تكتسب منطقة "حائل" أهمية خاصة، بخلاف موقعها الاستراتيجي على طريق التجارة القديم، فقد تضاعفت أهميتها باعتبارها منطقة تعبق بها رائحة التاريخ والحضارة، لما تكتنزه من آثار تاريخية تعود إلى عصور قديمة، والرحلة السياحية التي نفذتها مؤخراً، قافلة الإعلام السياحي في نسختها الثامنة، بتنظيم من الهيئة العامة للسياحة والآثار، وبالتعاون مع وزارة الثقافة والإعلام، وعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، وشارك فيها أكثر من 32 إعلامياً، بمؤسسات مختلفة، كشفت ثراء وعمق هذه المنطقة، بآثار ومواقع أثرية مهمة.

قلعة عيرف

تقع "قلعة عيرف" في أعلى قمة جبل متوسط الارتفاع، يعرف باسم "جبل عيرف"، والذي تنسب إليه تسمية القلعة ، ويقال إن أول بناء لها تم في عهد "أسرة العلي" نهاية القرن الحادي عشر، وبداية القرن الثاني عشر، وقد بنيت لغرض المراقبة، لذا روعي في بنائها البساطة، وأن تكون خارج نطاق المدينة، وفي موقع يمكن لمن فيها مشاهدة القادمين إليها تم بناء القلعة و"لياستها" من الطين، وتم تحصينها أكثر، وتزويدها بالأبراج وفتحات المراقبة والدفاع، ثم توالت عليها الإضافات، حتى وصلت إلى شكلها الحالي، وهي عبارة عن قلعة متوسطة الحجم مشيدة بالطين واللبن.

محافظة الشنان

تقع "محافظة الشنان" في الجهة الشرقية لمنطقة حائل، في نهاية الجزء الشمالي، بالنسبة لسلسلة "جبال سلمى"، على طريق (حائل القصيم السريع) التي تبعد عن حائل بحوالي (80) كيلو متراً تقريباً، وقد تميزت بموقعها لقربها من المدينة، وارتباطها بالحدود مع القصيم، ووجود عدد من الطرق التي ترتبط بها، ومحاذاتها لنهاية الدرع العربي، مما أوجد أكبر منطقة زراعية بها، وتقدر المساحة بحوالي (3500) كيلو متر مربع، والمساحة الإجمالية للمواقع التابعة بحوالي 2400 كيلو متر مربع، وهي تابعة لمنطقة حائل ادرياً، وتعد من البلدان الحديثة، ومركز تجاري وإداري، للعديد من القرى والهجر التابعة لها، وقد نمت وتطورت شيئاً فشيئاً في عهد النماء والتطور، عهد حكومتنا الرشيدة، وأخذت الرقعة العمرانية والسكانية في "الشنان"، في ازدياد ونمو متواصلين، حتى جرى تصنيفها مؤخراً وبعد صدور نظام المناطق محافظة فئة (ب).


منطقة جبة الأثرية. ويظهر الزميل عبدالله الحسني

نشأة الشنان

نشأت محافظة الشنان حديثاً، عنما كان الأمير عبدالعزيز بن مساعد (رحمة الله ) أميرا لحائل وذلك عام 1318ه، وسميت بهذا الاسم، نتيجة وجود بعض الأشجار المنتشرة والمسماة "الشنان"، ويبلغ عدد السكان بالمحافظة حوالي (6204) نسمة، ويبلغ عدد السكان الإجمالي مضافاً لما يربط بها من قرى وهجر حوالي (36144) نسمة، يعملون في الزراعة والتجارة والرعي، وتعد المحافظة مركزاً تجارياً وإدارياً، للعديد من القرى والهجر التابعة لها، وتتنوع التضاريس هناك، حيث السهول والجبال والتكوينات الصخرية، وفي مقدمتها "جبال سلمى"، والتي تحوي عدد من مسميات الجبال، وتتكون من مرتفعات وكهوف، كذلك منحدرات وأودية وأشجار، وينتشر بها الكثير من "النخيل"، وكذلك جبال "جبل جلدية" و"جانين" و"الحويض" بالإضافة إلى "غميز الجوع" و"حمر العظيم" و"حبشي ودهام" و"المخروقة" و"الغريبين"، ويتخلل المنطقة سهول وأودية وتجمعات للمياه.


منطقة جبة الأثرية. ويظهر الزميل عبدالله الحسني

المواقع الأثرية

يقع شرق مركز المحافظة، وعلى بعد (10) كيلو مترات، على إحداثية الطول درجة الطول (01،31، 24)، ودرجة العرض (27،60،45،)، عدد من المواقع الثقافية والتاريخية المهمة، التي ينصح السائح بزيارتها، والاطلاع على تاريخها، من خلال آثارها المتبقية المنتشرة على رقعة كبيرة، وتعد من أقدم المستوطنات، في الجزيرة العربية، وهي موطن قبيلتي "أسد" و"طئ"، وتبرز أهميتها السياحية، أنها موقع أثري وتاريخي، يحكي قصة قبيلتين من أقدم وأعرق قبائل العرب في الجاهلية والإسلام، وتتركز الآثار الباقية لبلدة "فيد القديمة"، التي يستطيع السائح مشاهدتها شمال المدينة الحديثة، بمسافة 1.5 كيلو متر، وأهم ما يشاهده السائح في البلدة، حصنها المنيع المعروف حالياً باسم "قصر خراش المتهدم"، والموقع يخضع حالياً لأعمال تنقيب وكشف عن تفاصيله المعمارية، وأعمال ترميم وتهيئة، مصاحبة لأعمال التنقيب، يقوم بها فريق مكلف من الهيئة العامة للسياحة والآثار، بالتعاون مع الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل، يهدف منها أن يكون هذا الموقع أحد مواقع الجذب السياحي بالمنطقة.

جبل يا طب

يعتبر "جبل يا طب" من المواقع السياحية المهمة، التي يحسن بالسائح أن يزوره، ويتمتع بالمناخ الصحراوي المحيط بالجبل، حيث يجد ضالته من المخيمات البدوية، والضيافة والكرم، ويقع الجبل على بعد (30) كيلومترا شرق حائل، و(50) كيلومترا شمال غرب محافظة الشنان، ضمن خدمات "مركز العدوة" وهو من المواقع الأثرية التي ترجع بتاريخها للألف الثالث قبل الميلاد، وتكمن أهمية الموقع سياحياً، كونه يضم مجموعة من الرسوم والنقوش "الثموية الصخرية"، تمثل في مجملها مشاهد من الحياة اليومية التي كانت سائدة في تلك الفترة وتتكون عناصرها التشكيلية، من الإنسان والجمال والأسود والأشجار والنخيل.


قصر خراش من الخارج

جبل وكهف جانين

يقع "جبل وكهف جانين" على بعد (75) كيلو مترا شمال شرق حائل، وعلى بعد (45) كيلو متر شمال محافظة الشنان، ويعد "جبل جانين" من المواقع السياحية بالمنطقة، لكونه يضم واحداً من أقدم الكهوف الأثرية، التي استوطن بها الإنسان قبل التاريخ، ويضم أيضاً مجموعة من اللوحات التشكيلية الفنية، لرسوم ونقوش صخرية، معبرة بموضوعاتها وتكويناتها وعناصرها، فعلى جدران الكهف، يستطيع السائح مشاهدة منوعات تشكيلية، برسوم ونقوش حفرت بأساليب فنية متعددة، منها الحفر الغائر والبارز والحز والتفريغ بالكامل، لأفضل ما رسم، وصور الإنسان ما قبل التاريخ، مروراً بالحقب التاريخية المتتالية إلى ما قبل الميلاد.

بلدة النعي القديمة

تقع "بلدة النعي القديمة"، على بعد (10) كيلومترات من المحافظة، وما جعلها بهذه الأهمية هو وجود موقع "عين عنترة بن شداد"، وعين المياه الجميلة بتكويناتها الطبيعية بموقعها الاستراتيجي على سفح الجبل، التي ما تزال جارية حتى يومنا هذا، والقبر الذي يقع في أعلى الجرف المطل على العين، والذي يقال أنه قبر عنترة بن شداد.

بلدة طابة القديمة

تعد "بلدة طابة القديمة" من المواقع القديمة والمهمة للبرامج السياحية، حيث تاريخ البلدة التي تعد رمزاً للأصالة والكرم، وملتقى ثقافياً في وقته، وكون موقع القرية، وهي عبارة عن فوهة بركانية خامدة، تحيطها الصخور البركانية من جميع الجهات، مع المباني القديمة والنخيل، حيث يتكون منظر سياحي جميل، مع قربها من "جبال سلمى" وبوابة "مدخل شرا سلمى" من الشرق.


قلعة عيرف

برك ودرب زبيدة

يمر "درب زبيدة" ضمن "محافظة الشنان"، وتوجد العديد من البرك تمر بكل نطاق المحافظة، ومن المواقع السياحية الجاذبة بها "صبحا" و"جبل حبشي" و"غمرة" و"الهتيمة"، وكذلك "اقفاة" و"العكاش" و"الثعيلبي"، ومن المواقع السياحية البيئية، جبال "سلمى" و"الشرا"، و"حمر العظيم"، و"وادي العدوة"، إلى جانب "حميان" و"القفيل"، و"وادي الجب"، و"جبل جديد"، و"جبل الصماخة" و"شعيب أبو الكروش"، و"جبل غميز الجوع"، و"جبل بوس وقاع الهلالي".

جبه الأثرية

تقع "مدينة جبه" على بعد حوالي (100) كيلومترا، إلى الشمال الغربي من مدينة حائل، وسط حوض تحيط به الكثبان الرملية من جميع الجهات، وهي عبارة عن "أرض سبخة"، تحيط بها من جميع جهاتها "كثبان رمال النفود الكبير"، والتي تعلوها من جهتين الغربية والجنوبية، مجموعة من الجبال الرسوبية الرملية، مثل "أم سنمان"، و"غوطا" و"قطار شويحط"، و"الغرا".


رسومات تعود الى العصر الحجري بجبة

الوصف الأثري

يعتبر "موقع جبه" من أضخم وأكبر وأقدم مواقع الرسوبيات الصخرية في المملكة قاطبة، حيث يضم نقوشاً ورسومات منتشر في "جبل أم سنمان" وفي الجبال القريبة منه، وتعود إلى ثلاث فترات زمنية مختلفة، لعل أهمها وأقدمها، ما يعرف ب"نمط جبه المبكر"، والمقترح له تاريخياً، منتصف الألف السابع قبل الوقت الحاضر، والذي يتميز برسوم لأبقار ذات قرون طويلة وقصيرة، مصاحبه لأعداد من الرسومات الآدمية بنمط العصي، أو الإشكال الآدمية المكتملة،

أما ثاني تلك الفترات فهي ما يعرف ب"الفترة الثمودية"، ما بين 1500 و 2500 سنة من وقت الحاضر، والتي تتميز برسوم الجمال والجياد والوعول ورسوم شجر النخيل، إلى جانب النقوش الكتابية الثمودية، أما آخر تلك الفترات فهي فترة ما يعرف ب"الفترة العربية" والتي تميزها رسوم الآدميين راكبي الجمال، كما تم مؤخراً إكتشاف فترة زمنية رابعة، تعود إلى العصور الإسلامية، تمثلها تلك الكتابات الكوفية المدونة على بعض الأحجار المتساقطة، من "جبل أم سنمان"، والتي في مجملها آيات قرآنية وأدعية، مؤرخ أمامهما بشهر رجب، عام مائة وسبع وأربعين من الهجرة.


منطقة عقدة

فوهة بركان هتيمة

قبر يعتقد أنه لحاتم الطائي

منطقة الجبل الأبيض بالحائط