شدد سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء على أهمية احتواء الشباب من الجنسين وإشغال أوقاتهم بما يعود عليهم بالخير والصلاح في حاضرهم ومستقبلهم منوهاً بدور الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن والمنتشرة في مناطق المملكة ومحافظاتها في خدمة القرآن الكريم ودارسيه باعتباره مصدر عز الأمة وشرفها جمع الله فيه معاني ما سبق من الكتب وجعله مهيمناً عليها يحق الحق ويبطل الباطل ونوراً تستضيء به البشرية.

وحذر المفتي آل الشيخ خلال كلمته التوجيهية التي ألقاها مساء أمس الاول بجامع سعد المقرن بالبديعة بالرياض بمناسبة احتفال مجمع الصفوة لتحفيظ القرآن بتكريم عدد من طلابه من الضلالات التي يموج بها عالمنا الإسلامي وتسلط الأعداء على المسلمين في أفكارهم وعقولهم وأخلاقهم مؤكداً على انه لا حماية للمجتمع المسلم إلا بالتمسك بهذا الكتاب العزيز الذي إن تمسك به المسلمون وتحاكموا إليه نالوا العزة والكرامة معتبراً أن تعليم الأبناء هذا الكتاب يقوي الإيمان في قلوبهم ويزكي نفوسهم وتعزيز القيم والفضائل وامتدح الشيخ عبدالعزيز عناية الجمعيات الخيرية بالقرآن في ظل دعم القيادة لهذا التوجه والجهود الكبيرة التي بذلتها حتى وصلت الى ما وصلت إليه من بلوغ عدد دارسي القرآن في منطقة الرياض وحدها ما يربو على مائة ألف طالب وطالبة وختم آل الشيخ كلمته بوصية الطلاب بتعهد هذا القرآن بالعناية والدرس والعمل به والتأدب بآدابه.

من جهته بين الشيخ سعد بن محمد آل فريان رئيس جمعية تحفيظ القرآن بمنطقة الرياض أن الجمعية كغيرها من شقيقاتها بمناطق المملكة ومحافظاتها قد خدمت هذا القرآن الذي شرفها الله به عاداً عناية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وسمو نائبه وسمو النائب الثاني وسمو الرئيس الفخري للجمعية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بهذه الجمعيات قد ساندها ويسر مهمتها في خدمة كتاب الله العظيم منوهاً بموافقة سمو أمير منطقة الرياض على انضمام ابنه سمو الأمير محمد بن سلمان لهذه الجمعية الأمر الذي عزز من دورها وعكس اهتمام سموه بهذه الجمعية ودورها معتبراً أن وصول عدد الطلبة من الجنسين بهذه الجمعية في منطقة الرياض وحدها الى أكثر من مائة وثلاثين ألف طالب وطالبة ينتشرون في ثمانية وعشرين فرعاً بمنطقة الرياض أمر يؤكد على مضي هذه الجمعية في خدمة القرآن الكريم وخدمة أبنائه.

وكان الحفل قد تخلله عدد من التلاوات المختلفة للطلاب ونماذج من حلقة المتون وكلمة لأولياء الأمور وكلمة مدير المجمع وختم بتوزيع الدروع التكريمية للمساهمين في خدمة المجمع كما تم تقديم درع تذكاري لسماحة المفتي آل الشيخ.