المتابع لنوادر النشر الرسمي للاستدعاءات الرسمية للقضاء والحضور سيجد تلك النوادر والطّرف الماتعة في إعلانات بعض الصحف المصرية في نشرها طلب حضور غائب . فربما وجدنا الاسم الثلاثي كاملاً ، يتبعهُ لقب أو كنية غريبان كأن يقول الإعلان مثلا : إلى المدعو فلان ابن فلان الفلاني الملقّب ب .. " الذئب " . أو فلان الفلاني المعروف ب ..." أبو قردان " . وطبعا قصد المستدعي ، محكمة أو غيرها ، التأكيد في تمييز الرجل ، وحسب ما هو معروف في الحارة أو المحلة أو المهنة .

وظاهرة طغيان الألقاب تكثر في الشرق أكثر منها في أماكن أُخرى في العالم . ففي بريطانيا مثلا يكتفون بذكر اسم الشخص وعنوانه . ويندر أن يسكن اثنان يحملان نفس الاسم الثلاثي في عنوان واحد ، فالمسألة إذاً مُدركة ولا تحتاج إلى إضافة لقب أو كما نُسميها في نجد " معيارة " من عيّر أي : عاب أو استهزأ .

وفي بعض مدن نجد بعض الأسر تفخر بمعيارتها ، فبعضها تنم عن الكرم. أو السماحة أو رحابة البال .

وفي الوطن ( السعودية ) استمرّت المعيارة في بعض المدن والقرى ويكاد القوم أن يقبلوها ، خصوصا في المناطق التي تتوسع الأسر التي تحمل نفس الاسم . فنجد " آل فلان " لكل شطر منهم معيارة . بعضها مدح والبعض الآخر ذم ، أو استهزاء وسُخرية . والمعيارة معروفة أيضا في الكويت . ويسمونها " طفارة " ربما لكون صاحبها " يطفر " من إطلاقها عليه . والكثير من الأسر لديها أسرار مسورة بالكتمان الشديد وأي مجاهرة فيها قد تُسبب المتاعب إلا أن المعيارة - اللقب - الاسم المرادف أو البديل بعد أن تتلبس صاحبها . وإضافة ( المعيارة ) تكون لأدنى مُلابسة ، كما قال ذلك علماء اللغة ، وفي غياب صاحب الاسم وربما تصل الحال بها إلى إسقاط اسمه الثلاثي لشهرتها الطاغية وتبقى المعيارة . فيتوارثها الأبناء والأحفاد حتى تُسجّل .وأظن الجاحظ لم يقصر في كتابه الشهير البيان والتبيين،فقد شرح بما فيه الكفاية، وعلى ذكر الجاحظ فاسمهُ أبو عثمان عمرو بن بحر. !وكذلك عرفنا الأعشى والأعمش والأخفش والمرقش وسيبويه والكسائي والفراء والخنساء وطرفة بن العبد وصريع الغواني والحطيئة والفرزدق والأخطل والزبرقان وتأبط شرا .

ومن الأخبار الشفهية عن الموضوع أن أحد الأفاضل في مدينة عنيزة له لقب لا يكاد يُعرف إلا به . وذات يوم اشترى كيساً من الحبوب وطلب من صاحب دابة أن يوصله إلى منزله . وأراد الرجل أن يصف للمرسول الطريق إلى المنزل . فقال له إنه بالقرب من المسجد الفلاني في نهاية الشارع على اليمين . فسأل صاحب الدابّة : وين هو عن بيت فلان ؟ . ( وذكر لقب أو معيارة صاحب الشأن ) . فقال الأخير : خلاص إذا تعرف منزل أل ..( ... ) نزّل الكيس هناك ، وخذ أجرتك .