أكد الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية بمنظمة المؤتمر الإسلامي السفير عطا المنان، أن المؤتمر الدولي لتنمية وأعمار دارفور يستهدف مساعدات وقروضا بمبلغ ملياري دولار.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بمقر المنظمة للاعلان عن أهداف المؤتمر وكذلك تدشين موقعه الالكتروني.

يُذكر أن المؤتمر سيعقد أواخر مارس القادم في القاهرة برئاسة مشتركة من مصر وتركيا اللتين هما أعضاء في اللجنة التحضيرية للمؤتمر بالإضافة إلى المملكة والسودان والبنك الإسلامي للتنمية والأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

وأشار المنان إلى أن هذه المشاريع تم تقسيمها بواسطة خبراء وفقا لاحتياجات سكان دارفور إلى مشروعات تتعلق بالمياه، وأخرى بالزراعة والثروة الحيوانية والغابات، وبالصحة والتعليم، وبالإسكان والتخطيط العمراني، وبالتنمية الريفية وتنمية المرأة وبناء القدرات، بالإضافة إلى صناعة الإسمنت والطرق والتصنيع الزراعي مشيرا إلى وضع إطار زمني لتنفيذ هذه المشاريع خلال 5 سنوات قادمة.

وينعقد مؤتمر إعمار وتنمية دارفور بمشاركة الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، ودول غير أعضاء في المنظمة وجهات مانحة من مختلف أنحاء العالم، وفي هذا الصدد أشار عطا المنان إلى ان الدعوة وجهت إلى 23 دولة غير عضو في المنظمة تعد من الدول المانحة.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر يأتي تنفيذا للقرار الذي اتخذه اجتماع مجلس وزراء الخارجية في منظمة المؤتمر الإسلامي في دورته السادسة والثلاثين في العاصمة السورية دمشق في مايو 2009.

ويهدف المؤتمر إلى جمع تعهدات مالية واستثمارية، وهي ما يحتاج إليه إقليم دارفور من أجل إعادة بنائه، وتوفيرالخدمات الضرورية من أجل تأمين العودة الطوعية للنازحين في المخيمات في مختلف أنحاء الإقليم.