حمل الحكم العُماني عبدالله الهلالي، الذي قاد لقاء الوصل والنصر في إياب نصف نهائي بطولة الخليج في تصريح لصحيفة الاتحاد الإماراتية أخصائي العلاج بالنصر اللبناني أيلي وانه بداية شرارة الأحداث والتسبب بتصرفاته المشينة في أحداث الشغب الجماهيري التي صاحبتها.

وتابع الهلالي: "التحكيم كان جيدا بشهادة العديد من النقاد، ولم نتدخل من قريب أو من بعيد في تغيير نتيجة المباراة، ولم تكن هناك ركلات جزاء واضحة تغاضينا عنها، أو كرات مؤثرة قدمناها لطرف على حساب الآخر، والأحداث التي وقعت كانت خارجة عن إرادتنا تماماً، فكيف نمنع دخول الجماهير لأرض الملعب، وجدنا ما يقرب من 30 فرداً من جماهير الوصل تنزل إلى أرض الملعب للاعتداء على المعالج اللبناني للنصر السعودي".

وزاد: " طبيب الفريق السعودي اللبناني أيلي عواد هو من تسبب في هذه الأحداث، وإدانتنا كاملة له، لما قام به من فعل خادش للحياء العام، جعل الجماهير تستأتر الشكل الذي حدث، وهبطت الجماهير الغاضبة لترد عليه بالضرب، وهو تصرف غير لائق ايضاً".

واضاف: " الحكم المساعد الثاني خالد الهنائي هو من أخبرني، بما قام به طبيب النصر من فعل غير لائق، وعلى هذا الأساس قمت فور أن هدأت الأمور بطرده من الملعب، وهو يستحق ذلك، لأنه أشعل فتيل النار والإثارة في أرض الملعب، بحركة لا تليق بنا تماما، وكذلك حركته بها استهزاء كبير بالجماهير، وهو أمر مرفوض".