ترأس صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة مجلس المنطقة بمكتب سموه بمحافظة جدة الجلسة الثانية من الدورة الثانية أمس الأحد واستعرض سموه مع أعضاء المجلس جدول الأعمال الذي اشتمل على عرض مرئي مقدم من الإدارة العامة للتربية والتعليم (بنين/ بنات) حول المشاريع الجاري تنفيذها والمعتمدة للعام المالي (14311432ه) ونسب الإنجاز حسب الجداول الزمنية لكل مشروع وبحث المشاريع المتعثرة وأسباب ذلك وإيجاد الحلول المناسبة لاستكمالها. وعرض إنجازات مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة في مجال الخدمات الاستشارية والبرامج والأنشطة البحثية وبحث سبل التعاون والتنسيق مع الجهات ذات الصلة لإصدار المعايير التصميمية لبرنامج الوصول الشامل لجميع المرافق العامة من مبانٍ ووسائل مواصلات، وإيجاد بيئة خالية من العوائق لدمج ذوي الإعاقة في المجتمع من خلال تسهيل وصولهم لجميع المرافق الحيوية.

كما ناقش الاجتماع السادس للجنة المشاريع والمرافق المتضمن تقرير المتابعة البيئي الأول الذي تم الإشارة فيه إلى أهمية وضع معايير لقياس مسببات التلوث البيئي خاصة وأن هنالك مجموعة من المشاكل البيئية (الصرف الصحي، تلوث الهواء، تلوث المياه، المرادم) مع أخذ معالجة مخلفات المدن الصناعية الجديدة في الاعتبار بحيث توضع اشتراطات وأنظمة لمعالجة النفايات بيئياً قبل التشغيل الفعلي سواءً من هيئة المدن الصناعية أو الهيئات والجهات المعنية بالرقابة، وأن هذه المعايير والمؤشرات سوف تضيف إلى رصيد المراصد الحضرية الجاري تنفيذها في العديد من المحافظات، وترصد مدى تحسن أو تدهور الوضع البيئي بشكل علمي. وقد تضمن التقرير جهود الفريق والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة لتطبيق النظريات الحديثة لإدارة الجودة. وواصل المجلس نقاشه باستعراض نتائج اجتماعات المجالس المحلية لكل من محافظة الطائف، والليث، ورابغ، وتربة، والخرمة، والكامل، والقنفذة، والمتضمنة احتياجاتها من المشاريع والمرافق التنموية والخدمية حيث تم إقرار التوصيات الهادفة لتنفيذ المشاريع وإنشاء المرافق الخدمية وتوفير جميع الخدمات الهامة بكافة المحافظات والمراكز وفق ما خطط له.