شهد جامع الخرجي بحي النسيم الغربي بالرياض مؤخراً تخريج أولى دفعات الطلاب الحافظين لكتاب الله من المقرأة القرآنية التي تعد أحد الأنشطة التي أقامها الجامع وهدفت إلى تخريج حفظة وفئة مجازة تستطيع تعليم الناس القرآن الكريم وتؤم المصلين بإتقان، وحرصت أيضاً على تذليل الصعوبات التي تواجه الطالب لكي يستمر في عطائه في حفظ القرآن الكريم. وقال مدير المقرأة القرآنية الشيخ خالد بن عابر العنزي إمام الجامع والمشرف العام على برنامج الرياحين لتحفيظ القرآن الكريم أن المقرأة تميزت بتخصيصها لكبار السن ومن فاته الحفظ في صغره وجعلت من شروط القبول فيها ألا يقل عمر المتقدم عن 20 عاما، مشيراُ إلى الإقبال الشديد على المقرأة من جميع الأعمار والفئات والجنسيات فهناك من عمره قارب السبعين وآخر بين الخمسين والستين وثالث شارف على الخمسين، إضافة إلى أن هناك طلاباً من جميع فئات المجتمع ففي المقرأة المدرس والمهندس والطبيب والأستاذ الجامعي والإعلامي وغيرهم.

وأضاف الشيخ العنزي أن عدد الطلاب خمسة وسبعون طالبا تخرج منهم أحد عشر خاتماً لكتاب الله، وحرصت المقرأة على توفير شتى سبل الراحة لهم أثناء الالتحاق بالبرنامج.

وبين الشيخ العنزي أن برنامج المقرأة محدد بحضور الطالب يومين في الأسبوع الواحد لتسميع الورد المخصص بحزب أسبوعيا يضاف إلى ذلك يوم ثالث لمراجعة وتصحيح التلاوة ليختم الطالب في 10 أشهر القرآن الكريم كاملاً. وأكد الشيخ العنزي أن مشروع المقرأة القرآنية التي امتازت بوجود معلمين مجازين أكفاء ذوي خبرة عالية قد انطلق في العام الماضي وحققت نجاحاً منقطع النظير مشيراً إلى تأكد التوجه لفتح مقرأة نسائية بداية العام المقبل.