المعروف عن البريطانيين أنهم يخفون مشاعرهم الحقيقية ويتحفظون ببراعة على الانطباعات التي تعكسها وجوههم، لكن دراسة جديدة كشفت أن واحداً من بين كل خمسة منهم اعترفوا بأنهم اظهروا هذه المشاعر على شبكة الانترنت.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة سكوتلند أون صندي الصادرة اليوم الأحد أن 20% من البريطانيين اعترفوا بأنهم أكثر ميلاً لأن يكونوا صادقين بشأن مشاعرهم الحقيقية حين يُسألون (كيف حالك؟) اثناء استخدام مواقع الشبكات الاجتماعية أو البريد الألكتروني.

وقالت الدارسة التي شملت 2224 بريطانياً إن واحداً من بين كل عشرة من هؤلاء من مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية اعترفوا أنهم نشروا تعليقات حول شعورهم على الأقل مرة واحدة في اليوم، فيما اعترف 32% منهم بأنهم فعلوا هذا الشيء على الأقل مرة واحدة في الأسبوع.

واضافت أن البريطانيين يعودون إلى طبيعتهم المعتادة حين يردون شخصياً على سؤال حول ما يشعرون به، بالرغم من أن تقاسم المشاعر مع الآخرين الذين يستمعون ولا يعلّقون يحسّن شعور الشخص.

واشارت الدراسة إلى أن الرومانسية كانت الشعور السائد لدى 47% من البريطانيين الذين يستخدمون شبكة الانترنت، تلاه سعيد لدى 21% منهم، ثم متحمس لدى15%، وحزين لدى 6% فقط من البريطانيين.