نوه صاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن خالد آل سعود عضو مجلس الأمناء ورئيس اللجنة التنفيذية بجامعة الفيصل بالرياض بالدعم اللا محدود الذي يحظى به التعليم من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز " حفظه الله " ، مشيرا إلى أن راعي المسيرة الملك عبد الله قدم كل الدعم المعنوي والمادي لتطوير التعليم والارتقاء به حتى أصبح المناخ الأمثل والأرضية الخصبة لتحقيق التنمية والتقدم والتحضير لمرحلة قادمة من النمو الاقتصادي والانتعاش والمحافظة على المكتسبات البشرية وتربية وتعليم الأجيال القادمة لسوق العمل المعاصر.

جاء ذلك في كلمة لسموه ألقتها بالنيابة عنه صاحبة السمو الملكي الأميرة مها بنت مشاري بن عبد العزيز المدير التنفيذي للعلاقات الخارجية بجامعة الفيصل أمس في حفل افتتاح دورة إدارة المشاريع باستخدام مايكروسوفت بروجكت والتي تأتي ضمن اتفاقية التعاون المبرمة بين جامعة الفيصل ووزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بمجال تدريب وتطوير افراد المجتمع في عدة مجالات ، بمشاركة 30 مشرفة من الإدارة العامة بوزارة التربية والتعليم إذ تستمر الدورة لمدة 5 أيام ، وحضور الدكتور رونالد بوبيليان نائب الرئيس للشؤون الاكاديمية المكلف بجامعة الفيصل والدكتور علاء البكري نائب البروفست للاعتماد وضمان الجودة بجامعة الفيصل والدكتورة نجلاء الدريهم المديرة العامة للتدريب التربوي.

وقال سموه إن هذه الدورة تأتي تجسيدا لقرار اعتمدته جامعة الفيصل لعقد الدورات والندوات واللقاءات العلمية بشكل دوري ومستمر كتوصية من إدارة الجامعة وموافقة مجلس أمنائها برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل. وعد سموه مفهوم إدارة المشاريع باستخدام الحاسوب فلسفة إدارية عصرية ترتكز على عدد من المفاهيم الإدارية والهندسية الحديثة التي يستند إليها في المزج بين الوسائل الإدارية الأساسية، والجهود الابتكارية، وبين المهارات الفنية المتخصصة، بهدف الارتقاء بمستوى الأداء والتحسين والتطوير المستمرين عند التخطيط وبرمجة وتنفيذ المشروعات بشكل عام والمشروعات التربوية والتعليمية بشكل خاص.

واعتبر سمو الأمير خالد هذه الدورة انطلاقة وباكورة للتعاون المثمر والمستمر بين الجامعة والوزارة ، مشيرا سموه الى انه سيتم تنفيذ العديد من البرامج المتخصصة الأخرى في الجامعة وفي مدن المملكة الأخرى.