الشعر الجميل لا ينمحي من الذاكرة ويبقى محفوراً بها وبقي كالذهب لايصدأ ممسكاً بقيمته عبر العصور .. وفي الزمن الماضي كان الفنان الشعبي لا يحظى بالحضور الإعلامي عبر وسائل الإعلام وبالرغم من ذلك كانت شهرته ذائعة الصيت بين محبي الفن الشعبي ، وكان هناك صدى كبير لبعض الأغاني التي لم تزل في ذاكرة من عاش في ذلك الوقت وأصبحت بعض هذه الأبيات دارجة على اللسان بين الناس ويحفظها الكثير دون أن يعرف شاعر هذه الأبيات فقد كان كاتبها مهضوم الحقوق الأدبية والمادية والمعنوية .. ومن تلك الأغاني ذائعة الصيت أغنية (خلاص من حبكم يا زين عزلنا ) التي كتبها الشاعر الكبير ( محمد سعد الجنوبي رحمه الله ) وغناها الفنان (الراحل فهد السعيد رحمه الله) والتي تقول كلماتها:

خلاص من حبكم يا زين عزلنا

ما عاد لي في هواكم شف أو رادة

واللي شبكنا معاك يا زين يخلصنا

يكفيني اللي حصل ما ستحمل زيادة

ما أحد على حبكم يا زين يغصبنا

وما أظن انت بعد في حلقك قلادة

دور على غيرنا وبلاش تتعبنا

من يطلب البعد حنا ندور ابعاده

أول رغبناك يوم كنت راغبنا

في شرع الاجواد كل يطلب مراده

أيام كنا غشم ياما تكلمنا

ندور رضاك مهما كلف أبعاده

واليوم أبشرك يا سيدي تعلمنا

بدلنا نوم الحزن بفراش ووسادة

وَوَلْتْ ليالي السهد كم كانت تسهرنا

وعاد الكرى للعين يا حلو بزيادة

الله يوفقك واحنا الله يوفقنا

الناس واجد وكم في الحب حساده


فهد بن سعيد