منذ لحظة خبر فك قيد الأسير لدى الحوثيين خالد بن صالح العودة يعيش أهالي عنيزة سعادة بالغة اثر ما قدمه ابنهم من تفانٍ وإخلاص في الذود عن الدين والوطن، مؤكدين أن هذا هو ديدن الجنود الأشاوس مثمنين الجهود التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين في إعادة الأسرى إلى المملكة.

وعبرت والدة الأسير "أم عبدالله" عن عميق فرحها وسرورها بمناسبة عودة ابنها سالما إلى ارض الوطن، كما قدمت شكرها لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز والأمير خالد بن سلطان على متابعتهم لحال الأسرى والاطمئنان على صحتهم.

وقالت أم عبدالله "ابني خالد رفع رأسي بإقدامه ودفاعه عن حدود الوطن من عبث الحاقدين وكيد المفسدين من الحوثيين وهذا ليس بمستغرب على جنودنا البواسل وحماة الدين الذين رابطوا على الشريط الحدودي منذ اندلاع الحرب".

ودعت الله " أن يتم علينا نعمة الأمن والأمان وحكومتنا الرشيد تستحق أكثر من هذا ودفاعاً عن مقدساتنا هو اقل واجب نقوم به وخالد الآن بحالة جيدة واختتمت أم عبدالله حديثها قائلة أنا وأبنائي فداء لهذا الوطن الغالي".