لقن فريق النور نظيره الخليج درساً قاسيا في فنون كرة اليد وفي التفاني من أجل الشعار وذلك في نهائي كأس الأمير سلطان بن فهد ليحقق اللقب ويتوج بالذهب بعد مباراة مثيرة احتضنتها صالة الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالدمام والتي غصت بجماهير الناديين، ليثبت فعلاً أنه (أكاديمية) كرة اليد السعودية كما يحلو لعشاقه تسميته.


السديري توج لاعبي النور بكأس البطولة والميداليات الذهبية

وعلى أنغام (الهول واليامال) التي عزفها أبناء سنابس توج رئيس الاتحاد السعودي سلمان السديري أبطال النور بكأس الرئيس العام لرعاية الشباب والميداليات الذهبية، في حين تقلد لاعبو الخليج الميداليات الفضية وعلى وجوههم حسرة التفريط باللقب الذي كان قاب قوسين من أعناقهم.

فبعد مباراة دراماتيكية تقدم فيها الخليج في شوطها الأول بفارق 5 اهداف بفضل تألق لاعبيه منصور السيهاتي وياسر الشاخور وعقيل السيهاتي والصربي بافلوفيتش والحارس حسين العجمي، تمكن النور من تقليص النتيجة في الدقائق الأخيرة بعدما استعاد لاعبوه شيئاً من مستواهم الذي غياب في بداية المباراة لينتهي الشوط بنتيجة 16- 13.

وفي الشوط الثاني استطاع (نواخذة سنابس) أن يحكموا قبضتهم على (امواج الخليج) ليلحقوا بالتعادل في منتصف الشوط حينما وصلت النتيجة 22-22 بفضل تألق الساعدين نبيل العبيدي ومصطفى الحبيب ولاعب الدائرة قصي ال سعيد وصانع اللعب مهدي ال سالم قبل أن يحولوا دفة المباراة لمصلحتهم في النصف الثاني من الشوط حينما نجح مدرب الفريق فاضل آل سعيد في ضبط إيقاع لاعبيه ليظهروا فنونهم ويفرضوا سيطرتهم ليتلاعبوا بدفاع الخليج كيفما شاءوا لاسيما بعدما تحرك الجناحان هيثم المنيان وهشام العبيدي اللذان كانا معطلين في الشوط الأول، ساعدهم طرد الصربي بافلوفيتش بالبطاقة الحمراء لاعتدائه بالضرب على مهدي السالم في ضمان النتيجة حيث انهوا المباراة لصالحهم بنتيجة 31-27.


النور فاز على الخليج بعد مباراة دراماتيكة (تصوير- زكريا العليوي)

وكانت المباراة قد توقفت قبل نهايتها بدقائق بعدما قامت جماهير الخليج برشق الملعب بقوارير المياه احتجاجاً على الحكمين عايض القرني ومحمود تخته، كما شهدت خشونة واضحة كادت أن تخرج المباراة من أجوائها لولا تدخل إدارتي الناديين.