وراء كل رجل عظيم امرأة .. ووراء كل فنان حقيقي امرأة متميزة حساسة متذوقة صبورة وغيورة أحيانا . وكلما كان التوافق بينهما في الأفكار والهوايات والأذواق كلما أصبح العطاء أكبر والحياة أكثر متعة . فطبيعة الفنان المرهفة تتوق إلى زوجة رقيقة .. حنونة .. متفهمة .. تجيد احتواءه والعناية به كطفل كبير، سعدنا بلقاء زوجات المصورين اللاتي فتحن قلوبهن لقصائد ضوئية وخصصنها ببوح مشاعرهن ونبض قلوبهن ..

دور الزوجة .. دعم وتشجيع

منى سلاّم حرم الفنان عادل السقاف : عادل زوج وأب مثالي وفنان متميز ومخلص جدا في أداء عمله لدرجة أنه يبقى ساهرا ليومين متواصلين لينهي عملا ما فيعكف لساعات طويلة على الكمبيوتر للتصميم والقراءة والتثقيف والتعليم الذاتي ، ودائما ما أسانده وأشجعه وأهيئ له أجواء التصوير فهو يحرص على تصوير ضيوفنا وأطفالهم وكل شيء من حولنا حتى وجبات الطعام فأصبحت أهتم بتزيين الأطباق ليصورها وتضيف: عندما يريد الخروج للتصوير أجهز معداته وأشحن بطارية كاميرته وأنظف عدساته وأعرف بالضبط ماذا يحتاج وأجهز العدسات والشاحن والمنظفات وكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة في حقيبته وأضعها عند الباب

د. حمدة الزهراني حرم الفنان عبدالغني الزهراني : كلمة فنان قليلة في حقه وأنا أقدر فنه وافتخر كثيرا به وأحاول دعمه بكل ما أستطيع ومن فضل الله شجعته على إنشاء مركز التدريب للتصوير الفوتوغرافي وهو إنجاز كبير افخر به .

حرم الفنان محمد الخراري : أتذوق الفنون وأشاركه حبه التصوير والكاميرا وبخاصة الصور العائلية وأشجعه بتوفير الجو المناسب فالفنان يحتاج إلى جو خاص لممارسة فنه، والتصوير الفوتوغرافي يأخذ وقتاً كبيراً في التفكير والالتقاط، لذا أحاول أن أجعل زوجي وحيداً أثناء تصويره لأعماله الفنية وهذا يدفعه أكثر للإبداع

حرم الفنان رشيد البغيق : نعم اشجعه على ممارسة هوايته واقف بجانبه وافخر به وحينما فاز بمسابقة السفير شعرت وكأني أنا الفائزة .

الغيرة من الكاميرا .. والجنس الآخر

حرم الفنان عبدالله آل شجاع : نعم أغار من الكاميرا وفي البدايات كنت أشعر بأنها شريكتي لأنه يحبها ويخاف عليها ويهتم بها كثيرا فتأخذه مني وتشغله بالسفر والرحلات والانضمام لمجموعات التصوير وأحيانا يغيب عن البيت لأيام ولكن الآن أصبحت أشاركه هذه الهواية واكتشفت أنها ممتعة جدا.

حرم السقاف : اعتدت على وجود الكاميرا ولا أغار منها بل أحرص عليها وأهتم بها. أما الغيرة ..إطلاقا ؛ زوجي لم يترك لي مجالا للغيرة لأنه مستقيم وصريح و ثقتي به كبيرة .

حرم الفنان بدر الشايع : زوجي منظم في كل شيء ويخصص للتصوير وقته والعمل والعائلة كذلك .. وهو عادل يعدل بيني وبين التصوير لذلك لا أغار حتى حينما نسافر للخارج يقسم وقته بيننا وبين التصوير .أما لو أنه يميل نحو التصوير ويهمل بيته بالتأكيد سوف أشعر بالغيرة وتضيف : المرأة تغار إذا كانت تصرفات زوجها مريبة ومن فضل الله زوجي صريح وواضح وأنا أثق به فلماذا الغيرة ؟

حرم الفنان مقبل المقبل : في البداية كنت أخاف من موضوع الغيرة ولكنه لم يدع لي مجالا فهو لم يبعد عني حتى أشعر بالإزعاج ولم أر منه أي تقصير، فالزوج يستطيع التحكم في غيرة زوجته من خلال تصرفاته .

حرم الفنان عباس الخميس : لا أغار من الكاميرا أو العنصر النسائي وإنما أغار من أي شيء يأخذ من وقته وبخاصة من أوقات العائلة .. وأنا أفكر بإيجابية فلا شيء يستدعي الغيرة وكل شيء واضح أمامي لأنه صريح ويحكي لي عن كل ما يحدث له في عمله إضافة إلى أنه رجل مستقيم ومحترم .

حرم الخراري : نعم أغار، ولكن يجب أن نؤمن بأن الهوايات تجمع الجنسين ولذا علينا التعامل مع كليهما ولكن وفق الضوابط العرفية والشرعية .

د. الزهراني : زوجي إنسان مرهف وراق جدا في تعامله مع الناس رجالا ونساء أنا طبيبة ومسؤولة عن حياة الأم وجنينها واتخاذ القرارات الحاسمة فأكون عملية وجدية بحكم عملي ولا أشعر بالغيرة غير المبررة لأني أثق به وأعرف ماذا يريد .

حرم البغيق : لا أبدا فالأمور كلها واضحة أمامي وزوجي يشاركني الرأي ويطلعني على مشاريعه وخططه ورحلاته وليس فيها ما يدعو للغيرة

مشاركات فوتوغرافية .

حرم السقاف : أشاركه حبه للتصوير وأرافقه إلى المعارض والرحلات حتى أصبحت عيني تتذوق الجمال وتلمس مواطن الخلل ونمت خبرتي في التصوير والتصميم لأنه يستشيرني في الأمور الفنية وتضيف : نجلس سويا على البحر لساعات طويلة وقت الشروق والغروب هو يصور وأنا أتأمل المشهد واستمتع بالصور والطبيعة ليس أنا وحدي بل عائلتنا الصغيرة فابنتي الكبرى تجيد الرسم وتصاميم الأزياء والصغرى بالصف الأول ابتدائي متعلقة بالكاميرا الاحترافية وتعرف كيف تتعامل معها فهي تقلد والدها في كل شيء .

سقطت كاميرته في البحر وعرضتُ عليه مصوغاتي الذهبية ليشتري عوضًا عنها

حرم البغيق : بعد زواجنا علمني حب التصوير وحتى أبناءنا ورثوا منه الموهبة وتضيف : كثيرا ما نخرج سويا للتصوير في أوقات المطر والغيم وأجواء حائل الساحرة ونذهب إلى أماكن جميلة جدا فأستمتع بالتصوير معه . كذلك حينما يسافر لحضور معارض أو مسابقات وتكون الفترة مناسبة يأخذنا معه في الإجازات وينسق بين وقت العائلة ووقت الزملاء ووقت التصوير لذا أحببت التصوير بل أجد الحياة معه تصبح أجمل .

حرم آل شجاع : أحب الرسم وأتذوق الفن وبسببه صرت أحب التصوير وعلمني زوجي كيفية الإمساك بالكاميرا والتقاط بعض الصور وبعد معاناة أصبحت أدعمه ماديا ومعنويا وأشاركه حضور المعارض الفوتوغرافية وأشتري له الورود ليصورها وتضيف : يحب أجواء المطر والشروق والغروب ويغضب إذا حدث لكاميرته مكروه وكأنها ابنته حتى أني أحيانا أعتني بها وأنظفها لأتقرب إليه فيفرح ويقدر اهتمامي بها وتختم : يسعدني جدا رؤية أعماله معلقة في بيوت الأهل والأقارب وإعجاب الناس بطريقته في التقاط الصور فأفتخر به.

حرم الشايع : زوجي يحب أن يطور نفسه ويطور الآخرين ولم أكن أعلم عن التصوير شيئا قبل الزواج لكنه علمني المبادئ بشكل مبسط ودربني فصرت أجيد الالتقاط ولم أفكر في الالتحاق بدورات تدريب والمدرب في بيتي ، لذلك أشجعه وأسعد بمشاركاته في المعارض ورؤية صوره في الإعلانات وبالتأكيد افتخر به .

حرم المقبل : زوجي يظهر مشاعره بالتصوير وبحكم أننا حديثي عهد بالزواج نخرج لنصور سويا في الأجواء الجميلة فأحب أن أشجعه وأظهر له اهتمامي بموهبته حتى يحرص على الاستمرار أكثر لدرجة أني أرغب في تعلم التصوير من أجله وهو في هذه الأيام ليس منشغلا بالتصوير كثيرا وتضيف : الجميل أني أملك موهبة الرسم وكتابة الخواطر فأكتب الخواطر لأعماله .

حرم الخميس : أقحمني في فن التصوير ووضعني على أول الطريق ويطمح بتعليمي المزيد ولكن مشاغله ومشاغلي في البيت والأولاد تقف عائقا أحيانا وسبق لي أن شاركت في معرض وهو ساعدني في اختيار الصور وتضيف : يسعى لتطوير مستواي وينتقد أخطائي وأحاول تنفيذ تعليماته وتختم : أنا أفتخر فيه ودائما أدعي له يعلي شأنه لأنه كلما علا قدره ارتفع قدري معه وأسرتي .

الحياة .. مواقف

حرم آل شجاع : في بداية زواجي كان بيني وبين الكاميرا مواقف منافسة على قلب زوجي منها أن كنا عائدين من رحلة وكنت مرهقة من حمل حقيبة الكاميرا الثقيلة فتركتها من يدي وسقطت بمسافة قليلة عن الأرض فاستشاط غضبا وهرع إليها يتحسسها ويطمئن على سلامتها فزادت غيرتي وحنقي. وتضيف : أحيانا يكون الجو بديعا وغائما فنخرج للاستمتاع وفي السيارة يكون انتباهه مركزا على لقطات تجذبه طيلة الوقت فيسرح معها ولا ينتبه لكلامي معه فأغضب منها وأحيانا أشترط عليه أن يضع الكاميرا في الخلف بالسيارة ولا تبقى بجانبي ؛ أما الآن فانعكس الوضع تماما .

تقول حرم السقاف : اشترى كاميرا وعدسة ثمينة جدا وبعد شرائها بيومين سقطت في البحر وتعطلت وكان حزينا جدا فعرضت عليه أن يبيع مصوغاتي الذهبية ويشتري بثمنها كاميرا وعدسة عوضا عنها . ومن المواقف الطريفة : أنه حينما كان أطفالي صغارا يقومون بتخريب أو تكسير أي شيء يأتي مسرعا ليلتقط صورة للبيض المكسور أو الزجاج أو الأرز المنثور على الأرض فأنزعج من شقاوة الصغار في حين أنه يستمتع بتصوير ما أفسدوه .

حرم الخراري : المصور في الوقت الحالي لا يكترث بطباعة الصور وإنما يفضل تخزينها على الأقراص الصلبة أو الممغنطة. ولذا كنت ملحة على الزوج بطباعة الصور العائلة التي التقطها من سنوات.. ولكن أصاب الهارديسك عطب وضاعت الصور .. وهذا الموقف ما زلت أتذكره لأن فيه صوراً لن تتكرر لأطفالي.

حرم المقبل :أول مرة رأيته فيها وقت الملكة حين استضيف في برنامج حياة تك وسجلت الحلقة وصرت أعيدها مرارا وتضيف : وأجمل المواقف للتصوير كانت في أيام شهر العسل فكان يوثق اللحظات الجميلة في الرحلات البحرية بصور احترافية ويكتب عليها وقد أعجبتني ولم أتوقع أنها بهذا الإبداع

د. الزهراني : كان الدكتور جراح عبدالرحمن فوزي يجري عملية منظار نادرة لاستئصال ورم وكنا نحتاج مصوراً ليصور لقطات من العملية في غرفة العمليات ولكن لحساسية المكان وبطبيعة الجو المحيط من التعقيم أضطر زوجي أن يعلمني كيف أستخدم الكاميرا وأتعامل مع الإضاءة والزوايا في دورة سريعة لإنقاذ الموقف واستطعت أنا القيام بدور المصور والطبيبة في غرفة العمليات وأعجبتني فكرة التصوير ولكن وقتي لا يسمح بممارسة التصوير حاليا لتحضير برنامج الزمالة

غلاء معدات التصوير .. ومتطلبات الحياة

حرم آل شجاع : تكاليف التصوير ومعداته غالية جدا وأحيانا أتنازل عن رغبات ومتطلبات في سبيل حصوله على احتياجاته الفوتوغرافية

الجوهرة : في السابق لم أكن مقتنعة بالكاميرا أو التصوير وأنزعج حينما يدفع مبالغ كبيرة في معدات التصوير ولكن بعدما عرفت قيمتها وفائدتها لم أعد اهتم بل أساعده في الحصول عليها .

حرم الخميس : أكون سعيدة جدا حينما يشتري معدات فوتوغرافية .. وأرى نتائجها في أعماله فأنبهر بها .

حرم الشايع : لا أنزعج لأنه يوفي بحق العائلة وطلبات هوايته لذلك يحب اهتمامي به ومشاركتي له ابنتنا الصغرى تحب تتصور وعندنا استوديو في البيت وفي أيام العيد أصوره مع بناتي ..

حرم المقبل : لا أنزعج إذا اشترى معدات تصوير غالية لأنه سيصورني بها لذلك هذا مصدر سعادة لي .

حرم الخراري : إذا اشترى زوجي معدات تصوير غالية الثمن وزاحمت أولويات المنزل .. نعم أنزعج .

حرم البغيق : عندما يشتري معدات فوتوغرافية لنفسه فهو يشتري لي بالمقابل شيئا أحبه لذلك لا أنزعج إطلاقا .

معاناة .. وصبر .. وفخر

الجوهرة : أعتبر الكاميرا شريكتي لأنها تكون معه في كل مكان نذهب إليه وفي بداية زواجنا كان يحمل الكاميرا معه دائما وكنت أغار وأنزعج وأطلب منه أن يتفرغ لنا وعدم حملها معه فيستجيب لرغبتي ويحترم شعوري وإذا خرجنا لبعض الأماكن يحتاج لوجودها معه لاقتناص اللقطات وتضيف : أنا أرى نفسي فيه ونجاحه هو بالتأكيد نجاح لي وحينما أرى إبداعاته ومدح الآخرين له أندم على أني انزعجت في البدايات وتضيف : أنا لا أميل أبدا للتصوير ولا أحب حمل الكاميرا نعم أعاني لكن حينما يفوز بجائزة أنسى كل معاناتي وأفرح

حرم الخميس : زوجي مخلص جدا في فنه ودائما يعطي أكثر مما يطلب منه فيقول دائما " أنا ليس عندي سر المهنة " . بالتأكيد أعاني أنا وبناتي من انشغاله بسبب التصوير والعمل والسفر والمكالمات المستمرة للإجابة عن أسئلة المصورين والاستفسارات الفنية فهو مشغول بالبيت والعمل فأقوم أحيانا بدور الأم والأب لأنه مرتبط كثيرا بمحاضرات ودورات ومعارض ومشاريع تصوير ومع ذلك فهو مصدر فخري واعتزازي وأشعر بالفخر حين يستقبلني الآخرون بالاحترام والتقدير على أني حرم الأستاذ عباس .

حرم البغيق : الحمدلله ليست هناك معاناة إلا في بداية حياتنا لأني لم أقدر أهمية التصوير بالنسبة له فهي هوايته التي يعشقها منذ الطفولة وبالتأكيد معاناتي أيام اشتراكه بالجنادرية بسبب سفره للرياض لمدة شهر للتجهيز لمعرض حائل ..

حرم السقاف : يسافر كثيرا للتصوير وأنا أدعمه في غيابه وفي أوقات سفره برعاية الأولاد وتضيف: يحب أوفر له الهدوء وأقول له الكاميرا واحدة من أبنائنا تصحبنا في سفراتنا ورحلاتنا وحتى في البيت هي رفيقتنا وتختم : تعودت على انشغاله الدائم فلم أعد أنزعج بل أدعو له ليعود سالما

حرم الخراري : إذا كان انشغاله في التصوير مخططاً له مسبقاً فلا يضايقني، ولا أغار من الكاميرا إلا في حال سلبها للوقت المخصص للعائلة. والحمد لله زوجي من الأشخاص المنظمين، ويجدول أوقات تصويره الفنية والتجارية ولذا أنا لا أعاني هذه المشكلة .

حرم المقبل : لم أجرب المعاناة إلى الآن ولا أظن أنه سيسافر ويتركني بل أنا فخورة وسعيدة بهوايته وأشعر أني مميزة عند بنات العائلة والصديقات لأن زوجي مصور .