على مداخلات الحضور.