يلتئم الوزراء المسؤولون عن شئون البيئة بدول البحر الأحمر وخليج عدن في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأربعاء القادم الموافق العاشر من مارس 2010م وذلك لعقد الاجتماع الثالث عشر للهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن.

الأمين العام للهيئة الاقليمة للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن سعادة الدكتور زياد بن حمزة ابوغرارة أكد أن هذا المجلس يستعرض ميزانية الهيئة وخطة العمل خلال الدورة الجديدة للمجلس للعام 2010، وينظر في اعتماد تنفيذ عدد من المشروعات المقترحة ضمن حزمة البرامج الإقليمية المتنوعة للهيئة وتشمل بصورة رئيسية برامج تختص بالتحكم في التلوث البحري من المصادر البحرية والبرية، وبرامج للرصد والمسوحات الدورية للبيئات الساحلية والبحرية، وبرامج لإدارة الموارد البحرية الحية والتنوع الإحيائي والمناطق المحمية، كما ينظر المجلس أيضاً في اعتماد خطة برنامج التدريب السنوي للدورة المقبلة، وكذلك خطط تنفيذ مشاريع الشراكة التي تنفذها الهيئة مع بعض المنظمات الدولية في الإقليم.

كذلك يبحث المجلس سبل تطوير وتحديث خطط الطوارئ الوطنية لحوادث التسرب بالزيت لتضمين حوادث التسرب الكيميائي وطرق مجابهته والتقليل من مخاطره على البيئة البحرية والساحلية في الإقليم، ويشمل ذلك بناء القدرات الخاصة بتقليل فرص حدوث حوادث تسرب كيميائي والتخطيط للطوارئ والاستعداد والتصدي لحوادث التسرب في حال حدوثها.

وفيما يتصل أيضاً بتقليل مخاطر التلوث البحري نوه الأمين العام الدكتور زياد ابوغرارة أن اجتماع المجلس سيطرح موضوعا آخر في غاية الأهمية، ويتعلق بوضع آلية مناسبة لتعزيز التنسيق الإقليمي بين الأجهزة المعنية بالشئون البحرية في دول الهيئة بهدف تبادل المعلومات والخبرات وتطبيق (نهج رقابة دولة الميناء على السفن) للتأكد من التزامها بمعايير محددة مما يقلل من مخاطر التلوث الناجمة من حوادث السفن أو تسرب الملوثات والمخلفات.