أكدت مصادر ل " الرياض" أن فريقاً أثرياً مختصاً تابعاً لهيئة السياحة والآثار اكتشف مؤخرا مبانٍي تاريخيةٍ تقع شمال حي الراكة (على طريق الدمام الخبر) ويعود عمرها إلى أكثر 1200 عام , موضحين أن هذه المباني قد تكون مدينة لتخزين التمور آنذاك. وعمل الفريق في منطقة التنقيب المشكلة من التلال الطبيعية منذ أسابيع عدة، تم خلالها اكتشاف غرف كاملة كانت مدفونة على عمق عدة أمتار، إلا أن الباحثين الذين تشكلت لديهم الخبرات في التنقيب استطاعوا تحديد المواقع عبر المرتفعات التي تتشكل منها التلال. ولم تقتصر الاكتشافات التي وصفت ب"المغيرة للنظرة التاريخية للمنطقة" على الأسوار والغرف وأحجار المباني المتناثرة، بل تمكن الفريق من اكتشاف قطع فخارية تعود للحقبة الإسلامية، بيد أن سبب وجودها في المنطقة محل نقاش علمي، يتوقع أن يوصل الباحثين إلى ما كانت عليه المنطقة في تلك الفترة الزمنية.