انتزع فريق الشباب أولى بطاقات دور الأربعة في مسابقة كأس ولي العهد بعد أن تغلب على ضيفة الطائي بثلاثة أهداف لهدف. ويلتقي بذلك الشباب مع الأهلي الذي حقق فوزاً خارج أرضه أمام الفتح 2-صفر سجلهما فيكتور سيموس في الدقيقتين 61و 64.

الشباب-الفتح

أعلن الشباب تفوقه على ضيفه الطائي 3-1 في اللقاء الذي أقيم مساء أمس (الثلاثاء ) على ملعب استاد الملك فهد الدولي وسجل الأهداف عبدالعزيز اليوسف(26) و(36) وكماتشو (77) وسجل للطائي فهد فلاته (55)، وبدأت المباراة بهجوم من الشباب وسيطرة على منطقة وسط الملعب للبحث عن هدف مبكر وكانت المحاولة الأولى من البرازيلي كماتشو الذي سدد كره قوية، ولكن تمر بجوار القائم في الدقيقة السادسة، وأضاع مهاجم الطائي عبدالله الحماد هدفاً محققاً لفريقه عندما وصلته الكرة من هجمة مرتدة ليتوغل بها ويواجه المرمى الشبابي ويسدد الكرة ولكن سهلة بيد الحارس وليد عبدالله في الدقيقة (12)، قبل ان يحرز (الليث) هدف التقدم عندما راوغ عبدالله الشهيل أكثر من مدافع ليجهز الكرة لزميله المهاجم عبدالعزيز اليوسف الذي وضعها على يسار حارس الطائي هاني الناهض (26).

وعاد مهاجم الشباب عبدالعزيز اليوسف ليحرز الهدف الثاني لفريقه عندما وصلته كرة رأسية من زميله مساعد ندا خلف مدافعي الطائي قبل ان يواجه المرمى ويسدد الكرة قوية على يسار الحارس هاني الناهض (36). ورمى مدرب الشباب البرتغالي باتشيكو بماجد المرحوم بديلا لزميله نايف القاضي وأشرك مدرب الطائي التونسي محمد الدو لاعب الوسط أحمد الحربي بديلا للمهاجم عبدالله الحماد مع بداية الشوط الثاني، وشهدت الدقائق الأولى سيطرة من لاعبي الشباب للبحث عن هدف ثالث، قبل ان يقلص مهاجم الطائي فهد فلاتة الفارق بعد أن استغل تمريرة زميله حمد الجهيم لينفرد بالمرمى الشبابي، ويضع الكرة على يمين الحارس وليد عبدالله (55).

وأنقذ حارس الطائي هاني الناهض مرمى فريقه من هدف شبابي عندما تصدى لرأسية ماجد المرحوم قبل دخولها للمرمى (59)، وتمكن لاعب وسط الشباب البرازيلي كماتشو من إحراز الهدف الثالث لفريقه عندما وصلته كرة بينية من زميله عبدالله الاسطاء داخل ال 18 ليسدد الكرة أرضيه على يسار الحارس، وسط اعتراض من لاعبي الطائي على أن اللاعب كان في موقف تسلل (77).

ومنح حكم اللقاء سعد الكثيري مدافع الطائي يوسف المولد البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء إثر إعاقته للاعب الشباب عبدالله الشهيل في الوقت بدل الضائع

الفتح-الاهلي

أبطل الأهلي محاولات الفتح بتأكيد تفوقه السابق عندما رد الدين بهدفين 2-صف سجلها البرازيلي فيكتور سمويس في الدقيقتين (60 و 63)، وشهد اللقاء حضوراً جماهيرياً جيداً ساند الفريقين بحرارة وكان الشوط الأول قد انتهى سلبياً، وجاءت البداية حذرة من الفريقين وسط تحفظ في المناطق الخلفية خصوصا من الفتح الذي أحكم قبضته وراقب فيكتور ومالك معاذ، وكان الارتداد سريعاً منه واصبح يقود الهجمات التي تصدى لها عبدالله المعيوف خصوصا تسديدات الحمدان والحضرمي وبعد مرور 20 دقيقة بدأ الأهلي يكثف هجماته وسدد مارسينو والجاسم والحربي كرات عدة لكن حارس الفتح محمد شريفي كان حاضراً.

الشوط الثاني كانت بدايته أهلاوية بفضل تمكن وسطه وفي الدقيقة 60 مرر معتز الموسى كرة ذكية لفكتور الذي مر من حارس الفتح وسجل الهدف الأول للأهلي وأتبعه بالهدف الثاني لفريقه بتمريرة من الموسى ايضاً عانقت شباك شريفي في الدقيقة 63.