أوضح سمو الأمير بندر بن سعود أمين عام الهيئة السعودية للحياة الفطرية خلال جولته التفقدية في محمية محازة الصيد أن المحمية تضم 450رأسا من المها العربي و800 غزال معضمها تمت ولادتها في بيئة المحمية وقد تأقلمت بشكل كامل مع طبيعة المحمية ومن خلال الرصد الميداني تأكد أن المها العربي والغزال يتنقل بين أجزاء المحمية ويقطع مسافات طويلة للبحث عن المناطق الرعوية كما هناك تزايد في أعداد طيور الحبارى وطيور النعام التي وصل عددها الى 250طائرا وشكر سموه جهود العاملين في المحمية من باحثين وإداريين وجوالين وقال إن هذا النجاح البيئي في المحمية لم يتحقق لولا جهود المخلصين في عملهم .وقال لقد أثلج صدري تجاوب السكان المجاورين للمحمية مع لقاء التوعية البيئية وحضورهم ونوعية الأسئلة التي تم طرحها أعطت مؤشرا على درجة الوعي البيئي،وأضاف بأن المملكة تتعاون عربيا ودوليا مع جهات تهتم بالبيئة الفطرية ويتم الآن ارسال مجموعات من المها العربي الى دول عربية وإعطاء تجارب المملكة في مجال الحماية والإكثار الى دول عربية وباحثين أجانب وثمن سموه جهود جريدة الرياض في تغطية ومتابعة جهود الهيئة منذ تأسيسها. من جانبه عبر مدير مركز أبحاث الحياة الفطرية بالطائف الدكتور أحمد البوق عن سعادته بزيارة سمو الأمير بندر للسكان المجاورين للمحمية وتلمس احتياجاتهم وقال ان الحماية تسير في خط متواز مع التنمية وتعد زيارة سموه خطوة ايجابية نحو وعي بيئي أفضل.