طرائف وأمثال شعبية عنوان كتاب للمؤلف المؤرخ والإخباري الباحث عاتق بن غيث البلادي رحمه الله.. وقد طبع هذا الكتاب طبعتان الأولى عام 1395ه بلبنان والثانية عام 1396ه، وهو أول كتاب يصدر للأستاذ والأديب عاتق البلادي، وهو جمع قام به الشيخ عاتق من خلال المجتمع الذي عاشه ورآه وعاصره وسمعه واحتك به عن قرب ومعاينة فهو ينقل من العمق الاجتماعي الشعبي التقليدي، وكانت فكرة إصدار هذا الكتاب قد أتت لأستاذنا عاتق عندما كان ينشر مقالات بمجلة المنهل عن الأمثال ثم أصبحت هذه المقالات فكرة في إصدار كتاب، ثم ان المؤلف رأى ألا يقتصر على الأمثال الشعبية في منطقة الحجاز بل التراث القصصي والحكواتي والنكت والمواقف الطريفة والمضحكة، جمعها المؤلف من أفواه الرواة والقصاصين ومن مجالس أسمارهم وأحاديثهم في القرى والمنتديات الشعبية العفوية.. وبما أن المؤلف قد عاشر وولد في البادية وترعرع فيها وعاش صباه وطفولته وشبابه فيها كانت هذه الأخبار والأمثال تختزنها ذاكرته، وها هو يقول في مقدمة كتابه هذا: فقد نشأت بين عامي 1354ه و 1366ه في البادية من نواحي خليص شمال مكة وكان والدي – يرحمه الله - راوية وقصاصاً وشاعراً يجتمع في منزله معظم الليالي رجال الحي فيسمعون منه قصصا طريفة وأمثالا بليغة وأشعارا، إلخ... ثم يقول وكنت أحفظ كل ما يقال في تلك المجالس.

إذاً اختزن عاتق البلادي هذا التراث فلم تمحه الأيام والسنين بل رسخت في أعماقه.. هذه هي المرحلة الأولى من الرصد التراثي لدى أستاذنا عاتق وهي مرحلة الصبا والطفولة.


عاتق البلادي

أما المرحلة الثانية فهي في مهبط الوحي مرحلة الشباب حيث أقام الأديب عاتق فيها طالباً للعلم واختلط مع زملاء له في الدراسة من بلدان مختلفة في المملكة، وكذلك خارج الدراسة وكانت المجالس العامة في ذاك الزمن عامرة جداً وأصبحت هذه المجالس كالمغناطيس للأستاذ عاتق فكان يتتبعها في كل مكان في مكة المكرمة فكان يسمع ويحفظ، والمرحلة التي تلي هذه في الرصد التراثي الشعبي الشفاهي هي ميدان العمل الوظيفي العسكري. فكان الجيش العربي السعودي يضم جميع فئات الوطن من الشمال والجنوب والشرق والغرب فكانت الأحاديث هي فاكتهم في وقت استراحتهم من عناء العمل وبالذات حينما يكون العمل خارج المدن والقرى في البرية هنا يحلو الحديث ويكون له لذة واستمتاع.. وسالفة تأتي بسوالف وحكايات سواء كانت حقيقة أو من الأساطير الشعبية في الجزيرة العربية.. هذه مراحل الرصد، ثم بدأت مرحلة التدوين من عام 1387ه، بنشر المقالات واستفراغ ما في الذاكرة في كتاب عام 1395ه.


الكتاب

ويذكر المؤلف الأستاذ عاتق ما هو الدافع لتأليف هذا الكتاب فيقول: وفي هذا الكتاب إخراج صورة اجتماعية واضحة لأبناء هذه الجزيرة كما رأيتها وسمعتها.

وثانياً: إيراد النصوص في الكتاب بلهجة أهلها زيادة في الإيضاح وأمانة في نقل الصورة كما هي، ليعلم من يأتي بعدنا كيف كان شعبنا.

والكتاب جعله المؤرخ عاتق على جزءين هما: الطرائف الشعبية: وقد جمعها رحمه الله وكانت 183 طرفة ونكتة وأقصوصة، وقد رواها على سليقتها، وعلى نفس اللهجة.. والأمثال الشعبية، وقد جمع المؤلف في هذا الجزء أكثر من 300 مثل شعبي، وقام بشرحها بشكل مختصر جداً لكنه يؤدي الغرض من المثل، ورتب الأمثال على حروف المعجم 28 حرفاً وهي من صفحة 99 إلى صفحة 236.