تحت شعار "العالم في أربعة أيام" ينطلق في العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة من 1 4 يونيو فعاليات معرض الرياض للسفر.. في دورته الثانية التي يشارك فيها أكثر من 200 عارض من أكثر من 30 دولة يمثلون مؤسسات وهيئات تنشيط وشركات سياحية ووكالات وفنادق وشركات طيران عالمية من داخل وخارج المملكة.. تشمل دولا عربية وأجنبية

ويتقدم المشاركون بالمعرض الهيئة العامة للسياحة والآثار التي تشارك بمنصة متميزة على مساحة 90 م، وتأتي مشاركة الهيئة في إطار اهتمامها ودعمها غير المحدود للسياحة الداخلية والعاملين في هذا القطاع الهام، حيث تفسح الهيئة المجال في منصتها بالمعرض لعدد من الشركات المحلية التي تعمل في مجال تنظيم الرحلات الداخلية؛ تحت شعار "سياحة سعودية" لإبراز الشركات العاملة في هذا النشاط ودعمه وتسليط الضوء عليه، ومساعدتهم على مد جسور التواصل مع الشركات العالمية، تلبية لاستراتيجية الهيئة وخططها الطموحة لتنمية وتطوير السياحة الداخلية، ويحظى هذا التوجه الوطني بدعم ومتابعة وتوجيهات صاحب السمو الملكي سلطان بن سلمان رئيس الهيئة.

ويعد معرض الرياض للسفر الذي يقام بمدينة الرياض مناسبة سنوية هامة تلتقي خلالها أكبر شركات السياحة والسفر بالمملكة ودول الخليج، مع العارضين الذين يمثلون هيئات التنشيط السياحي والشركات السياحية على المستويين العربي والعالمي، ويعد المعرض سوقاً للتعريف بالمنتجات والخدمات والاستثمارات السياحية التي تقدمها أكبر شركات السياحة.

وأوضح بندر بن سعد القريني المدير العام لشركة أساس لتنظيم المعارض والمؤتمرات المنظمة للمعرض أن معرض الرياض 2010م يمثل إضافة نوعية لما تشهده المملكة العربية السعودية من نمو واضح في مجال سياحة المعارض والمؤتمرات خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل جهود الهيئة العامة للسياحة والآثار بالمملكة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، ومبادراته الفاعلة لتنويع قائمة المنتجات السياحية وتنمية السياحة الداخلية. وأشار القريني إلى أن حرص عدد كبير من الدول العربية والأجنبية على المشاركة في فعاليات معرض الرياض للسفر 2010م، للعام الثاني على التوالي يعكس النجاح الذي حققه المعرض في دورته الأولى، ويجسد أهمية السوق السياحي السعودي الذي يعد من أضخم الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، وفق ما تؤكده الإحصائيات السياحية . وأوضح القريني أن معرض الرياض للسفر يمثل إضافة جديدة لقطاع سياحة المؤتمرات والمعارض، لكونه من أوائل المعارض المتخصصة في مجال السياحة والسفر والخدمات السياحية التي تقام بالمملكة .. مشيراً إلى أن أهمية هذا المعرض تتضاعف في ظل تزامن موعد إقامته مع بدء برامج الترويج والتنشيط السياحي استعداداً للموسم الصيفي التي ينفذها عدد كبير من دول العالم سعياً إلى استقطاب السائح الخليجي عامة والسعودي على وجه الخصوص، إضافة إلى جهود الهيئة العامة للسياحة والآثار بالمملكة لتنشيط حركة السياحة الداخلية خلال العطلة الصيفية. ويهدف معرض الرياض للسفر إلى إتاحة الفرصة أمام جميع الجهات المعنية بالسياحة والسفر للتعريف بأنشطتها وخدماتها، وعرض فرص الاستثمار في قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي أمام كبريات شركات الاستثمار السياحي العالمية والعربية، وتبادل الخبرات في مجال الترويج والتسويق للمنتجات والخدمات السياحية.

ومن المقرر أن يصاحب المعرض عدد من الندوات والمحاضرات التي تناقش التسويق السياحي الإلكتروني، وكيفية استثمار التسويق الإلكتروني لترويج المنتجات السياحية، ويرعى هذا الجانب ويشرف عليه المنظمة الدولية لصناعة السياحة الإلكترونية.

وتشارك المنظمة في معرض الرياض للسفر هذا العام، في إطار حرصها على التواجد في مثل هذه المحافل التي تعد فرصة حقيقة للالتقاء بأعداد كبيرة من الجمهور المهتم بالشأن السياحي، والعاملين في مجال السياحة، وتعمل المنظمة من خلال هذا التواجد الفاعل على نشر وتفعيل ثقافة السياحة الألكترونية، والتسويق والترويج الإلكتروني، وتقدم المنظمة من خلال جناحها بالمعرض العديد من البرامج الهادفة إلى توضيح الفوائد من نشر ثقافة التسويق السياحي الالكتروني.

والمنظمة الدولية للسياحة الالكترونية (IOETI) هي منظمة عالمية مقرها الرئيسى إيطاليا، وتضم أكثر من 22 خبيرا عالميا في فنون التسويق الإلكتروني والسياحة الإلكترونية (أكاديميا وتنفيذيا)، وهي منظمة غير ربحية، تم الإعلان عن قيامها لأول مرة في الشرق الأوسط والعالم بشراكة 14 دولة عربية وأوروبية.

وقال الدكتور يحيى أبو الحسن، رئيس المنظمة: إن معرض الرياض للسفر فرصة رائعة لنشر ثقافة التسويق الألكتروني بين رواده والعارضين فيه، نظرا لما يمثله المعرض من مناسبة مهمة واحتفالية سياحية فعالة تجتذب أعدادا كبيرة من المهتمين بالسياحة.

وفي إطار اهتمام المعرض بالجانب التثقيفي، للعاملين بقطاع السياحة، وجمهور المهتمين بالشأن السياحي يقيم معرض الرياض للسفر 2010 عددا من المحاضرات التي تسهم في رفع الوعي بالقضايا السياحية والجوانب المتعلقة بها.

وفي هذا الصدد فإن المحاضرات التي يقدمها المعرض لزواره هذا العام ستكون عن التسويق الإلكتروني السياحي، وسيقوم بتقديمها خبراء دوليون متخصصون في هذا المجال، حيث يتم تقديم المحاضرات في إطار برنامج متكامل برعاية ومساهمة المنظمة الدولية للسياحة الالكترونية.

وسيتاح لجمهور معرض الرياض الاستماع إلى هذه المحاضرات والالتقاء بالخبراء الدوليين من خلال التسجيل في هذه الندوات عبر موقع معرض الرياض للسفر على الانترنت

ومن أبرز الجهات المشاركة دولة تركيا، بمنصة مساحتها 144م، ويتواجد فيها نحو 14 شركة ومقدم خدمات سياحية إضافة إلى وزارة السياحة التركية التي زينت جناحها بمجسم فريد للبيت التركي التقليدي.

كما تشارك دولة لبنان من خلال هيئة تنشيط السياحة، إضافة إلى 11 شركة سياحية، تسعى إلى التواصل مع السوق السياحي بالمملكة، وتقديم خدماتها وعروضها للسائح السعودي.

وتأتي مشاركة الجمهورية العربية السورية بمنصة تبلغ 80 م ويشارك فيها 4 من كبريات شركات السياحة السورية

وتشارك أندونيسيا بمساحة 45م ويتواجد داخل جناحها 5 من شركات السياحة الأندونيسية.