يعتزم مستشفى الأمير سلمان بن عبدالعزيز بإقامة مؤتمر طبي لجراحة الأنف التجميلية والتنظيرية بالتعاون مع الجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة، وذلك برعاية معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة خلال الفترة من 9/10/3/1431ه والموافق 23/24/فبراير/2010 بقاعة المكارم بفندق ماريوت بمدينة الرياض وهو المؤتمر الطبي الدولي الثاني للجراحة الأنف والأذن والحنجرة والتي ينظمها مستشفى الأمير سلمان بن عبدالعزيز وبالتعاون مع الجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة.

وعبر رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الطبي الثاني رئيس الأنشطة الأكاديمية للجمعية السعودية للأنف بمنطقة الرياض الدكتور علي بن إبراهيم العمري عن بالغ شكره وتقديره لمعلي وزير الصحة علي موافقته لرعاية هذا المؤتمر والذي سوف يحظى بمتابعته ودعمه وتشجيعه للمؤتمر مما يعكس اهتمام معالية بالأنشطة التعليمية من اجل رفع المستوى العلمي والعملي للمشاركين.كما أوضح العمري بأن. البرنامج العلمي يضم جلسات مفتوحة لعرض الأوراق العلمية وحلقات عمل تغطي مختلف الجوانب التخصصية في مجال طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة التجميلية والتنظيرية. وتحتوى علي 22 محاضرة منها التشخيص المنظاري والتشخيص للجيوب الأنفية وقاع الجمجمة الإشعاعي والطرق الحديثة للعلاج الجيوب الأنفية وقاع الجمجمة بالمنظار وعلاج السائل النخاعي بالمنظار والجراحات التجميلية الأولية للأنف والمرتجعة مع إصلاح الحاجز الأنفي واستخدامات المناظير في جراحة الأنفية للأطفال وجراحة الاتفية بين الماضي والمستقبل ومناقشة الحالات الخاصة والنادرة وأشار إلى أنه تم اعتماد المؤتمر من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بواقع خمس عشرة ساعة تعليمية لحضور المحاضرات. وأوضح العمري أن المؤتمر يهدف إلى دعم الأبحاث والمصادر العلمية لهذا التخصص، وتوثيق الصلات بين المتخصصين في هذا المجال الهام ومن ثم تسخير المعطيات للوصول إلى أرفع المستويات الطبية العلاجية والجراحية في سبيل تحقيق أفضل النتائج للمرضى. وأكد أن المملكة تستضيف هذا المؤتمر الذي يجمع خبرات عالمية وعربية لمناقشة المستجدات وطرح الآراء وإبراز التوجهات العلاجية الحديثة في الفروع المختلفة والدقيقة لهذا التخصص ضمن المحاور المطروحة للبحث بهدف استمرار التواصل العلمي وحرصا على تطوير الأداء المهني وتبادل الخبرات والمهارات بين أقطاب التخصص والأطباء البارزين والعاملين والمتدربين ضمن نطاقه.