أطلق مدير عام التربية والتعليم بمحافظة جدة عبد الله بن أحمد الثقفي أمس الأول المعرض السنوي للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات في مركز حراء الدولي في جدة.

وقال الثقفي إن دور الأسرة هام في التوعية بأضرار المخدرات وانه يقع على عاتقها الكثير في المتابعة والحرص.

وأضاف ان تعليم جدة اتخذ كافة الإجراءات والاحتياطات لمنع تلك الممارسات داخل المدارس والتشديد على متابعتها من قبل لجان متخصصة بإشراف مباشر من إدارة التوجيه والإرشاد.

وتضمن المعرض الذي تنظمه إدارة الإرشاد والتوجيه في تعليم جدة أكثر من 60 عملا فنيا بأنامل طلاب مدارس جدة تعبر عن أحاسيسهم الوجدانية بأن التدخين هو الخطوة الاولى للوصول الى المخدرات بالاضافة الى 20 مجسما تحكي معانة الكثيرين ممن وقعوا فريسة سهلة لآفة العصر "المخدرات".

كما شهد المعرض مشاركة إدارة المخدرات في جدة، مستشفى الأمل، إدارة مرور جدة، المجلس التقني والمهني، تعليم البنات، الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات، البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز.

من جانبه شدد رئيس المحكمة الجزئية رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات الشيخ عبدالله العثيم في كلمة ألقاها في حفل افتتاح المعرض على ضرورة التكاتف بين أطياف المجتمع لمكافحة هذه الآفة التي تشكل خطرا يداهم الأمة ولزاما علينا ان نقف بكل حزم لمحاربتها.

أما مدير إدارة التوجية والارشاد في تعليم جدة سالم الطويرقي فقال ان الإحصائيات الأخيرة التي أعلنت في وسائل الإعلام عن ضبط كميات هائلة على حدود المملكة تدعونا للتفكير مليا في ايجاد طرق جديدة لتوعية ابنائنا الطلاب فمن الواضح انهم هم المستهدفون لذا فاننا سنقف لهؤلاء المخربين بكل ما نملك من علم وثقافة لدرء مفاسد هذه الآفة.

وأضاف الطويرقي أن مسألة حماية الأبناء من الوقوع في الإدمان أمر له أهميته من أجل الحفاظ على كل أفراد الأسرة أصحاء معافين من هذه الانحرافات.