تعتزم وزارة الداخلية تقديم كافة خدماتها المقدمة من خلال قطاعات الأحوال المدنية والمرور والجوازات عبر خدمة الرسائل النصية القصيرة على الهواتف المتحركة لتستفيد مباشرة، وذلك لإبلاغه بما يطرأ على سجلات بياناته من تغيير أولاً بأول لكافة المواطنين والمقيمين.

وسيتم تشغيل هذه الخدمة عبر بناء نظام خاص من مركز المعلومات الوطني بالوزارة لمتابعة التغيرات في سجلات المواطن والمقيم وإرسال رسائل نصية تنبيهية، وأخرى تفاعلية إليه وفق لغة يختارها المشترك عند اشتراكه في الخدمة.

ويجري حالياً التنسيق مع قطاعات الوزارة الأمنية والخدمية لتقديم الخدمات التي تناسب كلا منها وفق الأنظمة السارية وبما يحقق الفائدة القصوى للمشتركين في هذه الخدمة من مواطنين ومقيمين، وسيكون التطبيق في المرحلة الأولى باللغتين العربية والإنجليزية مع إمكانية إضافة لغات أخرى حسب الحاجة.

ومن أبرز هذه الخدمات التي ستقدم عبر خدمة الرسائل النصية المجانية خدمة إبلاغ المشترك بوصول الهوية الوطنية من الطباعة المركزية وتذكيره بقرب انتهاء الوثائق المختلفة كرخصة القيادة وجواز السفر لأفراد العائلة ورخصة الإقامة للمكفولين إضافة إلى تنبيهه في حال تسجيل مخالفات مرورية عليه أو على أحد مكفوليه، إضافة إلى أنه سيتم بإذن الله تقديم خدمات تفاعلية عبر هذه الخدمة كتحديث العنوان أو الإبلاغ عن الوثائق المفقودة لوقف التعامل معها وما إلى ذلك من خدمات.

وستقدم الخدمة للمشتركين الذين يتم التوثق من أرقامهم بدرجة عالية من المصداقية عبر قنوات آمنة مثل مكاتب قطاعات الوزارة وأجهزة الخدمة الذاتية، حيث ستوفر كل هذه القنوات إمكانية التحقق من هوية المشترك وتسجيل رقم هاتفه بيسر وسهولة.

وتهدف خدمة الرسائل النصية المجانية إلى مساعدة المشترك على تفادي الغرامات الناتجة عن تأخير تجديد الوثائق المختلفة وتسديد المخالفات، وتمكين المشترك كذلك من معرفة الحالة النظامية للتابعين والمكفولين، إضافة إلى توفيرها لآلية سريعة وسهلة للتبليغ عن الوثائق الشخصية المفقودة للحد من استغلالها وإساءة استخدامها، مما يجعلها قناة اتصال دائمة بين المشتركين ووزارة الداخلية لتوفير خدمات إضافية مستقبلاً، إضافة إلى أن خدمة الرسائل النصية ستقدم في المرحلة الأولى باللغتين العربية والإنجليزية مع إمكانية لغات أخرى عند الحاجة.