أكدت مديرة مكتب التربية والتعليم للبنات بالروابي بمنطقة الرياض الأستاذة نهاية عبدالله الخنين أهمية وجود معارض فنية في كل مدرسة تجمع في ثناياها طاقات وإبداعات من انتاج بناتنا الطالبات بالمدارس، انطلاقاً من حتمية تبني هذه الطاقات الرائدة على مستوى المؤسسات التربوية بهدف الحفاظ على تراثنا الحضاري وإبراز إبداعات الطالبات بما في ذلك أطفال وطالبات التربية الخاصة.

جاء ذلك بمناسبة افتتاح مساعد مدير التربية والتعليم للشؤون المدرسية بتعليم البنات الدكتور عبداللطيف العوين لمعرض (دٌرر الفُنون) في مدارس الحضارة الأهلية.

وأضافت الخنين: لقد انبثقت فكرة هذا المعرض عقب إطلاعنا على نتاج عدد من الطالبات اللاتي أبدعن في فنونهن التشكيلية الأعمال الأخرى، وقد تم اعتماد هذا المعرض وتنظيمه من قِبل لجنة مشكلة من مشرفات تربويات ومعلمات بإشراف مباشر من قبل مديرة المكتب والمساعدة لشؤون الإشراف.


إحدى اللوحات المشاركة في المعرض

مبينة أنه يهدف لتخليد إنجازات طالباتنا في ظل الرعاية الوطنية، كما يهدف إلى إبراز الذائقة الفنية ورعاية الموهوبات وحفز وتشجيع الطالبات ذوات الاحتياجات الخاصة، وتنمية ملكة الإبداع الفني واحترام العمل الجماعي وإعلاء قيمة العمل اليدوي.

وقد حضر المعرض عدد من الفنانات التشكيليات، وعدد من التربويات، ومديرات المدارس، والمهتمات بالفن التشكيلي، ومتذوقات الإبداع.

وبهذه المناسبة وجهت الخنين شكرها لمدير عام التربية والتعليم ومساعده للشؤون المدرسية، ولكل من أسهم في تذليل الصعوبات لانطلاق المعرض وتهيئة كل ما من شأنه إبرازه في صورته البديعة، والشكر موصول للأخوات المنظمات على ما بذلنه من جهد لتحقيق هذا الإنجاز.