وصف عميد شؤون المعاهد بالخارج التابع لجامعة الإمام د. محمد العلم النمو العلمي الذي شهدته الجامعة خلال السنوات الخمس الماضية بالانجاز الباهر الذي لم يتحقق لولا براعة التخطيط وصدق النية في خدمة هذا الوطن تحت ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الذي دفعت حكمته وإخلاصه لأمته - حفظه الله - تحقيق مثل هذه الانجازات العلمية الحاضرة والمستقبلية للتعليم خاصة منه التعليم العالي.

الفوز برئاسة الجامعات الإسلامية وتمكين أكثر من ١٥ ألف طالب وطالبة من الدراسة عن بعد وإدخال الكليات العلمية.. مكاسب حققتها الجامعة

وقال الدكتور العلم ان جامعة الإمام حققت قفزات علمية كبيرة مسجلة بذلك حضوراً علمياً متقدماً.. من خلال الكليات العلمية الحديثة ككلية الطب والهندسة وغيرها من الكليات العلمية بالاضافة إلى إنشاء العديد من كراسي البحث العلمي والتي يتجاوز رقم العشرين كرسياً مما مكن الجامعة من تسجيل اسمها في مصاف الجامعات العلمية الحديثة، كما أشار مدير المعاهد العلمية إلى ان فوز مديرها معالي د. سليمان أبا الخيل برئيس المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي من بين أكثر من ٢٥٠ جامعة عالمية هو انجاز بحد ذاته ليس لجامعة الإمام فحسب وإنما للجامعات السعودية والعربية، هذا فضلاً عن النهوض المتميز الذي عاشته الجامعة في تطبيقها للتقنية الحديثة المتقدمة وتطبيق برنامج التعليم عن بعد والذي يستفيد منه أكثر من خمسة عشر ألف طالب وطالبة.

وقال الدكتور محمد ان هذا النمو التقني والعلمي مكن الجامعة من عقد الكثير من الندوات والمؤتمرات العلمية التي تلامس احتياجات المجتمع وتعرف الجانب العلمي في جميع التخصصات.

وأرجع الدكتور العلم هذا التطور الكبير والتقدم العلمي الذي شهدته الجامعة إلى توفيق الله ثم لحكمة وإخلاص قيادة خادم الحرمين، مؤكداً ان ذكرى البيعة مناسبة فرح.. يطيب لكل مخلص استرجاع مآثر وانجازات خادم الحرمين - حفظه الله -.