اعرب مدرب المنتخب الاسباني لكرة القدم فيسنتي دل بوسكي عن قلقه بسبب الاصابات التي يعاني منها بعض نجوم ابطال اوروبا قبل ايام معدودة على انطلاق مونديال جنوب افريقيا 2010، وعلى رأسهم مهاجم ليفربول الانكليزي فرناندو توريس.

وقال دل بوسكي في حديث لصحيفة «ماركا» الرياضية المحلية «نحن نشعر بالقلق لأنه امر خارج عن سيطرتنا».

وكان الطاقم الطبي في ليفربول كشف امس الثلاثاء بان توريس الذي يتعافى من عملية جراحية ثانية في ركبته خلال فترة ثلاثة اشهر، قد لا يكون جاهزا لخوض المباراة الاولى في المونديال والتي ستجمع اسبانيا بسويسرا في 16 يونيو المقبل.

وانضم توريس الى صانع العاب ارسنال الانكليزي فرانسيسك فابريغاس، ولاعب وسط برشلونة اندريس انييستا ولاعب وسط فياريال ماركوس سينا الذين يتعافون ايضا من الاصابات على امل ان يكونوا جاهزين لخوض النهائيات.

واشار دل بوسكي الى ان «التوقعات جيدة» بشأن وصول هؤلاء اللاعبين الى الجاهزية قبل 11 يونيو المقبل، معربا عن ثقته بأن لا يخاطر مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا بنجم وسطه تشافي هرنانديز الذي يلعب مع النادي الكاتالوني رغم معاناته من تمزق عضلي في ساقه.

وسيعلن دل بوسكي عن تشكيلة اللاعبين ال23 الذين سيشاركون في المونديال الافريقي المقرر من يونيو الى يوليو المقبلين، في 20 الشهر الحالي قبل ان يتوجه ابطال اوروبا الى النمسا من اجل خوض معسكر تحضيري.

ويعتبر المنتخب الاسباني من المنتخبات المرشحة بقوة للفوز باللقب العالمي، وهو وقع في مجموعة سهلة هي الثامنة وتضم سويسرا وهندوراس وتشيلي.

ويحمل «لا فوريا روخا» شرف ان يكون المنتخب الوحيد الذي تصدر الترتيب العالمي دون ان ينجح في رفع كأس العالم، حيث تبقى افضل نتيجة له حصوله على المركز الرابع عام 1950.