تنشر الرياض النص الكامل لأوبريت «وحدة وطن» الذي عرض مساء أمس أمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز «حفظه الله» في افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دورته الخامسة والعشرين، وتناول كاتب الأوبريت الشاعر الكبير ساري في كلماته مفاهيم وطنية خلاّبة عبر سرده لقضايا الوحدة الوطنية والجهاد الصحيح والمرأة والطفولة وقبل ذلك استعراض المنجزات التي حققها ملك الإنسانية بعد إطلاقه لمبادرات إنسانية عظيمة تحدث عنها القاصي والداني في العالم أجمع.

وهذا النص الكامل للأوبريت:

إنت الوطن

إنتَ الوطن .. إنت الوطن

أرض الجدود

اللي سقوا من .. شوقهم .. من عزمهم.. من دمهم

وحدة وطن

يوم الوطن نخلة وبيت.. سقفه سعف

يوم الحياة صبر وكفاح، كان الهدف

وحدة وطن، وهذا الوطن كل الوجود

كله وفا حتى ولو شاف الجحود

يجحد ولد.. ويوفي ولد

تبقى حنون.. للي وفا واللي جحد

إنت الوطن أرض الجدود

اللي سقوا من.. شوقهم.. من عزمهم.. من دمهم

وحدة وطن

أهلي الحضر.. وأهلي البدو

اللي على الملة عدو

خلف الولد.. اللي شرب من ثديها.. طعم الوفا

عبدالعزيز اللي مَلك فينا القلوب

قبل المعارك والحروب

اللي بنى هذا البلد

وفّى وكفّى بالوعد

واللي فرض خمس الفروض

ما جت لبو تركي حظوظ

يجحد ولد.. ويوفي ولد

تبقى حنون.. للي وفا واللي جحد

إنت الوطن أرض الجدود

اللي سقوا من.. شوقهم.. من عزمهم.. من دمهم

وحدة وطن

مفهوم المواطنة

وحدة وطن.. وحدة ثرى .. وحدة قلوب

وحدة ولاء وحدة غلا وحدة دروب

أما كذا والاّ فلا تحيا شعوب


يا وطنّا لو نقول اللي نقوله

ما نوفّي في الكلام اللي نقوله

روح شعب وقلب عبدالله ودوله

دايم الصوله لنا في كل جوله


في ثراه وفي سماه وفي جباله

عز شانه فوق من عزة رجاله

كلنا له حب من عرضه لطوله

تقصر الكف اللئيمه ما تطوله

وصية جدي

قال جدي يا ولْدي أنتم في نعمه

إدعو رب الكون لِيّاها تزول

واشكروا من جابكم من خير أمه

ولوذوا بالرحمن مفتاح الحلول

والزموا عهدٍ عزيز

للملك عبدالعزيز

إن أحدكم ما يبور

مهما دنياكم تجور


وقال جدي احذروا فكرٍ غريب

المطامع حولكم ترجي نصيب

واحذروا الفتنة تراها ثم تراها

كلمةٍ بالحق لكن وش وراها

والزموا عهدٍ عزيز

للملك عبدالعزيز

إن أحدكم ما يبور

مهما دنياكم تجور


قلت يا جدي ترانا

ما نفرط في شقانا

حنا احفاد الموحّد

ويومنا بيد المُجدّد

اللي آمن بالحوار

وخلّى للكلمة منار

قايد الخير النصوح

غارسٍ فينا طموح

لا وربّي ما نبور

مهما دنيانا تجور

مفهوم الجهاد

من لبس ثوب الديانه.. غدر وارهاب وخيانه

خاينٍ خان الأمانه.. ما يدنس سورنا

ومن قتل نفسٍ بريئه.. ظالم ونفسه دنيئه

دونه سيوفٍ جريئه.. ما يطفّي نورنا

من يكفّرنا نقول. قولنا قول الرسول

والسند كله عدول.. هل شققتْ قلوبنا


الجواب أغنى السؤال.. الطموا خشوم الضلال

لا مساس ولا خلاص.. بيننا نار تلظى.. بيننا ضرب الرصاص

لا يحسبون الجهاد.. سعي في الأرض وفساد

الجهاد إنك توقّف.. دون عزة هالبلاد


من لبس ثوب الديانه.. غدر وارهاب وخيانه

خاينٍ خان الأمانه.. ما يدنس سورنا

ومن قتل نفسٍ بريئه.. ظالم ونفسه دنيئه

دونه سيوفٍ جريئه.. ما يطفّي نورنا

شقائق الرجال

حنا شقائق هالرجال

قول النبي ما به جدال

واحلامنا مهما تكون أحلامنا

والله ما نرضى بغير اسلامنا

ربّينا أجيال صغار

ونوقف ورا رجالٍ كبار

بنت السعودية وفيّه

وحقوقها ما هي هديه

مادام رب الكون شرعها لنبيه

كرّم المرأة وجنبّها الأذيه

هذا قدوتنا الكريم

اللي أوحى له عليم


هذي اختك يا سندي

وهذي بنتك يا سعدي

وانا أمّك يا ولدي

لا يا بعدي.. لا يا بعدي

يا ما شقيت إن صابكم أمرٍ ردي

أنتم ترى عزي وعوني وسندي

لا تجرحون اللي تداريكم حنون

ولا تبعدون أنتم ترى ضي العيون

أنا ما عمري شكيت

حتى لو مرة بكيت


يا رضا الرب الكريم.. كل شي إلا العقوق

ابشري حبٍ وشوق.. انتي صاحبة الحقوق

مهما نبعد أو نروح.. أنتٍ دمٍ في العروق

واختنا مِنّا وفينا.. بيننا ما به فروق

فضلكم وحقوقكم.. الله شرعها لنبيّه

لا أبد ما هي هديه.. لا أبد ما هي عَطيّه

أطفالنا أكبادنا

ابنك ابنك يا وطن

لا يغرّك صغر سني

مع شقيقي وابن عمي

واختي اللي فمِثِل سني

نمشي في ركب المسيره

ونملك احلامٍ كبيره

بكره أكبر يا بلادي

فيك واحقق مرادي

ذا وطنا هو أملنا

وحنا فدوه يا بلادي


تسلمين يا ديرتي من كل شر

لا عدو يفرح ولا حاقد يُسرّ

واسأل الله خالق الكون العظيم

يحفظك من كل شيطانٍ رجيم


يا الله لا تخيّب رجا طفلٍ صغير

واجمعنا يا ربي على وحدة مصير

نسألك باحساس من يرجي القبول

لا تخيّب دعوة احباب الرسول

هذا ملكنا

هذا ملكنا من يباهينا بملك

وهذي قلوب الشعب صارت منزلك

يا شبه أخو نوره ويا فدوة هلي

يغني عن الإعلان موقفك الجلي

عبدالله يا باني وطن وانسان

حامي الحمى بالسنَّه والقرآن


هذي الزعامه لايقه لك يا ملك

ما غرّك الملك العظيم أو غيّرك

كيف ما نفخر وتتعب راحتك

لعيون شعبك والعدالة ميزتك

عبدالله يا باني وطن وانسان

حامي الحمى بالسنَّه والقرآن


يا بومتعب يا كثر مَدْت يدينك

ما درت عنها يسارك من يمينك

حزمٍ وعزم وفيك عفو ومقدره

كيف ما نفخر وأنت رمز المفخرة

عبدالله يا باني وطن وإنسان

حامي الحمى بالسنَّه والقرآن

مفهوم الولاء

أنا المواطن يا مليكي وسيدي

هذا ولائي بالفعل ما هو حكي

وأنا السعودي ديني الإسلام وأصلي يَعرُبي

ما همني قلبٍ حسود أو حقودٍ أو ردي


وإذا دعا الداعي وخان المعتدي

قرآني بصدري وسيفي في يدي

أبشر بنا سمعاً وطاعة سيدي

أنا سعودي الولا كفْي ندي


في ذمتي.. الروح ما تغلى على محبوبتي

في ذمتي.. حلفت باللي عَز شانك قبلتي

بالروح أفدي ديرتي

هذي سلومي وملّتي

المهاب

يا ملكنا فيك نكبر يا مُهاب

يا قوي الباس يالراس الصليب

دوك شعبك في يدك مثل الكتاب

سطّر التاريخ يالنجل العريب

مرتكي للحمل من تَوْك شباب

تلطم الخوّان وتضِدْ الحريب

في دروب المجد تمشي ما تهاب

راية التوحيد في كف النجيب


ويا ولي العهد يا الراي الصواب

يا كريم النفس ما ردّك صعيب

يا يمين للملك راقي الصعاب

لا تلفت صرتْ له أقرب قريب

كم كسرتوا بحلمكم كفٍ وناب

وكم تداوى بعطفكم جرحٍ عطيب

خابت النفس اللئيمه ثم خاب

مِنْ نوانا بشر وافهم يا لبيب


لا تظن يا مِنْ يخايلنا بسراب

إننا نرخص حمانا يالغريب

دارنا من دونها جز الرقاب

وموتنا تَوّه يابو متعب يطيب

سِرْ بنا يا سيدي مثل الشِهاب

منْ يهاب المجد يقصر ما يصيب

لو دعانا الموت ارخصنا الزهاب

الكفن محزم وسيف الله خطيب

نبذ العصبية

هَبْ من صدري هبوب

كله إحساسٍ وحب

لا شمال ولا جنوب

لا.. ولا شرقٍ وغرب

الولاء فينا تجسّد

نحمله في كل درب

ما يخونك يا بلد

هالجبين اللي سجد

ذا وطنا اللي نصونه.. دونه نموت بشرف

نتفق حنا ولكن.. العدو فينا اختلف


يا ديرتي.. يا عزوتي.. يا كل شي بدنيتي

شمتي وشِمنا عن أقاليم ومناطق

وصارت الوحده لسان الحال ناطق

لا تباين بيننا.. بيننا ما به فروق

عِزْنا في ديننا.. ونتساوى في الحقوق

دام في روحي هويّه.. تثبت أصلي السعوديه


هَبْ من صدري هبوب

كله إحساسٍ وحب

لا شمال ولا جنوب

لا.. ولا شرقٍ وغرب

الولاء فينا تجسّد

نحمله في كل درب

ما يخونك يا بلد

هالجبين اللي سجد

ذا وطنا اللي نصونه.. دونه نموت بشرف

نتفق حنا ولكن.. العدو فينا اختلف