حقق فريق درجة الشباب بنادي الخلود لكرة القدم انجازاً غير مسبوق على مستوى أندية منطقة القصيم لدرجة الشباب طال انتظاره لسنوات طويلة وتمثل ذلك بالصعود لدوري أندية شباب الممتاز لكرة القدم اعتبارا من الموسم المقبل بعد تخطية المواجهة المصيرية والتي امام الشعلة في النصف النهائي من الدورة المجمعة المؤهلة للدوري الممتاز والتي دارت رحاها على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في بريدة الأسبوع المنصرم ، واتى هذا الانجاز في ظل تواضع الإمكانيات والبنية التحتية لنادي الخلود والذي يفتقر لأدنى مقومات البنية الرياضية من حيث توفر الملاعب أو المقر الرياضي وكان الفريق الذي تأهل لهذه المرحلة لا يعلم أين سيخوض لقاءاته الموسم المقبل وأي ملعب سيحتضنها في ظل انشغال ملعب نادي الحزم بتمارين ومباريات الفئات السنية للنادي ناهيك عن الفريق الأول وهو ما دعا فرحة الخلوديين بهذا الانجاز التاريخي ان تتعكر بالتفكير بمستقبل الفريق الذي دخل نفقاً مظلماَ بتأهله حيث لا يمتلك النادي منشأة رياضية ويكاد يجهض حلمه بالبقاء بين أندية الممتاز الموسم المقبل .

ولعب رئيس النادي صالح الفوزان ونائب الرئيس عبدالرحمن الفوزان والمشرف العام على الفئات السنية سليمان الصويان ومدرب الفريق التونسي عز الدين ابراهيم ومساعد المدرب المصري احمد الجرواني والأخصائي محمد عبدالهادي والإداريان سالم الغفيلي وخالد عبدالحافظ وقائد الفريق سعود عبدالعزيز واللاعبون محمد القويعي ومحمد الشويعي وسليمان العلولا وعبدالله الغانمي وعبدالعزيز العميري وبندر السعد ومشاري سعد وعبدالله كنو ونادر اليوسف وعاصم السحاري وسامي العلي وفيصل العمري وعبدالله فايد وعبدالعزيز صالح ومشعل الحربي وماجد عبدالله وريان الحويل وفارس الفهد وهادي عبدالله ومحمد صالح دوراً كبيراً في تحقيق هذا الانجاز.

وقال رئيس النادي صالح الفوزان: "أتقدم بخالص الشكر والتقدير لأمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر على متابعته الدائمة، وحرصه على الوقوف معنا في جميع الأمور، إذ حظينا بمتابعة وتوجيهات مستمرة منه، وهو مطَّلع على جميع الأنشطة وتوجيهاته المتواصلة التي عملنا على تطبيقها وهي سرُّ نجاحنا الذي تحقق، ونقدم لسموه هذا الانجاز ، كما قدم الشكرالجزيل للرئيس الفخري خالد البلطان على وقوفه ودعمه المادي والمعنوي معنا خلال الفترة الماضية والحالية والتي كان آخرها المائة ألف ريال كما لا أنسى عضو الشرف ضيف الله الصالحي".

وعن سر هذا الإنجاز أكد أنه يعود لعامل التوفيق أولا ونتيجة عمل وتخطيط قرابة السنتين الماضيتين وهو حلم الصعود الذي تحقق أمامنا وقال: "طموحنا لا يتوقف عند الصعود، وسنعمل على استمرار تفوق الفريق والفكرة كانت من قبل المشرف العام على الفئات السنية سليمان الصويان الذي قدم لنا خطة متكاملة للفريق قبل نحو ثلاثة مواسم وطبقت قبل موسمين وكنا قريبين من التأهل في الموسم الماضي ولكن خسارة التأهل أعطتنا دافعاً ليكون هذا الموسم هو التوقيت المناسب لتأهل الفريق".

الفريق بلا إمكانيات ولا ملعب ويتطلع إلى تحقيق طموحاته بمقر جديد

الانجاز خطوة

أشاد نائب رئيس نادي الخلود عبدالرحمن الفوزان بالانجاز الذي تحقق للفريق الشاب مؤكداً انه كان هدفاً قريباً من التحقيق الموسم الماضي ولكن لبعض الظروف تأخر لهذا الموسم مشيراً إلى ان التخطيط لهذا الانجاز تم بعناية ولم يكن وليد الفترة القريبة الماضية بل كان نتاج جهد جماعي قدم من قبل الجميع معرجاً بالحديث إلى ان الثقة التي أعطيت للإدارة الحالية أعطت مساحة واسعة من الأرض الخصبة التي أدت إلى النجاح الذي ينشده الجميع منوهاً إلى ان الإدارة لن تقف عند هذا الحد وقال: "نحن نعتبرها خطوة في مشوار صعب ننشد من خلاله تحقيق العديد من الأهداف التي ستلي هذا الانجاز حيث نطمح للسير بخطى فريق الناشئين على درب الشباب عقب ان كونت لدينا هذه التجربة مزيداً من النضج والخبرة رغم قلة الإمكانيات التي تقع تحت تصرفنا ولكننا بالعزيمة والروح تجاوزنا كل المعوقات والصعوبات".

آمال وتطلعات

وعبر رئيس نادي الخلود الأسبق سليمان الرميح عن سعادته بهذا الإنجاز الذي حققه النادي من خلال شباب كرة القدم بصعودهم لمصاف الدوري الممتاز وقال: " اشكر كل من كان خلف هذا الإنجاز سواء إدارة النادي الحالية برئاسة الأخ صالح الفوزان وزملائه بمجلس الإدارة أوالإدارات السابقة التي عملت الكثير رغم الظروف الصعبة التي يعانيها النادي والمتمثلة في قلة الموارد المالية التي تساهم في تنفيذ الطموحات إضافةً لعدم وجود ملاعب للنادي مما أدى إلى أن يلعب النادي منذ سنوات معظم المباريات خارج الرس لذلك نناشدالرئيس العام ونائبه لتحقيق آمال وتطلعات محبي الخلود بمنشآتٍ تتوازى مع ما يملكه النادي من طاقاتٍ بشرية خصوصا وأنه تم الرفع للرئيس العام بخطابٍ وقعه جميع رؤساء النادي السابقين وسعد الجميع بالرد الإيجابي منه بعدما وعد بتحقيق رغبات ومطالب محبي النادي في القريب بإذن الله".

وتقدم الرميح بشكره لكل من وقف ويقف خلف النادي ماديا ومعنويا ومتابعة من محبي النادي ورؤسائه السابقين وجماهيره الوفية ومنهم على سبيل المثال ضيف الله الصالحي وصالح العايد وعبدالعزيز البطي وفهد الشلاح عبدالرحمن الباهلي ومحمد الخليفة وغيرهم مشيدا بالعمل الجبار الذي قام به المشرف على الفريق سليمان الصويان إضافة لإداري الفريق سالم الغفيلي والجهاز الفني بقيادة الكابتن القدير عز الدين إبراهيم ومساعديه معتبرا أن كل خلودي عمل يوما بالنادي ولو بجهد قليل مساهما بالصعود الذي تحقق .

وقدم الرميح الشكر لخالد البلطان الذي وعد بمكافأة الفريق على إنجازه مشيراً أن منسوبي النادي ورجالاته يأملون ويتطلعون أن يساهم أبو الوليد - وهو الأدرى بالظروف - في إنهاء معاناة النادي من ضائقته المالية الخانقة التي ستحول إن استمرت دون إعداد الفريق لمقارعة الكبار من أصحاب الإمكانيات التي تتفوق على الخلود بكل الجوانب بصورةٍ لا مجال فيها للمقارنة فالفريق أصبح يمثل محافظة الرس بأسرها بل هو الفريق الوحيد الذي سيمثل أندية القصيم عامةً في الدوري الممتاز للشباب

ويرى الرميح أن العمل لبقاء الفريق في الدوري الممتاز هو الانجاز والتحدي الحقيقي في ظل مآتم ذكره من معوقات وظروف وهو ما يتطلب عملا كبيرا وجهودا مضاعفة ودعما ماديا يمكن من خلاله تحقيق الغاية المرجوة وفي ختام حديثة أعرب الرميح عن امنياتة بعودة أبناء النادي المعروفين بقدراتهم وإخلاصهم وحبهم للنادي والذين حالت بعض الظروف دون تواجدهم خلال الفترة السابقة حيث إن النادي اليوم بحاجتهم أكثر من أي وقت سابق فمصلحة الخلود فوق كل الاعتبارات .

تجاوز التحديات

عبر رئيس نادي الخلود السابق وعضو شرف النادي فهد الشلاح عن سروره وسعادته الكبيرة بصعود فريق شباب كرة القدم إلى مصاف الفرق الممتازة وأكد أن نادي الخلود صاحب الإمكانيات البسيطة تخطى كل عوامل التحدي وترجم إصراره بتحقيق الصعود وهو حلم انتظره كل محبي النادي طويلاً.

وامتدح الشلاح النجوم الواعدة التي قدمت جهداً متميزاً منذ بداية التصفيات وضاعفت العطاء خلال المواجهات النهائية حتى تحقق الصعود وأثنى الشلاح على جهود مدير الفريق الأستاذ سليمان الصويان الذي وصفه الشلاح برجل الإنجاز كما شكر أعضاء الشرف الفاعلين الذين قدموا كل أشكال الدعم للفريق وعلى رأسهم صالح العائد وسليمان الرميح وعبد الرحمن الباهلي ولاعب النادي السابق مطلق التركي.

وجدد الشلاح التهنئة أيضاً لفريق تنس الطاولة الذي عاد إلى الممتاز هذا العام وأكد رئيس النادي السابق أن صعود فريقين للممتاز هو تحدي أثبت أبناء الخلود أنهم رجاله وقدم الشلاح شكره وتقديره لمجلس إدارة النادي لجهودهم الكبيرة في توفير المناخ الجيد للأداء.

وقال: "اقدم التهاني لمنسوبي النادي وادعوا الجميع للإلتفاف حول ناديهم واوجه الدعوة ايضا للتجار ورجال الأعمال بمحافظة الرس بدعم الخلود ليكمل المسيرة جنباً إلى جنب مع شقيقه الحزم".

مطالبة بالوقفة

أزجى عضو شرف النادي صالح العايد عبارات الشكر والتهنئة والتبريكات لجميع أهالي المحافظة عامة ومنسوبي نادي الخلود خصوصا هذا الإنجاز الذي تحقق في ظل ظروف مادية صعبة ومنشآت شبه معدومة وقال: "الى درجة أننا في دوري المحافظة لم نلعب أي مباراة في محافظة الرس إلا أمام شقيقنا الحزم وتنقلنا ما بين البدائع والخبراء ورياض الخبراء ومن ثم المنطقة الشرقية والباحة وأخيرا مدينة بريدة ويسرني من خلال هذه الصحيفة أن أطالب بوقفة صادقة من أهالي المحافظة عامة ورجال المال والأعمال بصفة خاصة بدعم هذه الفئة الشابة لتحقيق الإنجازات تلو الإنجازات كما لا ننسى أن نهنئ أهالي المحافظة وشبابها بعودة فريق تنس الطاولة للدرجة الممتازة ولنا كبير الأمل بالرئيس العام ونائبه ورجال رعاية الشباب بتحقيق رغبتنا من خلال مطالبتنا بتوفير المنشآت الضرورية أسوة بالأندية الأخرى لا سيما ونادي الخلود يعتبر الآن هو أحق الأندية بالمنطقة بعد اعتماد منشأتي الرائد والتعاون خصوصاً والمواهب متوفرة وبحاجة فقط للمنشآت والرعاية ولا يفوتني أن أتقدم بجزيل الشكر لكل من وقف مع النادي قلباً وقالباً سواءً بالدعم المادي أو المعنوي أو تواجد بالمدرجات لتشجيع الفريق فلهم مني جزيل الشكر والعرفان بدون تخصيص.

وفي الختام أتوجه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان للعاملين بجريدة "الرياض" على إتاحة هذه الفرصة .

التخطيط سر النجاح

أكد المشرف العام على الفئات السنية بنادي الخلود سليمان الصويان ان ما تحقق كان نتاج تخطيط منذ بداية الفكرة قبل نحو ثلاث سنوات وقال: "بدأ التطبيق الفعلي لها قبل موسمين وهي متمثلة بتجديد لاعبي الفريق وإيجاد مبدأ الثواب والعقاب من خلال تقديم مكافآت مالية تقارب إلى حد ما الاحتراف الحقيقي للاعبين بصرف رواتب شهرية للاعبين على حسب إمكانياتنا وكذلك رفع المباريات الرسمية التي يخوضها الفريق بجعله يشارك بدلاً من الفريق الأول في تصفيات المنطقة وهو ما أعطاه مزيداً من الخبرة والتمرس خصوصا في ظل توفر الخامات الشابة في المحافظة وأننا نفخر بالفريق الذي يمثله ابناء المحافظة وتم تدعيمه بثلاثة لاعبين في التصفيات النهائية".

وختم الصويان حديثة بتقديمه للشكر لكل من وقف مع النادي حتى تحقق الهدف وخص بالشكر الرئيس الفخري خالد البلطان وعضو الشرف ضيف الله الصالحي وإدارة النادي التي ساندت الفكرة ودعمتها حتى تحقق الهدف المنشود .

عمل مميز

أكد كابتن الفريق سعود المطيري أحقية تأهل فريقه لمصاف الممتاز عطفاً على المستويات التي قدمها الفريق خلال مشواره مبيناً أن عمل الجميع طوال هذا الموسم بجد واجتهاد هو ما حقق لنا الصعود وقطف الثمار في نهاية الموسم مشيراً بأنهم قاموا بعمل مميز هذه السنة، وتم دعم الفريق من إدارة النادي حتى أصبح قويا ومنافسا، والحمد الله تحقق الصعود وان شاء الله سنكون أكثر قوة في الدوري الممتاز، وهذا الانجاز هو هدية لكل من وقف خلف هذا الانجاز التاريخي .

قمة المعاناة

لخص مدرب فريق درجة الشباب لكرة القدم بنادي الخلود التونسي عزالدين ابراهيم قصة الانجاز بقوله انه عندما أتى للنادي تفاجأ بالوضع المزري للمنشآت وكاد ان يعود أدراجه لولا انه لمس العزيمة والإصرار من إدارة النادي ومن المشرف العام على الفئات السنية سليمان الصويان الذي سهل مهمة العمل من جميع النواحي واقر نظام الحوافز المالية للاعبين الذين التزموا بالتدريبات طوال الموسمين الماضيين حتى تحقق الانجاز وهو ما جعله يقدم على خوض التجربة مع هذا الفريق الشاب الذي حقق جزءاً من الهدف المنشود وبقي الأهم وهو تثبيت أقدام الفريق في الدرجة الممتازة مؤكداً ان العديد من المعوقات كادت ان تجهض الحلم الخلودي ومنها ان الفريق في بداية استعداده كان يتدرب على ملعب غير صالح وغير قانوني بينما نخوض المباريات على ملاعب قانونية مشيراً إلى ان الفريق حقق انجازه وهو لم يلعب على أرضه حيث خضنا جميع المواجهات بنظام الذهاب الإياب فقط لعدم توفر بنى تحتية للنادي تؤهله لخوض المواجهات على أرضه وأشار إلى ان انه لديه الرغبة في التجديد مع النادي لما لمسه من عمل احترافي ولوجود كوادر تملك الفكر رغم قلة الدعم المادي مشيراً إلى ان معرفته بالكرة السعودية سهل من مهمته حيث انه سبق ان صعدت بالفريق الأول لنجران إلى مصاف الأندية الممتازة وكذلك صعدت بفريق العربي الأول لكرة القدم لمصاف أندية الدرجة الثانية وأشرفت على تدريب فريق هجر الأول في مشواره بدوري أندية الدرجة الأولى إلا ان قبولي لمهمة درجة الشباب كانت الأفضل بسبب تقبل اللاعبين للتعلم ووجود الطموح لديهم وعرج عز الدين للفريق الأول بنادي الخلود بقوله ان الهدف في الموسم القادم هو الصعود للدرجة الثانية بهذا الفريق الشاب.