كان شقيق المتسابق السعودي في برنامج ستار اكاديمي خالد متخوفاً قبل ساعات قليلة من خروج نتيجة المواجهة بين شقيقه والمتسابق الكويتي احمد حسين وقال ل«ثقافة اليوم»: «هناك دائماً تنافس تقليدي بين الكويت والسعودية، والمباراة التي جمعت المنتخب السعودي والكويتي ستزيد الامر اشتعالاً، لديهم ولدينا جمهور متحمس ومنفعل ومتجاوب، اشعر ان الجمهور السعودي سيحسمها لصالح هشام ولكني قلق ومتخوف بشكل يصعب اخفاؤه».

شركة كويتية للاتصالات منحت تخفيضاً للمكالمات الداعمة ل(ابن) الكويت كما جاء في اعلاناتها المكثفة في الصحف، المحبون لهشام في الانترنت قاموا بعملية شحذ الهمم وتخوفوا من تكرار سيناريو العام الماضي عندما تمكن الكويتي بشار الشطي من اقصاء المتسابق السعودي محمد الخلاوي في ذات المرحلة من البرنامج. عندما وقف احمد وهشام بجانب بعض في انتظار النتائج لم يكن احد يتوقع ان يرتفع معدل نسبة الاصوات على الشاشة الخاصة بهشام بشكل كبير ليصل الى نسبة 67٪ متجاوزاً ضعف ماحققه احمد حسين.

في موقع الاقلاع وفي المنتدى الخاص بستار اكاديمي انهالت الردود المباركة بشكل كثيف وقام احد المشاركين بوضع الصور التي استطاع فيها هشام ان يتغلب على الذين واجههم وكتب تحتها بخط ازرق فاقع: (مايجيبها إلا رجالها) شقيق خالد قال بعد النتيجة بصوت مفعم بالفرح: (قبل دقائق اتصل بي شقيق احمد حسين وهنأني بالفوز. النتيجة كانت مفآجأة ولكن ليست غريبة على الجمهور السعودي. لم يبق الا القليل على اللقب).

كان هناك تفاعل ودعم كبير لهشام خصوصاً من الجمهور السعودي وبحسب مصادرنا فقد تجاوزت الاتصالات الداعمة لهشام العشرين مليون اتصال وبتكلفة وصلت الى الثمانين مليون ريال.من داخل قاعة ستار اكاديمي قال بندر شقيق هشام الذي حضر الحفل بانه ما ان تم اعلان فوز هشام بنسبة كبيرة حتى انقلبت القاعة كما يقول رأساً على عقب واخذ المحبون لهشام يهتفون باسمه بشكل هستيري.

ويقول بندر :(انه كان هناك حضور كبير من الجمهور السعودي الذي لم ينقطع عن دعم هشام من اول الحفلة وحتى آخرها.. كان جمهوراً متفاعلاً وحيوياً ويعبر في كل هتاف يطلقه الى محبته لبلده وابن بلده.)

يوم السبت الماضي قضى المتسابق احمد الكويتي اليوم بأكمله مع شقيق هشام بندر وقال لنا قبل ان يسافر الى الكويت: (مررت بتجربة رائعة في ستار اكاديمي. ولم اشعر بأني خسرت اذا كان من فاز هو هشام. اتمنى ان يفوز هشام وسأصوت له من الكويت).

يعتبر الكثير ان الطريق الآن معبد لهشام للفوز بلقب ستار اكاديمي الذي يمثل انتصاراً كبيراً لهشام والجمهور السعودي. الا انه وكما قال خالد: (الطريق الآن اسهل ولكن علينا ان نحذر من المفاجآت).

تجدر الاشارة الى ان عدداً من وكالات الانباء تناقلت خبر جريدة «الرياض» الذي نشر يوم الجمعة الماضية عن المواجهة المرتقبة بين احمد وهشام وشوهد عدد من اعداد الطبعة الدولية من جريدة «الرياض» التي تصدر بنفس اليوم في بيروت في قاعة الحفل جلبها الجمهور السعودي الكثيف المتابع لآخر اخبار المواجهة المرتقبة.