ذكرت اغلب الصحف البلجيكية ان المدرب البلجيكي جورج ليكنز مرشح بقوة لخلافة الهولندي ديك ادفوكات على رأس الادارة الفنية لمنتخب بلاده مشيرة الى ان الاتحاد البلجيكي للعبة سيعلن عن ذلك قريبا.

واوضحت المصادر ان الاتحاد البلجيكي فشل في الوهلة الاولى في التعاقد مع مواطنيه مدرب الهلال السعودي ايريك غيريتس لمغالاته في المطالب المادية، وميشال برودوم لرفض ناديه لاغانتواز التخلي عن خدماته قبل ان يعرض الادارة الفنية للمنتخب على مدربه السابق ليكنز الذي يشرف حاليا على تدريب كورتري صاحب المركز الخامس.

وتابعت ان ليكنز سيكون مضطرا للتخلي عن مطلبه بازدواجية المهمة من خلال اشرافه على تدريب كورتري والمنتخب لأن الاتحاد البلجيكي يرفض ذلك ويرغب في تفرغه لتدريب منتخب "الشياطين الحمر".

وسبق لليكنز (60 عاما) ان اشرف على تدريب المنتخب البلجيكي من 1997 الى 1999 وقاده الى نهائيات كأس العالم في فرنسا 1998.

وبدأ ليكنز مسيرته التدريبية منذ عام 1984 وهو درب فرقا عدة في بلجيكا (سيركل بروج واندرلخت وبروج ومالين وشارلروا وموسكرون ولاغانتواز) وهولندا (رودا كيركراده) وتركيا (طرابزون سبور)، بالاضافة الى منتخب بلاده (1997-1999) والمنتخب الجزائري (2002-2003).

وفي حال تم التعاقد مع ليكنز فانه سيخلف ادفوكات الذي فسخ عقده مع الاتحاد البلجيكي في 15 نيسام/ابريل الماضي بعد 7 اشهر فقط على استلامه ادارته الفنية وذلك من اجل الاشراف على المنتخب الروسي.

وكان ادفوكات (62 عاما) بدأ الاشراف على منتخب بلجيكا في الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2009 وكان عقده يمتد حتى تموز/يوليو 2012، وكان يجمع بين تدريب المنتخب البلجيكي وفريق الكمار بطل الدوري الهولندي في الموسم الماضي ما عرضه لانتقادات كثيرة في بلجيكا.