نجح المتسابق السعودي يزيد الراجحي في المحافظة على لقب بطل (رالي حائل 2010) للموسم الثاني على التوالي، بعدما سجل أسرع توقيت خلال الكيلومترات ال 187،7 للمرحلة الثالثة التنافسية، وكان الثنائي السعودي والفرنسي بدأ اليوم الأخير في صدارة الترتيب العام المؤقت للسائقين بفارق 6،34 دقائق عن الثنائي السعودي عبدالله باخشب، وتكمنا من البقاء أمام فريق سيارة تويوتا بعد اجتيازهما لمسارات متطلبة في جنوب وشمال حائل، ليحققا إنجاز الفوز للمرة الثانية بفارق بلغ 32،54،3 دقيقة عن عبدالله باخشب الذي عانى من مشاكل ميكانيكية، ومنح هذا الانتصار السائق السعودي يزيد الراجحي تقدما في الترتيب العام المؤقت للسائقين برصيد 4 نقاط غير رسمية على أقرب منافسيه مع نهاية الجولة الأولى من كأس العالم للباخا الكروس كانتري 2010 التي ستعود منافساتها لتشتعل مجدداً مع (باخا روسيا)، الذي يطلق عليه تسمية رالي نورثرن فوريست"، أو الغابة الشمالية الذي سيقام بالقرب من سان بطرسبرغ في روسيا بعد ما يقارب أسبوعين.


أمير حائل ونائبه وعبدالله بن خالد اثناء حفل الختام

وأكد الملاح الفرنسي بوميل سيطرته على هذا الحدث خلال السنوات الثلاث الأخيرة إذ سبق له أن توج بلقب (باخا حائل) في عام 2008 مع السائق القطري ناصرالعطية.

من جهته قال الراجحي: "اللقب عزيز وغالي لاسيما وأنه يتحقق في السعودية فضلا عن كوني استطعت المحافظة على لقبي عاما ثانياً على التوالي وسط منافسة قوية.. ممتدحا سيارته التي شارك بها إلى جانب ملاحه الفرنسي وقال: "ملاحي ماثيو بوميل قام بعمل رائع على المسارات وأنا سعيد جداً لأنني حققت الفوز خلال بداياتي في البطولة وتحديداً ضمن برنامجي في كأس العالم للباخا".

واختتم الراجحي بسعادة بالغة: "فوز السعودية يجعل الأمر ممتعاً أكثر بالنسبة إلي".


يزيد الراجحي حافظ على اللقب

الشمري رابعا

سجل الإماراتي رائد باقر ونبيل الأحمدي ثاني أسرع توقيت، وتمكنا من التغلب على الضغوط المحلية الكبيرة التي مارستها الفرق السعودية، قبل الكيلومترات الأخيرة من النهاية ليحجزا آخر عتبة على منصة التتويج بعدما قادا بنجاح سيارتهما ميتسوبيشي ال 200 للمركز الثالث، فيما أنهى مطير الشمري ومتعب الشمري المنافسات بالمركز الرابع، وأكمل فرحان الشمري وطارق رماح الخماسي على متن سيارة نسيان.

ولم تتوقف إنجازات السعوديين عن حدود الاستئثار بالمركزين الأول والثاني بعد أن تمكن الثنائي سامي الشمري وعبدالله الشمري من تحقيق الفوز بلقب سيارات ال "تي2" على متن باخشب إيسوزو دي ماكس بعدما استفاد الثنائي السعودي من تأخر الإماراتي يحيى الهلي وملاحه خالد الكندي، مع عدم انطلاق عبدالله الحريز (الخميس) صباحا، وسمحت اللجنة التنظيمية لباخا حائل ل 25 سيارة من 27 شاركت في هذا الحدث العالمي بأخذ شارة الانطلاق في اليوم الثالث للمنافسات، بينما اضطر ماجد الغامدي من الانسحاب بسبب مشكلة في المحرك على غرار ما حصل مع صفاء السعدي، وأعطت اللجنة التحكيمية السيارات التي لم تتمكن من إنهاء المرحلة الثانية بكاملها عقوبة إضافية 10 ساعات و15 دقيقة.

وبرزت المنافسة كالمعتاد بين الثنائي الراجحي وباخشب مع افتتاح مسارات المرحلة الثالثة في قناء، وتقدم الراجحي على مواطنه وبدأ مطير الشمري هجومه باكرا وتمكن من تجاوز باقر والقطري الشيخ حمد عيد آل ثاني لاحتلال المركز الثالث المؤقت في هذه المرحلة.


باخشب احتل المركز الثاني

أول الواصلين

وكان أول الواصلين إلى نقطة التفتيش في "طوية" الراجحي، وتبعه كل من باخشب والشمري، واضطر الشيخ حمد آل ثاني للتوقف بعد خمسة كيلومترات من نقطة البداية؛ بسبب مشاكل ميكانيكية ليتقدم الشمري للمركز الرابع، والحريز للمركز الخامس، وتأخر كل من السعوديين عبدالله الدوسري وصالح الصالح، لكنهما أكملا مغامرتهما وحافظ الراجحي على تقدمه أمام باخشب حتى الوصول إلى نقطة التفتيش، بينما دخل سامي الشمري بصراع شرس مع الحريز على لقب المجموعة " تي2"، وكان يتوجب على الفرق أن تجتاز مسارات مخادعة والعديد من الأودية الصغيرة الوعرة للوصول إلى كثبان رملية عملاقة، مع صعود جبل رملي عال، وكان الفارق يتضاعف تدريجياً بين الراجحي وباخشب للعودة إلى المركز الثالث، في الكيلومترات الأخيرة بدأت سريعة مع مسارات رملية ناعمة والعديد من المرور على كثبان رملية قبل اجتياز مقاطع هبوط، ووصلت الفرق إلى خط النهاية ولم يواجه الراجحي أي مشكلة، وتمكن من انتزاع فوزه الثالث على التوالي بعد أن سبق له في العام 2008، وأن أحرز لقب رالي الشرقية إضافة للقب (باخا حائل) العام الماضي على أرضه وأمام جمهوره.

الكلتش يخذل باخشب

وصل باخشب إلى خط النهاية مع مشكلة في القابض الفاصل (الكلتش) مع احتلاله المركز الثاني، وضربت المأساة سامي الشمري الذي خسر مركزه بين الخمسة الأوائل؛ بسبب مشكلة ميكانيكية، لكنه عوض خيبته بإحرازه لقب سيارات المجموعة "تي2"، ووقع الإماراتي الهلي بدوره في أفخاخ (باخا حائل) على متن سيارته نيسان باترول بعد نقطة التفتيش عند المحفر، وخسر كثيرا من الوقت، وتراجع للمركز السابع في الترتيب العام، والمركز الثاني ضمن فئة ال "تي2"، وتخطى البريطاني دايفيد مابس مشكلة مع مبرد المياه يوم (الإربعاء) ليسجل ثالث أسرع توقيت في المرحلة الأخيرة، غير أن العقوبة التي فرضت عليه أخرجته من المراكز العشرة الأولى.

تتويج الأبطال وتكريم الرعاة

توج أمير منطقة حائل ورئيس الهيئة العليا لتطوير المنطقة الامير سعود بن عبدالمحسن بحضور نائبه الامير عبدالعزيز بن سعد ومساعد رئيس الهيئة العليا لتطوير المنطقة الامير عبدالله بن خالد أبطال رالي حائل الدولي يتقدمهم يزيد الراجحي اضافة الى تكريم لرعاة الرسميين والإعلاميين والقنوات الفضائية التي شاركت في تغطية هذا الحدث العالمي الكبير.

وكان امير حائل قد القى كلمة أشاد فيها بالدعم الكبير الذي حظي به الرالي من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز والنائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز على ماحظي به الرالي من دعم.

كما أشاد بالدعم الذي لقيه رالي حائل الدولي من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب ممثلة بالأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بن فيصل.

وشكر في كلمته كل من ساهم في إنجاح هذا الرالي من رعاة ذهبيين وماسيين وإعلاميين وأثنى على التغطية الإعلامية التي صاحبت إنطلاقة الرالي من مختلف وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.

وأهدى أمير حائل نجاح الرالي إلى خادم الحرمين الشريفين وولي العهد والنائب الثاني وإلى اهالي حائل والشعب السعودي ككل وقال: «الرالي ليس مجرد سباق انما هو ادارة كاملة واصبح يتابعه الجميع عبر الفضاء بعدما اصبح له اسم وصورة لدى الجميع» مشيدا بدور الاعلام الذي تابع الرالي وقام بتغطيته.