أكد مدير عام جمرك البطحاء الحدودي مع دولة الإمارات ضيف الله بن بدر العتيبي أن الجمرك يعد الأكبر على مستوى العالم من حيث حجم فسحه للشاحنات القادمة والمغادرة بصورة يومية كاشفاً عن أن عدد الشاحنات التي تدخل المملكة يصل عددها إلى 2000 شاحنة، فيما عدد الشاحنات المغادرة تصل إلى 1500 شاحنة.وعزا العتيبي خلال لقاء مفتوح جمعه برجال الأعمال في قاعة سليمان الحماد بغرفة الاحساء مساء أمس وأداره نائب رئيس الغرفة محمد العفالق، الحجم الذي وصفه بالهائل لحركة الشاحنات المغادرة والقادمة عبر المنفذ إلى التوسع الكبير للحركة الاقتصادية والتجارية في الإمارات والتسهيلات التي تقدم للشركات والمؤسسات في منطقة جبل علي الحرة في دبي، ونبه إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين ولمواجهة حجم التدفق الضخم لحركة الدخول والخروج للشاحنات عبر منفذ البطحاء قد بذلت الدولة رعاها الله وبتوجيه شخصي منه يحفظه الله مئات الملايين من الريالات لتوسعة الجمرك والخدمات فيه، مشيراً إلى أنه تم تشغيل 4 أنفاق للكشف الإشعاعي وجار العمل في تنفيذ 3 أخرى وذلك لسرعة تسهيل الإجراءات، كما تم تعديل الإجراءات وتبسيطها عبر نظام درء المخاطر، حيث يوجد لدى الجمرك قائمة ذهبية للشركات والتجار الذين لا توجد عليهم مخالفات، فيما توجد قائمة أخرى للذين عليهم مخالفات مطمئناً في هذا الصدد إلى أن 19% فقط ممن هم في قائمة المخالفين لافتاً إلى أن معظمهم ليسوا بمصدرين وإنما هم في الغالب سماسرة ويستخدمون سجلات الآخرين، فيما يوجد 81% في القائمة الذهبية والذين يستطيعون إنهاء إجراءات بضائعهم وتسديد الرسوم قبل وصولها وبذلك يضمنون سرعة الانتهاء منها.

وأضاف أن الجمرك سيشهد خلال المرحلة القادمة توسعة ضخمة للساحات بحيث ستكون هناك ساحات خاصة بتجار المملكة، كما سيعزل مسار الترانزيت لوحده وسيعمل بنظام النافذة الواحدة، كما سيعمل مظلات للركاب والمسافرين وستقضي مراحل التطوير هذه على الكثير من المشاكل، ودعا مدير جمرك البطحاء رجال الأعمال إلى اختيار مخلصين جمركيين أكفاء لسرعة انجاز معاملاتهم عبر توفير المستندات والأوراق الخاصة الكاملة، مشيراً إلى أن منفذ البطحاء يوجد به نحو 400 مكتب للتخليص الجمركي يعمل به نحو 1000 مخلص جمركي سعودي، رافضاً في الوقت ذاته تحديد اسم مكتب بعينه أو إعداد قائمة بالمكاتب الذهبية.

وفي معرض رده على مطالبة المهندس نعيم المطوع عضو غرفة الاحساء بإنشاء مختبر لفحص الأجهزة الكهربائية والتي ترسل العينات في الوقت الحاضر إلى جدة لفحصها، طالب العتيبي رجال الأعمال والمستثمرين في الاحساء لتأسيس شركة مساهمة لإنشاء مختبر خاص بفحص السلع الاستهلاكية.وطالب رجل الأعمال وعضو غرفة الاحساء حسن الصالح المصلحة العامة للجمارك بإيقاف الأذى الذي يلحق بتمور الاحساء جراء دخول تمر أعلاف ومن ثم تعبأ وتباع للاستهلاك الآدمي. وفي معرض الإشارة إلى تأخر بعض الفسح لبعض البضائع في منفذ البطحاء أشار المهندس صادق الرمضان رجل الأعمال وعضو غرفة الاحساء إلى أنه تعرض قبل سنوات إلى تأخر الفسح استمر 3 سنوات، وفي هذا الصدد كشف العتيبي إلى أنه رفع للمصلحة العامة للجمارك مقترحا يدرس وفي مراحله النهائية يقضي بالفسح للبضاعة في حالة تأخر الرد أكثر من 15 يوما.