أكد الدكتور عبدالله الموسى وكيل وزارة التعليم العالي لشؤون الابتعاث الخارجي ل "الرياض" بأن هناك المزيد من دول الابتعاث التي سيشملها برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي في المراحل الخمس القادمة، بالإضافة الى المزيد من التخصصات التي تخدم خطط التنمية، مشيراً الى انه قبل خمس سنوات وضعت اللجنة الاستراتجية بالتعاون مع وزارة التخطيط ووزارة العمل ووزارة الخدمة المدنية والغرف التجارية والشركات الكبرى مخططا تنمويا، كاشفاً بأن هناك ورشة عمل قادمة بين الجهات المستفيدة لمناقشة التخصصات التي يحتاجها البلد لدعم خطط التنمية.

وأبان الموسى بأن برنامج خادم الحرمين الشريفين هو للمتميزين، لافتاً إلى ان أكثر الطلاب الملتحقين كان في هذه المرحلة الخامسة، وزاد بان البرنامج فيه "19" تخصصا، منبهاً الكثير من الطلاب المبتعثين ألا يلتحقوا بتخصصات غير مطلوبة وغير متوافقة مع خطط البرنامج ولا يسمح للطالب أن يلتحق بالبرنامج ثم ينوي التحويل، مبدياً أسفه من ان عددا من المهندسين وبعض أطباء الزمالة يقدمون طلب تغيير التخصص والذي أدخلنا في إحراج مع دول أخرى، وقال في هذا الصدد أيضا: بأن تغيير التخصصات من ابرز المعوقات التي تجعل الدولة والوزارة في حرج مع الملحقيات الثقافية ووزارات التعليم العالي والسفارات في دول الابتعاث.

وتوقع الموسى بأن يصل مجموع الطلبة والطالبات في المراحل الخمس القادمة بعد التمديد في برنامج الابتعاث ما يفوق ال 130 ألف مبتعث ومبتعثة مع استمرار الابتعاث الى امريكا وكندا مستقبلاً، مضيفاً بان هناك الآن قرابة ال 5000 طالبة وطالبة سيتم تخرجهم هذا العام 2010م منهم 3000 في أمريكا.

ولم يستبعد الدكتور الموسى أن لدى البرنامج خلال الفترة الماضية 2% من الهدر والإخفاقات، مشيراً الى ان النسبة مازالت في حدود المعقول اذا ما قارنا بأن عدد المقبولين في برنامج الابتعاث الخارجي تجاوز ال 80 ألف مبتعث ومبتعثة منهم 17 بالمئة من الطالبات.

ونفى الموسى توقيع اتفاقيات مع جامعات عربية، موضحاً أن الطلاب الموجودين قبل قرار مجلس الوزراء الأخير يطبق عليهم شروط الإلحاق السابقة أما بعد صدور القرار فننصح الطلاب والطالبات عدم الدراسة في جامعات عربية غير موصى بها، ونصح الموسى الطلبة بالتحويل للجامعات الأهلية في المملكة بعد القرار.

وعن معرض الجامعات الأخير كشف بان وزارة التعليم العالي قررت استمرار معرض التعليم العالي لمدة خمس سنوات قادمة.

واختتم الموسى اللقاء بالإشارة إلى أنه لم يسجل أي قضية جنائية ضد أي طالب مبتعث في اي دولة من الدول، محذراً الطلبة والطالبات بأن من يرتكب مخالفة يستبعد نهائياً من البرنامج.