اكد رئيس الاتحاد الدكتور خالد المرزوقي وجود مؤامرة للاطاحة به من كرسي رئاسة النادي الاتحاد، ولكنه استدرك بالقول: "المعني هو العضو الداعم للاتحاد الذي يعد الداعم الاول والرئيسي للنادي، واصحاب هذه التوجهات معروفون وسينكشفون قريبا، وقرار الاستقالة بعد نهاية الموسم قرار جماعي من اعضاء مجلس ادارتي، الذين طالما انهم دخلوا سويا بالمعروف فيجب ان يخرجوا سويا بالمعروف، ولا يجب ان يتخذ قرارا فرديا كما هي عاداتي في رئاسة الاتحاد".

ورفض الدكتور خالد المرزوقي الاتهامات التي ذهبت بانه رئيس مخير وليس بصاحب قرار داخل نادي الاتحاد، وقال: "لا اقبل على نفسي ان اكون رجلا مسيرا، ولا يوجد شخص ناجح يقبل على نفسه ان يكون مسيرا، ولاصحاب الشائعات المعروفة توجهاتهم اريحهم بان خالد المرزوقي هو صاحب القرار داخل الاتحاد، ولم يفرض عليه اي شخص اي راي اطلاقا، كما اني ضد اي رأي يقول إنه متفرد بالقرار، وجميع القرارات تتخذ بالتصويت وبعد موافقة جميع اعضاء الادارة".

وقال الرئيس الاتحادي: "من يريد ان يحاسب الدكتور المرزوقي فعليه ان يحاسب من سبقوه، الذين سبقوا وان اهدروا ما يقارب إحدى وعشرين بطولة ومع هذا لم يتكلم معهم احد، وهناك سوء طالع لازم الفريق في نهائي دوري ابطال آسيا وكان هو سر اخفاق الفريق الاتحادي هذا الموسم".

واعترف المرزوقي ان المؤامرة التي احيكت ضده وضد ادارته معروفة توجهاتها واهدافها، ولا يمكن ان يكشف عن شخصية المتآمرين ضده، ولكن الايام المقبلة ستكشفهم للجميع".

واضاف قائلا: "بعد ما تعرض اعضاء الادارة لحملة شعواء من بعض فضلت ان استقيل حفاظا عليهم، وحتى لا يتعرضوا للاحباط هم شباب يافعين، ولا يمكن القبول اطلاقا بالاساءة لهم والمس بكرامتهم، خاصة وانهم مازالوا في البداية وينتظرهم مستقبل كبير في العمل الاداري، وسيكون لهم شان مستقبلا".

وامتدح المرزوقي العمل الذي قام به في ادارة نادي الاتحاد والتنظيم الذي قام به وبشهادة الجميع وبخاصة التنظيم المالي داخل النادي الذي اصبحت جميع الامور واضحة فيه ونالت استحسان اعضاء الشرف. واكد المرزوقي ان لعبة كرة القدم هي وحدها التي لازمها الاخفاق، وهي ليست بالضرورة ان يحكم بسببها على الادارة بالفشل ولكن ما يجب ان يعرفه الجميع ان الادارة قدمت عملا جيدا في ألعاب أخرى انتهت بانجازات وبطولات، ويكفي ان لعبة كرة السلة تتصدر دوري الاتصالات وفريق الطائرة يحقق نتائج ايجابية ومميزة في الدوري، وفريق تنس الطاولة يتصدر الدوري، وفريق كرة الماء بطل اسيا، وهي انجازات تسجل للادارة ولا يمكن تجاهلها طالما انها في النهاية انجازات اتحادية.

واستغرب المرزوقي الانباء التي تتحدث باستمرار عن عقد المهاجم الجزائري عبدالملك زياييه وقال: "التعديلات كانت واضحة ولم يكن تصرفا فرديا من الادارة الاتحادية ويجب ان يعرف الجميع ان التعديلات وافق عليها اللاعب الطرف الثاني في العقد، وطالما انه وافق على التعديل فطبيعي جدا ان يكون العقد صحيحا ولا يوجد عاقل يقبل على نفسه الخطأ، وزياييه خرج في المؤتمر الصحفي واكد صحة العقد مع نادي الاتحاد".


الأتحاد

وحمل الدكتور خالد الخطأ الذي حدث في اسم معز الشابي الى خطأ من السكرتارية لأنها عدلت على عقد المهاجم التونسي امين الشرميطي السابق وتم تعديل الاسماء فقط ولم يتم تعديل اسم وكيل الاعمال، ومع هذا تم تداركها.

واختتم المرزوقي حديثه برضاه عن الفترة السابقة التي قضاها في نادي الاتحاد واستمرت لمدة ثمانية اشهر، وهو كشخص اتحادي لم يقبل ان يترك النادي الان لان الموسم لم يتبق عليه سوى شهرين، وهذا هو القرار الانسب لمصلحة نادي الاتحاد استمراره للنهاية رافضا اعلان الندم على تلك الفترة، واكد انه لن ولم يندم اطلاقا على استلامه لرئاسة نادي الاتحاد مهما كانت الاوضاع فهذا النادي بالنسبة له يمثل الشي الكثير.