أكد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة الرئيس الفخري للجمعية السعودية للمعلوماتية الصحية وتنظمه الجمعية السعودية للمعلوماتية الصحية ان المؤتمر السعودي للصحة الالكترونية 2010 هو ثمرة جهود الجمعية العلمية للعلوم الصحية بالتعاون مع جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، وأضاف سموه إن المملكة العربية السعودية تعيش مرحلة مهمة من مراحل البناء والتطوير للوطن والمواطن في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني وزير الداخلية حفظهم الله، وتسعى قيادتنا الرشيدة لمكننة المعلومات في القطاعين الحكومي والخاص لمواكبة النمو والبناء المتغير الذي يشهده العالم المتطور ولنؤكد للعالم ان هذا الوطن هو منبع العلم والحضارة وان رسالة ديننا الحنيف هي رسالة علم وأمن وسلام، وقال سموه: يسرني ان أزف اليكم موافقة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على المبادرة التي تقدمت بها الجمعية لإنشاء موسوعة صحية عربية رقمية تخدم ملايين العرب في شتى بقاع الارض وتمكنهم من الوصول للمعلومة الصحية الدقيقة لأغراض الصحة العامة والتثقيف الصحي وتعزيز صحة الفرد والمجتمع، وأضاف ان الدراسات التي أجرتها جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية ان نسبة المواقع العربية على شبكة الانترنت والتي اجتازت المعايير لا تتجاوز ما نسبته 40% فقط مما هو متوفر على الشبكة. وقد أطلق على اسم الموسوعة (موسوعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي).

جاء ذلك ضمن كلمة سموه بعد تدشينه لفعاليات المؤتمر السعودي للصحة الالكترونية 2010 بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض يوم أمس الأحد 18 جمادى الأولى 1431ه الموافق 2 مايو 2010م وسط حضور كثيف جدا لم تشهده القاعة من قبل وظل بعض الحضور واقفا طوال فقرات الافتتاح الذي بدأ بآيات من الذكر الحكيم ثم كلمة رئيس مجلس ادارة الجمعية العلمية السعودية للمعلومات الصحية د. ماجد بن محمد التويجري تلاه كلمة الراعي الرسمي للمؤتمر الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات السعودية المهندس سعود الدويش الذي أبدى سعادته بالمشاركة في المؤتمر السعودي للصحة الالكترونية والتي تأتي من منطلق حرص الشركة على المساهمة في المجالات التي تهدف الى تعزيز توجهات الحكومة لنقل المجتمع نحو النمو والتطور والازدهار وازالة العقبات التي قد تواجه المنشآت والمؤسسات كافة وخاصة المنشآت الصحية، وأكد الدويش في كلمته على ان ازدياد اعداد مستخدمي تقنيات الاتصالات وبخاصة الجوال وكذلك تطور الاجهزة المستخدة الى حواسيب يستطيع المستخدم عبرها القيام بكافة المهام والاعمال في اي وقت وفي اي مكان وكان لابد من الاستفادة من البيئة التطبيقية لأجهزة الهاتف الجوال لأغراض صحية من خلال ما يعرف بالصحة المتنقلة Mobile health ومن ذلك ما قامت به الشركة مثل جوال صحتك بهدف زيادة الوعي الصحي، وأضاف أن شركة الاتصالات السعودية كرست كافة قدراتها وكوادرها من اجل تطوير التقنيات التي تدعم وتساند القطاعات الصحية في المملكة وهي تقوم بتوفير خدمات الاتصال والحلول الطبية المتكاملة بهدف ردم الهوة بين المنشآت الصغيرة والمتوسطة والكبيرة وقدمت في هذا الشأن مشروع الخدمات الصحية المترابطةHealth care Connected Services بحيث تشمل في البداية المراكز الصحية الاولية ثم تليها المراحل المتلاحقة لتشمل كبريات المستشفيات الصحية والتخصصية مع جملة من التسهيلات من خلال تطبيق تقني وآلي للملف الطبي للمريض.

الموسوعة توفر المعلومات الصحية الشاملة والصحيحة لكل ما يتعلق بالصحة

تلا ذلك كلمة معالي المدير التنفيذي لجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية الدكتور بندر القناوي والذي رحب بوزراء الصحة العرب ووكلاء الوزارات الصحة الذين يشاركون في هذا المؤتمر واكد ان الجامعة هي من أولى الجامعات العريبة التي تقدم درجة الماجستير في تخصص المعلومات الصحية، حيث تخرج حتى الان 50 خريجا وخريجة بهذه الدرجة العلمية النادرة في المنطقة ويتوقع تخرج 16 خريجا آخر هذا العام وقد حصلت الجامعة والمستشفيات التابعة لها على جائزة الشرق الاوسط في الاستخدام التقني والالكتروني، ثم تلا ذلك كلمة معالي وزير الصحة الذي أشاد بجهود سمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز والذي تبنى الجمعية السعودية للمعلومات الصحية منذ بدايتها ، ثم تطرق معاليه الى مجهودات الوزارة للانتقال الى مرحلة العمل الالكتروني وانها تعاقدت مع شركات كبرى للوصول الى استراتيجية للصحة الالكترونية في المملكة وقد تم ترسية العقد على واحدة من أكبر الشركات المتخصصة.


سموه يقص الشريط إيذاناً بانطلاق الفعاليات

كلمة راعي الحفل

تلا ذلك كلمة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود للحضور الذي أكد ان هذا المؤتمر هو ثمرة جهود الجمعية العلمية للعلوم الصحية بالتعاون مع جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، وأضاف سموه ان المملكة العربية السعودية تعيش مرحلة مهمة من مراحل البناء والتطوير للوطن والمواطن في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني وزير الداخلية حفظهم الله، وتسعى قيادتنا الرشيدة لمكننة المعلومات في القطاعين الحكومي والخاص لمواكبة النمو والبناء المتغير الذي يشهده العالم المتطور ولنؤكد للعالم ان هذا الوطن هو منبع العلم والحضارة وان رسالة ديننا الحنيف هي رسالة علم وأمن وسلام، وقال سموه: يسرني ان أزف اليكم موافقة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على المبادرة التي تقدمت بها الجمعية لإنشاء موسوعة صحية عربية رقمية تخدم ملايين العرب في شتى بقاع الارض وتمكنهم من الوصول للمعلومة الصحية الدقيقة لأغراض الصحة العامة والتثقيف الصحي وتعزيز صحة الفرد والمجتمع، وأضاف ان الدراسات التي أجرتها جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية ان نسبة المواقع العربية على شبكة الانترنت والتي اجتازت المعايير لا تتجاوز ما نسبته 40% فقط مما هو متوفر على الشبكة. وقد أطلق على اسم الموسوعة (موسوعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي) والتي سيقوم على انجازها علماء متخصصون من الجمعية والجامعة ووزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة هيلث اون ذا نت، وبعد ذلك تم تكريم رعاة المؤتمر ثم قام سموه بجولة في المعرض المصاحب، تلا ذلك فترة راحة وصلاة الظهر ليواصل المؤتمر باقي جلساتة لهذا اليوم.

د. الربيعة: حرصت الوزارة على الصحة الإلكترونية كأحد مقومات نجاح الرعاية الصحية الحديثة

فعاليات المؤتمر

يشارك في فعاليات هذا المؤتمر من خلال أوراق علمية وورش العمل أكثر من (50) شخصية قيادية في المجالات الصحية والعلمية المتخصصة من مختلف أنحاء العالم، من بينهم مديرو عموم تنفيذيون لعدد من أكبر المستشفيات والمراكز الصحية الطبية، إضافة إلى قيادات صحية حالية وسابقة من عدة دول، ورؤساء مؤسسات صحية متخصصة، وأساتذة وخبراء ومفكرين في المجالات الالكترونية والصحية والعديد من المختصين والمهتمين في مجال تقنية المعلومات والنظم المعلوماتية الصحية والخدمات الصحية الإلكترونية ومديري شركات والعديد من الجهات المعنية في دول العالم. ويصاحب المؤتمر معرض متخصص يعتبر الأكبر من نوعه على مستوى الشرق الاوسط وستكون فرصة للمطورين في مجالات التقنية والخدمات الصحية والتقنيات الصاعدة التي تهدف لإيجاد نموذج جديد للخدمة المتخصصة كما يشارك في المعرض مقدمو أجهزة الحاسب الآلي ورواد قطاع البنية الاتصالية التحتية.

وفي ورقة عمل مهمة يتناول الدكتور محمد حمزة خشيم وكيل وزارة الصحة للتخطيط والتطوير موضوع ((تمكين وتثبيت رؤية الصحة الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية)) والتي يناقش فيها الرؤية والمفهوم الشامل للصحة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية وعلى كافة المستويات للفرد والأسرة والمجتمع والمحافظة عليها كماً ونوعاً، وذلك بالتعاون والتنسيق بين وزارة الصحة ومختلف الجهات المقدمة للخدمة من القطاعين العام والخاص.

ويناقش الدكتور عبدالله آل عمرو الرئيس التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية في ورقة عمل أخرى اختار لها عنوان ((كسر حاجز المقاومة))، كيفية الخروج عن الأطر التقليدية في إدارة المؤسسات الطبية والصحية وتقديم الرعاية الصحية للمرضى وذلك بالاستفادة القصوى من تقنية المعلومات والمعلوماتية الصحية في التحول من النظام الورقي إلى النظام الإلكتروني، وذلك من خلال دراسة المعلومات وتقنين الأنظمة الحاسوبية إضافة إلى ربط الأقسام ذات العلاقة فضلاً عن الحاجة الأساسية لتطوير قدرات العاملين لتحسين إمكانياتهم تجاه القدرة على التعامل مع النظام المعلوماتي لغرض الوصول إلى حاجة المريض من الخدمات الصحية عبر مستوى تقني حديث يكفل الحصول على أنجع الحلول لتأهيله.

كما يطرح البروفيسور راينهولد هوكس رئيس الجمعية الدولية للمعلوماتية الطبية، ورقة عمل أخرى بعنوان ((المعلوماتية الصحية التطبيقية)) من وجهة نظر الممارسين الصحيين، والتي تتناول التعريف بنظام المعلومات الصحية التطبيقية وأهم مكوناته ومزاياه وفوائده بالنسبة للمريض والممارس الصحي والمؤسسة الطبية والذي يصب في النهاية في تحسين جودة الرعاية الصحية، كما يتناول القواعد الرئيسة لتطبيق نظام المعلوماتية الصحية وأهم المشاكل التي تواجه تطبيق نظام المعلوماتية الصحية في المؤسسات الطبية، بالإضافة إلى وجهة نظر الممارسين الصحيين في تطبيق نظام المعلوماتية الصحية.


م. الدويش يتسلم درعا تذكاريا من سموه

حضور مسؤوليه خليجيين

جانب من الحضور