اكتفى الهلال بثلاثة اهداف اودعها مرمى الفتح بتوليفة غاب عنها الكثير من العناصر الاساسية مقابل هدف اودعه الضيف في مرمى حسن العتيبي، وعلى الرغم من الفوز الكبير الا ان الهلال لم يظهر بالاداء المقنع وانقذته العارضة والقائم من اهداف عدة كادت تلج مرماه، في المقابل قدم الفتح مستوى مميزا واحرج مستضيفه كثيرا. وفي جدة سجل الاتحاد رقما تهديفيا كبيرا بلغ 4-1 في مرمى الحزم ليضع قدمه بثقة نحو التأهل لدور الاربعة، فيما تجاوز الشباب في الرياض الوحدة بصعوبة واكتفى بهدف وسط اداء باهت من الشباب فيما حاول الضيف الوصول للمرمى وكاد ان يدرك التعادل لولا التسرع الذي طغى على تعامل مهاجميه مع الفرص.

الهلال - الفتح

على الرغم من دخول الهلال بتشكيل مختلف عما تعود عليه المتابعون إذ سيطر البدلاء على القائمة الاساسية ولم يشارك من التشكيلة الهلالية المعتادة سوى المدافعين ماجد المرشدي، وعبدالله الزوري، ولم يتغير الاداء الهلالي ففرض سيطرته على مجريات اللقاء وهاجم مرمى الفتح بضراوة حتى تحصل مهاجمه عيسى المحياني على ركلة جزاء أعلنها حكم اللقاء فهد العريني بعد حالة المسك التي أقدم عليها مدافع الفتح رمزي بن يونس تصدى لها الشلهوب كالعادة وسددها داخل المرمى هدفاً هلالياً أول «د. 25».

ولم يكد تمر ثلاث دقائق بعد الهدف الأول حتى انقض المدافع الهلالي حسن خيرات على كرة وصلته قبالة المرمى الفتحاوي من ركلة ركنية ارسلها الشلهوب ساقطة فسددها خيرات على دفعتين ولجت أخيراً في المرمى هدفاً هلالياً ثانياً من دون أن تلامس الشباك «د. 28».


الهلال تجاوز الفتح 3-1

وبعد كرة مشتركة في منتصف الملعب أشهر الحكم فهد العريني البطاقة الحمراء في وجه مدافع الهلال حسن خيرات بعد التحام قوي مع لاعب الفتح فيصل الجمعان «د.65». ومرر المتألق احمد الفريدي كرة في عمق منطقة الخطر الفتحاوية استقبلها المحياني وراوغ مدافعاً ثم سددها أرضية زاحفة على يمين الحارس محمد شريفي هدفاً هلالياً ثالثاً «د.69».

وشهدت الدقائق العشرون الأخيرة ضغطاً فتحاوياً رهيباً أسفر عن فرص حقيقية وقف لها بالتناوب القائم والعارضة وحارس المرمى الهلالي حسن العتيبي بالمرصاد.

ومن ركلة حرة مباشرة اطلق احمد الحضرمي قذيفة كروية من مسافة بعيدة جداً استقرت في الزاوية اليمنى العليا لمرمى حسن العتيبي «د.82»، وقبيل نهاية اللقاء لامس حارس الفتح محمد شريفي الكرة خارج منطقة الجزاء ولم يتخذ حكم اللقاء حيال تصرفه أي قرار.

وفي الوقت بدل الضائع تألق القائم الهلالي في التصدي لقذيفة فتحاوية اعلن بعدها حكم اللقاء عن نهايته بفوز هلالي بثلاثة أهداف مقابل هدف وبانتظار مباراة الاياب يوم (الخميس) المقبل.

الشباب- الوحدة

أحرز الشباب فوزا ثمينا على ضيفه الوحدة بنتيجة 1- صفر في ذهاب الربع نهائي لكأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال على إستاد الملك فهد الدولي، وأحرز هدف اللقاء الوحيد المهاجم الانجولي امادو فلافيو في الدقيقة21.

وبدأت المباراة بهجوم من قبل الشباب، للبحث عن هدف مبكر، وكانت المحاولة الأولى عندما واجه لاعب الوسط الليبي طارق التايب مرمى الوحدة، وسدد كرة أرضية بيد الحارس فيصل المرقب، ومن هجمة مرتدة للاعبي الوحدة تصل الكرة إلى المغربي يوسف القديوي الذي سدد كرة قوية بجوار القائم.

وأحرز لاعبو الشباب الهدف الأول عندما راوغ احمد عطيف أكثر من لاعب ليعكس كرة عرضية خلف المدافعين للمهاجم الانجولي فلافيو الذي شاهد تقدم الحارس ووضع الكرة رأسية وسط المرمى (21).


فرحة شبابية بالهدف الوحيد (تصوير: عليان العليان

وشعر لاعبو الوحدة بخطورة الموقف وبدأوا في شن الهجمات على مرمى "الليث" بحثا عن هدف التعادل، وأضاع مهاجم الشباب امادو فلافيو هدفا آخر لفريقه عندما وصلته الكرة من زميله الظهير الأيمن حسن معاذ لعبها رأسية ولكن تمر بجوار القائم الأيمن (40).

وتسيد الشباب الدقائق الأخيرة من الشوط الأول إذ امتلك لاعبوه الملعب، وهددوا مرمى الوحدة بأكثر من هجمة.

ورمى مدرب الوحدة البرتغالي قوميز بورقة ماجد الهزاني بديلا عن يوسف القديوي مع بداية الشوط الثاني، شهدت الدقائق الأولى سيطرة من لاعبي الوحدة للبحث عن هدف التعادل. وأضاع مهاجم الوحدة عبدالكريم بن هنية هدفا وحداويا محققا بعد أن أنفرد بمرمى الشباب ولكن يقظة الحارس وليد عبدالله تصدت للهجمة وتمكن من إبعاد الكرة قبل أن يسددها بن هنية(59).

وعاد لاعبو"الليث" لمبادلة الوحدة الهجمات ومن كرة عرضية من الليبي طارق التايب يرتقي لها وليد الجيزاني الذي لعبها رأسية ولكن تمر بجوار القائم(72)، وتعرض الظهير الأيسر للشباب عبدالله الاسطاء للإصابة بالقدم.

الاتحاد-الحزم

قطع الاتحاد شوطاً كبيراً في طريقه إلى الدور نصف النهائي من كأس الملك للأبطال، إثر تفوقه على الحزم 4 - 1، سجلها صالح الصقري (19) وزيايية عبد الملك (27) ومحمد نور (75) وأمين الشرميطي (85)، وللحزم حمادجي (71).

ورفض الحكم عبد الله القحطاني إطلاق صافرة البداية بداعي تشابه قمصان الفريقين واحتواءها على اللون الأصفر، قبل أن يوافق على قيادة المباراة بعد مضي 15 دقيقة من انطلاقتها.

وبدأ الاتحاديون المباراة بنهج هجومي صرف، قابله تراجع حزماوي في المناطق الدفاعية.

ونفذ محمد نور خطأ على حدود المنطقة المحرمة على القائم الثاني وجدت رأس الجزائري زيايية عبد الملك الذي حوّل الكرة إلى صالح الصقري الذي عالج الكرة داخل الشباك مسجلاً الهدف الأول (19). وعاد سلطان النمري ليمرر كرة لزيايية الذي تجاوز الحارس سعيد الحربي، لكن الأخير أعاق زيايية لم يترد عبدالله القحطاني في احتساب ركلة جزاء تقدم لها زيايية ووضعها على يسار الحربي مسجلاً الهدف الثاني للاتحاد (27). وأخرج مدرب الاتحاد النمري وزيايية، وحل بدلاً منهما بوشروان والشرميطي.

وأرسل صلاح عقال تمريرة لفؤاد المطيري الذي سدد الكرة ساقطة أخطأت طريقها للمرمى، ليحتسب عبد الله القحطاني ركلة جزاء للحزم بعد أن اصطدم المطيري بمبروك زايد، تقدم لها حمادجي، وجدت مبروك زايد الذي تصدى للكرة قبل أن يكملها حمادجي من جديد مقلصاً الفارق (70). وجاء الرد الاتحادي سريعاً من عرضية مناف أبوشقير وجدت رأس محمد نور الذي سدد الكرة على يسار سعيد الحربي مسجلاً الهدف الثالث (75). وسدد هشام بوشروان كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها سعيد الحربي، لتجد المتابع الشرميطي الذي أعلن تقدم الاتحاد بأربعة أهداف (85).