حول العالم

مبادئ التفكير البناء

في أجسادنا أعضاء كثيرة تعمل باستمرار وتأبى التوقف حتى لو أردنا ذلك.. فبالإضافة للقلب والرئتين هناك أدمغتنا التي لا تتوقف عن التفكير ومعالجة المعلومات حتى أثناء نومنا وانشغالنا بأمور تافهة..

ولكن هل يفكر جميع الناس بطريقة صحيحة؟..

هل يفكرون بطريقة واعية ومدروسة أم يكتفون بردود الفعل الآنية واللاواعية؟

الجواب باختصار (لا) .. فمشاحناتنا اليومية ومواقفنا الطارئة وردود أفعالنا الحادة ناهيك عن أعضائنا الداخلية تستقطع 99% من جهود أدمغتنا الخلاقة ..

فهناك فرق كبير بين التفكير العشوائي والتفكير المنظم.. بين التفكير الطارئ والتفكير الهادف.. بين التفكير المعتاد والتفكير الخلاق..

النمط الأول هو الشائع والدارج ويخضع لظروف الموقف وطبيعة المزاج، أما الثاني فهو نمط نادر وموجه ويخضع لمعايير ومبادئ لا يعلم بوجودها معظم الناس.. ومن هنا ظهر ما يعرف بالتفكير الهادف أو البناء أو الناقد (Critical Thinking) الذي يسعى لتحقيق أهدافه من خلال إجراءات واعية ومدروسة..

وأهم خطوة في التفكير البناء هي (تحديد الهدف) .. فبدون وضع هدف سام لن يتجه تفكيرك إلى أي مكان وينتهي يومك بل وعمرك منشغلا بكل شيء دون إنجاز أي شيء.. وبدون هدف صريح وطويل المدى سيبقى تفكيرك ضبابيا وحائرا كسفينة تتقاذفها الأمواج من كل جانب..

أما ثاني خطوة فهي التعود على (وضع أسئلة) تقدم الأجوبة المناسبة.. فحين كنا طلابا كان أساتذتنا يخبروننا بأن فهم السؤال يقدم نصف الإجابة.. وعلى نفس النمط السؤال الواضح يقدم نصف الحل للمشكلة.. ورغم قناعتي بأن النصف الثاني من الإجابة هو "الأصعب" إلا أنه مقابل كل سؤال تطرحه (عن كيفية حل المشكلة) تكتشف أجوبة وخيارات كثيرة وغير متوقعة...

وبطبيعة الحال لا يمكنك وضع هدف (كأن تكون ثريا بعد عشرة أعوام) أو طرح سؤال (كيف أصبح ثريا بعد عشرة أعوام؟) دون أن تملك المعلومات والخبرات والأدوات المناسبة.. فإن أردت أن تصبح ثريا فما عليك سوى استغلال هذه الأعوام لجمع المعلومات والخبرات (ومعرفة اسرار المهنة)!!

أيضا يجب أن تملك قوانين ومبادئ وفرضيات (مستنتجة من خبراتك السابقة) تعود إليها عند الضرورة.. فبهذه الطريقة ستفكر بشكل أسرع وتضمن عدم تكرار الأخطاء السابقة؛ فماهي مثلا المبادئ التي تعلمتها بعد خسارتك في الأسهم؟.. وماهي الفرضية التي شكلتها حول أصدقائك ورئيسك في العمل؟.. وهل لديك قوانين تتعلق بالتعامل الاجتماعي والاستثمار الاقتصادي والالتزام الوظيفي!؟

أيضا يجب أن تفكر (بالنتائج والعواقب) وتتشعب لما قد يحدث مستقبلا . فكر بطريقة إن فعلت (هذا) فماذا سيحدث وماهي احتمالات النجاح والفشل ،وإن لم أفعل (هذا) فماذا سيحدث أيضا وماهي الخيارات الأخرى البديلة.. بهذه الطريقة سيكون تفكيرك أكثر عمقا وتسلم من عواقب التفكير العشوائي والطارئ!!

وأخيرا ؛ بعد تحديد الهدف والاقتناع بطريقة التنفيذ يجب أن تفكر في احتمال تأثير عواطفك وميولك على قراراتك الشخصية .. فكثيرا ما نملك دوافع دفينة ترجح تفكيرنا بطريقة معينة أو تميل بنا لهدف دون آخر.. وهذا ليس عيبا بحد ذاته ولكنه قد يمنعنا من التفكير بعقلانية والحكم بتجرد (وبالتالي يستحسن معرفة آراء الناس حولك ليس فقط بهدف الاستشارة بل وتصفية أفكارك من شوائب الميول والعاطفة)!!

... وفي الحقيقة أنا أول من يعترف بصعوبة التقيد بهذه المبادئ بشكل مستمر ولا أتوقع منك التقيد بها كلما خرجت إلى البقالة أو التقيت بأصدقائك في الاستراحة.. ولكن تذكر أننا تحدثنا منذ البداية عن ضرورة تحديد أهداف عليا وطويلة المدى ، ناهيك عن احتمال تحولها إلى عادة ذهنية وطبيعة تلقائية تؤثر حتى على قراراتك الصغيرة والمتوسطة..

وفي الحقيقة لو طلبت مني الاكتفاء بنصيحة واحدة لرشحت بدون تردد أول مبدأ في القائمة .. ضرورة تحديد أهداف عليا سامية..












التعليقات

1

 monira

 2010-05-27 09:48:45

تصحيح لللايه الكريمه
{أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}
ارجو من الجميع التاكد اولا قبل وضع الاحاديث او السور القرانيه
جزاكم الله خيرا

دمت كما نريدك مبدعا وكاتبا"مميز

3

 بنت بلادي

 2010-05-26 09:02:55

هدفي الأعلى والأسمى.."الجنة"..
أسأل الله أن يرزقني وقراء جريدة الرياض والمسلمين والمسلمات الدرجات العلا في الجنه..

4

 منيره ناصر

 2010-05-26 08:41:08

فعلا نحتاج الى مثل هذه الافكار

5

 advanturer

 2010-05-26 07:06:48

يقول الله سبحانه وتعالى ( افمن يمشي على وجهه أهدى أمن يمشي على صراط مستقيم )... فعلا تحديد الهدف من اساسيات النجاح بعد توفيق الله
مقال ذهبي كعادة ابو حسام... وجاري حفظه وتطبيقه ان شاء الله

6

 ماجد الغنام

 2010-05-26 06:37:10

(وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا). اعرف الكثير تفكيرهم ومنطقهم وطريقة كلامهم تصنفه ب A+ ولكن بدون عمل اي انهم يقولون ما لا يعملون. ترى ما هو المطلوب بعد تحديد الهدف؟؟

7

 مريم الحسن

 2010-05-26 06:35:36

نعم بالفعل.. لا بد من رسم الخطة داخلنا حتى
نجدها مشروع ينفذ بحذافيره..طالما عشت أيام وأيام
أحلم.. ثم تحقق كل طموحاتي بعد أن أراها في منامي
كواقع أعيشه.. وأعيشه بصدق وواقعية..كل رغبة تتحقق
فقط علينا اعلانها داخلياً والإصرار عليها..

8

 ماهر عطاالله

 2010-05-26 06:08:15

كلنا مقتنعين بسلامة عقولنا وكفايتها ومناسبتها وحتى تفوقها على عقل اينشتاين , وما ينقصنا هو قليل من الحظ الذي يملأ الجيب ويفرح القلب ويفرج الهم والغم. والحق يقال بأن العقل وحده لا يكفي، وقد يشقي صاحبه ولو فكر بطريقة علمية اوصى بها الخبراء وذوي الاختصاص.

9

 glass half empty

 2010-05-26 05:35:39

رقم 49
أتمنى لك حظا موافقا :) ,, بانتظارك
(لاحظت اللي عائلتهم الوزان دايما طموحين )

10

 أمجاد الدوسري

 2010-05-26 05:05:43

مقال جميل حياتنا بلا تفكير هادف كا... عالما بلا ماءليس دوما

11

 majed

 2010-05-26 01:25:18

بارك الله فيك

12

 السلام الوطني

 2010-05-26 01:12:17

أول مبدأ في القائمة.. ضرورة تحديد أهداف عليا سامية..
مهممم

13

 زمن جاحد

 2010-05-25 23:32:02

اجدت استاذي الفاضل...
لا ننسى الارادة طبعاً... فقد حصلت على دبلوم سنتين بالرغم من التزامي بوظيفتي وقد حصلت المركز الاول على الفرع والرابع في الرياض والثامن في المملكه والحمدلله
اذن هو الهدف والاراده والطموح... ولن تتوقف اهدافي بإذن الله
سلم الله لنا قلمك الهادف والمبدع،،،

14

 عيسى الشهري

 2010-05-25 22:40:52

فعلا الكثير منا يعيش تاهيه بدون هدف واضح و سامي بنفس الوقت...وهي مشكلة ان الكثير لا يفكر الا بيومه دون النظر الى نظرة مستقبلية...

15

 علي الوليدي

 2010-05-25 22:14:07

ياكثر الاهداف لكن كثير ماتلاقيها مسدوده في وجهك

16

 صفا العزام

 2010-05-25 21:22:08

مقال رائع دمت مبدعا

17

 كلي فداااك

 2010-05-25 21:09:18

مقال رائع اشكرك من اعماق قلبي عبدالعزيز الوزان وزير المستقبل ننتظرك

18

 حاميها

 2010-05-25 21:05:40

يا 49 لو انك في دولة ثانية كان قلنا يمكن بس انت هنا ,, مهو تحطيم ولا شي بس من يشوف ان الوزراء تجيه اما تمديد في الخدمة او نقل الا وزارة اخرى ما عمرها صارت في اي دولة

19

 تأبط خيرا

 2010-05-25 20:53:26

أحسب أن في العنوان مبادىء لا مبدأ فقط او مبدئين...أين المبادىء؟

20

 لبن رالي

 2010-05-25 20:33:36

التفكير يقود الي حساب العواقب والاضطراب ثم الفشل
الصح غامر لتحيقق الهدف, والله ماحصلها في هالدنيا الا المجنن

21

 عادل الحكمي

 2010-05-25 20:22:04

كلام سليم واتوقع انا بعد يكوت لي نفس الاختيار
يعطيك العافيه ابو حسام

22

 قلب شجاع

 2010-05-25 19:16:09

في انتضارك يارقم 49 لايوجدشئ مستحيل !!!

23

 حمزة مشرف

 2010-05-25 18:53:55

جميل جدا، مقال يحمل مبدأ من مبادئ النظم الهندسية أو ما يعرف ب engineering system
السؤال هو: ما عدد من يستخدمون هذا الأسلوب في حل مشكلات الوطن والمواطن؟

24

 عبدالعزيز الوزان

 2010-05-25 18:40:52

وش رايكم بشخص عمره 19 سنه
حدد هدف بعييد المدى..انو يصير وزير..وحدد الوزاره الي يبيها
وهو يجتهد ويدعوا الله ان يصل الى هدفه :)
.
.
تذكروا اسمي :)

25

 قلب شجاع

 2010-05-25 17:52:44

[[[إن المستقبل ليس هدية : إنما هو إنجاز كل جيل يساعد في بناء مستقبله هذا هو التحدي لاهم بالنسبة للحاضر
روبيرت ف.كنيدي ]]]

26

 سووومه

 2010-05-25 17:44:27

لاهنت استاذي على مقالك.. مين قدي اسمي بمقالك (:

27

 سعود الشهري

 2010-05-25 17:39:52

مقال رائع
وكل مقالاتك رائعة يابو حسام

28

 ذات الشجون الدفينة

 2010-05-25 17:23:33

لابد ان اضيف لتعليقي مع وجود المعاناة والصعوبات التي تواجه
أصحاب الأهداف السامية سوف يصلون إلى الهدف بإذن الله
بشروط وهي العزيمة والإصرار وقوة الإرادة المحاطة بسياج
التوكل والثقة بالله وعن نفسي كنت كتلة من العقد المركبة
وأجد صعوبة في التعامل مع الأخرين ولكن لرغبتي القوية في
التغير مع العزيمة والإصرار نجحت في التحرر من قيود بعض
الافكار وما عودتي بقوة لصفحة الاحمدي إلا اكبر دليل

29

 الصادق

 2010-05-25 17:10:58

بارك الله فيك على هذه المقالة الجميلة

30

 الرباب

 2010-05-25 17:03:17

سلمت ابا حسام
فعلاً التفكير المنظم أهم ما يجب على المرء التقيد به من تجربة شخصيه
والأهداف الساميه تحتاج إلى وسائل بحجمها وكما قال المتنبي
إذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الاجسام
ولا ننسى قول الشاعر ايضاً
إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم
أما أنت ابا حسام فقد تجاوزت النجوم ( ما شاء الله )

31

 خالد الحجي

 2010-05-25 16:49:49

المقال رائع.. والأفضل تطبيق خريطة الذهن أو خريطة توني بوزان والتي تعتمد على الذاكرة التصويرية وتحفّز فَصي الدماغ البشري لربط الخطط والأفكار والتعبير عنها بصفة واضحة لتنفيذها بطريقة مرحلية والتركيز على الأصول ثم الفروع.

32

 ملوحه

 2010-05-25 16:47:54

ثآنكس ع الموضوع الرائع

33

 إن دبليو المطيري

 2010-05-25 16:41:52

الاستاذ فهد
صباح الخير
من حسن التفكير عدم تبرير او تصغير المشكلة او الخطا
.
.
.
هنا

34

 صمت الكلام

 2010-05-25 16:36:30

الاهداف العليا بالروح والنفسية والتشجيع إلى الآبد

35

 عوض الجيلانى

 2010-05-25 16:28:22

ان التفكير الضيق وراء اهداف شخصية هو الدى يؤدى الى
الى الخسائر فى الاموال ان التفكير على البعيد والتامل فى
الحياة وفى الاحتياجات الرئيسية للمواطن والوطن هى افضل
لنجاح كل مشروع مثلا لو وضفت تلك الاموال فى بناء التحتى
للدولة لكان افضل من المضاربة يؤوس الاموال ان التفكير فى
جمع المال بسرعة والانانية هى ما ادت الى خسائر جسيمة
بدون طائل ان توضيف المال فى مشاريع اقتصادية مثلا كا
الزراعة لا كان مردودها افضل على الوطن والمواطن

36

 حاتم

 2010-05-25 16:20:30

صحيح من غير هدف لايمكن للإنسان العيش مرتاح البال

37

 مجرد مواطنة

 2010-05-25 16:05:53

واذا كان عندك اهداف عليا وهناك من يحبطك اشخاص مقربين ولهم كلمة عليك أو واوضاع عامة.محبطة...
لا يوجد أمامك الا التخلص منها والسير مع التيار

38

 عبدالعزيز

 2010-05-25 15:45:40

جميل المقال والاجمل بعض التعليقات التي فيها تجارب
وحقائق, تغيرت سلوكياتهم بالعمل بمبدا التخطيط والتغيير نحو
الافضل. نريد مزيد من التجارب الحياتية في التعليقات القادمة,
اتمنى ذلك... شكرا

39

 أبوعبداللهLR

 2010-05-25 15:39:46

صباح الخير..
في الحقيقة يحتاج كل أنسان أن يضع
هدفا في حياته يسعى اليه مهما كانت صعوبته
لأن العمر يمضي سريعا..
مقال جميل.شكرا لك أستاذي العزيز...

40

 محمد بن عبدالعزيز

 2010-05-25 15:37:45

اشكرك بعمق

41

 طيحه ثم...

 2010-05-25 15:18:48

من هم عُظمى البشرية ؟ هل اتفقوا على هدف ؟ هل حققوا هدفهم؟ اذا عرفنا ليكونوا لنا مثال. او نكمل الحياة مع القطعان فالمرعى وفير !... وما اخال 99.99% الا كذلك وإلا لما سار الناس خلف الموضة الفكرية والسولوكية وإلا لما عرفنا طيحني وأخواتها وإخوانها وهم ينظرون الى تساقط اول الطابور ويسيرون نحو مساقطهم

42

 فيصل الحامد

 2010-05-25 15:12:32

نعم يحتاج الانسان احيان الى التفكير مع نفسه
ليصنع له توجهات حتى ان لم يقم بها يكفيه شرف المحاوله في صنع بعض من امال المستقبل
هي امال او بمعنى اصح احلام قد تتحقق وقد لا
ولكن يكفينا شرف المحاوله
بالفعل مقاله رائعه تخاطب العقل والفكر قبل الانسان كاكل
فما الفكر الا ترجمان العقل

تواجة في كثير من الاحيان عقبة العاطفة التي دائما
ماتحبط من عزيمتك عند محاولتك لانجاز عمل مهم
او ترك شيئ او عمل لايوجد به مصلحة
لكن قبل كل شي استعن بالله وضع اهدافك
ربما ستواجه بعض الصعوبات.. لكن لولا الصعوبات لما عرفنا
قيمة الجهد المبذول
شكرا لك أستاذ فهد

44

 د.سعد

 2010-05-25 14:31:44

قد يختلف تقييم الاهداف من شخص الى آخر.. ولكن في النهاية يتفق الجميع ان له اهدافه سامية.. والاشكالية هنا ليست في وضع الهدف وانما في العزيمة على تنفيذه
واول مبدأ للتفكير البناء هو الشروع بتنفيذه الافكار والاصرار على اتمامها

45

 ذات الشجون الدفينة

 2010-05-25 14:05:05

اتفق مع الكاتب ولكن الغريب أن من اسباب تعاستى وحذني
وشجوني وهمي وقلقي أن أهدافي في الحياة سامية
أهدافي أكبر من حجمي لذالك أعاني

46

 قهوه ودونات

 2010-05-25 13:59:45

ماشاء الله تبارك الله عليك.. كل شيء كتبت عنه.. كتبت عن الفضاء.. كتبت عن أسرار كوكب الأرض.. كتبت عن مشاهداتك من خلال جولاتك العالميه حول الأرض.. كتبت عن أمور فقهيه ودينيه.. كتبت عن بعض الدراسات والأبحاث في مختلف الجوانب العلمية.. كتبت عن أمور حربيه وسياسيه تاريخية.. كتبت عن الصحه والمرض.. ووو إلخ
كل شيء كتبت عنه إلا جانب واحد أظن أنك تغافلته أو نسيته... وهو مايتعلق بالعلاقات الزوجية وكيفية تطويرها وتحسينها.. عشمنا فيك كبير
إنطلق على بركة الله يا مصدر التثقيف الأول في المملكه

47

 زامل عبدالسلام

 2010-05-25 13:58:32

بالفعل بعضنا بحاجة الى تعلم مثل هذه الامور من التفكير وبحاجة الى تعلم كيفية فصل الموقف عن المشاعر فعندما يقابل المدير احد ال موظفين ويصرح في وجهه ثم يأتي أحد المراجعين عندها لابد بأن يفصل شعوره السابق عن مقابلة المراجعين

48

 albadrani2010

 2010-05-25 13:51:03

أخالفك الرأي هذه المرة
لأن عقول بني يعرب قد توقفت عن العمل منذ زمنٍ بعيد

49

 the one X

 2010-05-25 13:39:34

صباح الخير
الصراحه انا كنت من الناس الي يفكرون بس بيومهم فقط
بس بعد ما توزجت ولله الحمد صره افكر لاشياء عليا اشياء ساميه
ما تقدر تحط هدف الا فيه سبب او تغيير بحياتك يصير عشان تبداء تحط الاهداف مثلا لو مازوجت ماكان حطيت هدف
لما كنت عزوبي افكر بيومي بس كيف اشغله واني ما اطفش

50

 أسماء صالح

 2010-05-25 13:39:32

الأهداف العليا لاتحقق فقط نشاط أكثر جديه وابداع؛بل لذة روحية ومتعة نفسية عالية,وبهذه الطريقة نستطيع قطع مشوارنا في الحياة بأفضل صورة ممكنه!





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع