يتم التخلص من الطفل بواسطة الوالدين بسبب حدوث الحمل اصلا باتصال جنسي غير شرعي فتجد الام الحامل تلقي بالطفل بعد ولادته مباشرة في احد الاماكن العامة كالاسواق او عند مداخل المساجد فيظل الطفل ينتظر من يجده لينقله الى المستشفى ليتم العناية الطبية به ومن ثم العناية الاجتماعية. في المستشفى وعند وصول مثل تلك الحالات يتم الكشف عليه بواسطة طبيب الاطفال وتحديد جنسه وعمره وعمل جميع الفحوصات الضرورية له وبعد اكتمال الرعاية الطبية له يتم تأهيله لرعايته رعاية اجتماعية. ورغم أن هذه هي جريمة في حق الانسانية يعاقب عليها الشرع وجميع القوانين على مستوى العالم فهي انتهاك لحقوق الطفولة ورسم مستقبل مظلم لهذا الطفل.

هذه الظاهرة وان استخدمنا كلمة ظاهرة مجازا هي على مستوى العالم بأسره . وان كانت في بلادنا الاسلامية قليلة فانها وان حدثت فهي بسبب البعد عن الدين الاسلامي الحنيف وقلة الايمان والخوف من الله عز وجل . في بعض الاحيان تجد الطفل ملفوفا بغطاء وقد تجد في لفته بعضا من المال قد يكون من باب الشفقة على هذا الطفل ولكن أين كانت تلك الشفقة حين اقترف واضعه هذه الجريمة النكراء في حق الطفولة . فأي ذنب اقترف هذا الطفل حتى يعيش دون أبوين وأي جريمة عملها ليلقى في ظلام يصارع البرد او الحر حتى يلقى من يسعفه.

بالطبع هناك أسباب اخرى تجعل الوالدين يسعون للتخلي عن الطفل الرضيع وأخص بذلك الام فقد يكون من تلك الاسباب ضعف قوة الرابطة بين الام والطفل ومن تلك الحالات الطبية وجود بعض حالات الاكتئاب عند الامهات في فترة النفاس مما يدعو الام الى اساءة المعاملة للطفل الرضيع. في عام 1998م تم تقدير عدد الاطفال الذين تم التخلي عنهم بواسطة امهاتهم في الولايات المتحدة الامريكية بأكثر من 30 ألف طفل بينما قدر عدد الاطفال الذين أسيئت معاملتهم بأكثر من 900 ألف طفل. يتم التخلي عن الطفل وعن مطالبه واحتياجاته اما لاسباب اجتماعية او عقلية او لاسباب عنف او جريمة او لاسباب طبية تتعلق بالام كما ذكرنا مثالها سابقا او تتعلق بوجود مشاكل صحية مع الطفل كالتشوهات الخلقية وغيرها. الفقر في بعض البلدان هو السبب الجذري في كثير من الأحيان في التخلي عن الأطفال. فبعض الاسر في البلاد الفقيرة قد لا تكون قادرة ماليا على رعاية الطفل لذا يكون الاخير أكثر عرضة للتخلي عنه، كما يمكن عدم وجود مؤسسات ، مثل دور الأيتام والأطفال الذين لا يمكن لوالديهم الدعم ان تسهم في ازدياد معدلات التخلي عن الاطفال . في العصور الوسطى كانت بعض الانظمة تؤيد ان يكون الطفل المتخلى عنه رقيقا لمن تولى تربية هذا الطفل والقيام على رعايته اما في وقتنا الراهن فان التخلي عن الطفل يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون.

استرعى انتباهي ما هو الشعور الذي يخالط الطفل اللقيط حينما يكبر ويشب من خلال إحدى المدونات والتي تقول فيها الكاتبة " احتار قلمي كيف يبدأ ويخط هذه الكلمات فالموضوع الذي أود التحدث عنه صعب ومؤلم وحساس بالنسبة لفئة معينة من المجتمع، لهذا تركت لقلمي حرية كتابة ما يريد لأرى بالنهاية ماذا خطت ونقشت على الورق !!!

يصعب على أغلبنا الكتابة عن فئات وحالات مجتمعية لم نعشها ، بنظري علينا الانخراط ضمن هذا المجتمع حتى نتمكن للتحدث عنهم، قمت ببحث شامل عن هذه الفئة، وساعدتني معرفتي بصديقة من هذه الفئة بأن اكتب وأعيش جزءا من مشاعرهم !!

المجتمع نبذني منذ اليوم الأول الذي رأت عيني النور، كيف لا وأنا ولدت مجهولة الهوية، نعم … فأنا لا أعرف أبي ولا أمي، والمجتمع يطلق علي لقب ( اللقيطة ) ما ذنبي إذا اقترفوا الخطأ، ما هو ذنبي يا ترى؟

فأنا لست ذلك الطفل الهارب من منزله ولا يمتلك مأوى، ولست من أطفال الشوارع المتشردين، وإنما أنا من تلك الفئة التي جار عليهم أمهاتهم بفعل الحرام، ولم يكتفين بذلك لا بل رموا بي في الشارع؟

وجدت على قارعة الطريق كغيري من الأطفال، حيث تم أخذي إلى دار الأيتام حتى أتربى مع غيري من أقراني؟

قالت لي مسؤولة المركز بأنه تم العثور علي عند مكب إحدى النفايات وكنت وقتها طفلة ضعيفة تبكي من الجوع والبرد، فأخذوني وأطعموني ودفؤوني، إلى أن كبرت وأصبحت شابة على مشارف العشرين، كبرت ودرست ودخلت الجامعة، وأصبحت على مشارف التخرج، وحاليا أبحث عن الأمل أبحث عن حضن أمي وأبي!

فهل سأجدهم يا ترى؟ وهناك غيري من تم إيجاده والنمل يملأ جسده حيث أصيب بالتهابات وفي النهاية رحل الطفل إلى جنة الخلد، رحل وارتاح ليس مثلي وباقي الأطفال الذين ما نزال نعاني حتى الآن من ظلم نظرة المجتمع لنا …

اللقيط متهم دائما وهذه النظرة قد تدفعه إلى الانحراف لاسيما وأنه يفتقد الى الرادع فهو لا يستطيع الزواج وأن يعيش حياة طبيعية كغيره من الأطفال في هذه الدنيا، فالأهل يرفضون زواج أبنائهم أو بناتهم من اللقطاء.

قصة شاب أحب فتاة وتزوجها ومع مرور عشر سنوات على زواجهما وانجابهما لطفلتهما التي تبلغ حاليا خمس سنوات قام بتطليق زوجته، لأنه اكتشف أنها لقيطة ! هذه قصة من العديد من القصص التي يتعرض لها مجتمع اللقطاء، نصيحة لكم قبل الحكم على هذه الفئة أن تضع نفسك مكانه، وحاول أن تعيش جزءا صغيرا من معاناتهم!

حاول وبكل صدق طرح هذه القضية على نفسك، ومعرفة رأيك بهذه القضية، ومعرفة رأيك بهذه القضية، فما ذنبهم إذا اقترف ذووهم الذنب والخطيئة، وهل اللقيط ضحية المجتمع أو خطيئة المجتمع؟ .. انتهى

القرب من الله وتحسس عظم الجرم وتسهيل الزواج والبعد عن اصدقاء السوء والتربية السليمة من اسباب البعد عن ذلك.

وفي صورة اخرى من مظاهر التخلي عن الاطفال حيث نجد بعض الاهل ممن صدوا عن زيارة اطفالهم المنومين بالمستشفيات لاشهر او لسنوات وما هذا الا لان الله ابتلاهم بطفل معوق فكريا او حركيا ونسوا الاجر العظيم لكفالتهم له ورعايتهم اياه وهو في هذا الوضع. فبعض الحالات التي استكملت العلاج الطبي وتحتاج الى العلاج الاجتماعي والاسري تخلى عنهم اقرب الناس اليهم. النفس البشرية اعضاء وروح تحتاج الى العلاج النفسي والاجتماعي كما تحتاج الى العلاج الطبي . نحمد الله ان مثل تلك الحالات ليست بالشائعة في مجتمعنا .. فهو مجتمع بني على التآلف والرحمة والمودة يسير على دين قويم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وفي ظل قيادة وفرت كل طاقاتها لخدمة الانسان ورفاهيته وتجاوز عقباته ومشاكله من خلال دور الرعاية الاجتماعية, المستشفيات, دور التعليم وتأمين كل ما يكفل له الحياة الكريمة والعيش الرغيد.