يقع مركز صمخ في الجزء الجنوبي الغربي للمملكة العربية السعودية، في الجهة الشرقية من جبال السروات مطلا على وادي هرجاب أحد أودية المملكة الشهيرة الذي قال فيه عامر بن الطفيل:

ألا إنّ خير الناس رسلاً ونجدة.. بهرجاب لم تحبس عليه الركائب

يتبع صمخ إدارياً محافظة بيشة بمنطقة عسير، ويشترك في الحدود الإدارية مع تثليث شرقاً والنماص وبنو عمرو والحازمي غرباً وبيشة شمالاً وخيبر الجنوب جنوباً.

صمخ تاريخياً:

1) افتتح بصمخ أول إمارة تابعة لإمارة بيشة عام 1374ه.

2) افتتحت المدرسة الابتدائية عام 1377ه.

3) كان من أول أسواق المنطقة سوق الاثنين كسوق أسبوعي.

4) يضم مركز صمخ الكثير من الآثار والمواقع التاريخية مثل: آثار المعدن، نقوش الظور، مسحق علياء، طريق الحجاج (الذي وصفه الهمداني).


بلدية صمخ

التنمية في صمخ:

كغيره من مدن وقرى الوطن المعطاء حظي مركز صمخ بنصيب وافر من المرافق التنموية حيث يوجد به: مركز للإمارة افتتح عام 1374ه، مركز للشرطة، محكمة شرعية، مركز للدفاع المدني، مراكز صحية، مكتب بريد صمخ، مكتب خدمات بلدية، بلدية صمخ، الوحدة الصحية المدرسية للبنين، وحدة بيطرية، فرقة للمواصلات.

هذا وتتبع لمركز صمخ عشرات القرى ومنها (صمخ، الحفيرة، المعدن، الخضراء، كتنة، الحاجون، ظهاء، القاع، أبو مرة).