ملفات خاصة

السبت 15 صفر 1431هـ 30 يناير 2010م - العدد 15195

البلاستيكية تتفوق على الزجاجية بالوزن والمتانة وكثرة المستخدمين ( 1-2)

عدسات النظارات ..سهولتها جعلتها الخيار الأول في تحسين الرؤية !!

تستخدم لتصحيح النظر

عبدالله العتيبي

تتنوع وتتعدد عدسات النظارات بتنوع وتعدد مواد وطرق تصنيعها وبالحالات المرضية والوقائية المطلوب تصحيحها وإتباعها ، فهي بالدرجة الأولى أنواع وظيفية وليست كمالية من هنا تأتي أهمية دور الفاحص أو أخصائي البصريات في تحديد نوع أو أنواع العدسات المناسبة لكل حالة زائرة للعيادة لها خواصها و ظروفها التي تتميز بها عن غيرها ، لذا سنحدثكم اليوم عن العدسات بمميزاتها و عيوبها بأنواعها المختلفة سواء الطبي/ الشمسي منها أو الوقائي وطرق اختيارها .

  • لمحة تاريخية :

لا أحد يعرف بالضبط متى اخترعت عدسات النظارة، ويمكن القول بأنه اختراع شأنه شأن الكثير من الاختراعات الأخرى نتج عن اجتهاد عدة أشخاص في أماكن مختلفة، لكن ضمن فترات زمنية متقاربة، نذكر منهم: ابن الهيثم، فيزيائي مسلم ولد في البصرة عام 965م وتوفي في القاهرة 1039م، وروجيه باكون وهو طبيب انكليزي (1214- 1294م)، وسالفينو دوغلي ارماتي الفيزيائي الإيطالي (1245-1317م)، والكسندر دولا سبينا الناسك الإيطالي، ونابولينان بورتا.

لم يكتمل ظهور النظارة بشكلها النهائي المعروف إلا بعد المرور بعدة مراحل يمكن تعدادها بالتسلسل الزمني لظهورها:

1- ¬ عدسة واحدة من دون ساعد، توضع أمام العين الواحدة، (Monocle).

2- ¬ عدسة واحدة مع ساعد، تحمل باليد، (Les Lunettes de Cyclopes).

3- ¬ عدستان من دون سواعد تحملها، وتحمل بواسطة اليد أو تستند إلى عظمة الأنف بواسطة أنفية ضاغطة.

4- ¬ عدستان مع ساعدين وتكون العدستان من النوع الطبي المصحح أو الشمسي الملوّن.

اعتباراً من القرن الخامس عشر أصبحت النظارة ثابتة حيث تم وصل الدائرتين الحاملتين للعدستين ببعضهما بواسطة جسر مدوّر، وتحولت النظارة إلى قطعة واحدة مصنوعة من العظم أو النحاس. ثم بدأ التفكير بتعليقها على الأذن بواسطة شريط أو بوصلها بالقبعة التي كانت سائدة في ذلك الوقت.وقد شهد القرن الثامن عشر تطوراً كبيراً على صعيد مهنة النظارات، حيث أصبحت تثبت على الأذن بواسطة ساعدين قصيرين ينتهيان بحلقتين من المخمل تضغطان على الصدغين. وكان الحدث الأبرز ظهور وصفة نظارات طبية في كتاب تومين (THOMIN) عام 1746م، وهو بائع نظارات فرنسي شهير ويعتبر المؤرخ الأول للنظارات في العالم، وفي العام 1770م تأسست في فرنسا أول جمعية مهنية لبائعي النظارات (Les Opticiens).وفي عصر النهضة الصناعية الأوروبية كان للنظارات نصيب هام في التطوّر والصناعة، حيث أصبحت تصنع بشكل أدق من الفضة والفولاذ وأيضاً من الذهب. وأخذ المصممون يتبارون بتغيير أشكالها وألوانها، وأخذت دور الأزياء العالمية تتهافت لإدخال ألوانها وتصاميمها على النظارات التي اعتبرت جزءاً لا يتجزأ من الموضة.أما اليوم ومع ازدياد الطلب على النظارات الطبية والشمسية نتيجة التضخم السكاني العالمي، ومع دخول الشركات الآسيوية ميدان المنافسة في الجودة والثمن. فقد توجه الأوروبيون لتطوير صناعتهم والتركيز علي أنواع من المعادن الخفيفة الوزن، مثل الألومينيوم والتيتانيوم وبعض المعادن المرنة والذكية، والتي حققت ثورة هامة تتمثل في الحصول على نظارات بوزن 6 غرام.


تم تطويرها بأنواع من المعادن خفيفة الوزن

أولاً / العدسات الطبية :

هي عدسات تستخدم للقيام بوظيفة تحسين الرؤية ( النظر ) في العين بتصحيح العيوب الانكسارية بها مثل:

1) عدسات كروية مقعرة ذات قوة انكسارية سالبة أحادية البؤرة لتصحيح قصر النظر.

2) عدسات كروية محدبة ذات قوة انكسارية موجبة أحادية البؤرة لتصحيح بعد النظر.

3) عدسات اسطوانية مقعرة أو محدبة ذات قوة انكسارية سالبة أو موجبة على محور واحد من محاور العين أحادية البؤرة لتصحيح اللابؤرية ( الاستجماتيزم ) .

4) عدسات مركبة كروية اسطوانية مقعرة أو محدبة ذات قوة انكسارية سالبة أو موجبة على عدة محاور مختلفة من محاور العين أحادية البؤرة لتصحيح اجتماع قصر النظر أو بعد النظر مع اللابؤرية ( الاستجماتيزم ) .

5) عدسات بجزءين ( قسمين علوي وسفلي ) ذات ثنائية البؤرة جزء لتصحيح العيوب الانكسارية بأنواعها للمسافات وجزء لتصحيح العيوب الانكسارية بأنواعها للقراءة.

6) عدسات بثلاثة أجزاء ( ثلاثة أقسام علوي و أوسط وسفلي ) ذات ثلاثية البؤرة جزء لتصحيح العيوب الانكسارية بأنواعها للمسافات وجزء لتصحيح العيوب الانكسارية بأنواعها للوسط كاستخدام حاسب آلي وجزء لتصحيح العيوب الانكسارية بأنواعها للقراءة.

7) عدسات متدرجة ( غير مقسمة ) متعددة البؤر لتصحيح العيوب الانكسارية بأنواعها بتدرج الرؤية من المسافات البعيدة مروراً بالوسط إلى القريبة .

و في التصنيع تقسم على النحو التالي :

أ/ العدسات الزجاجية GLASSES LENSES

أنواعها:

  1. الزجاج الشفاف :نسبة نفاذيته للضوء 94 98 % .

  2. الزجاج الملون :نسبة نفاذيته للضوء (اختيارية) ومنه:

أ) ذو لون ثابت (ألوانه البني ودرجات البني).

ب) المركب بطبقة على الشفاف (ألوانه البني بدرجاته والرمادي بدرجاته).

ج) المتغير اللون في الشمس[PHOTO CHROMATIC]نفاذيته للضوء 40- 50 % (فهي تستطيع أن تغير من قدرتها على امتصاص الإشعاعات الضوئية حسب درجة الإنارة المحيطة. فهي تتدرج باللون اعتباراً من اللون الفاتح، الذي يزداد قتامة مع ازدياد الإنارة المحيطة ليتحول إلى القاتم،ألوانه رمادي وبني وأسود)

  1. الزجاج المضغوط (معامل انكساره 1.6 1.7 1.8 ) هو زجاج يضاف إلى تركيبه أكسيد الرصاص الذي يزيد من كثافة المادة المكونة للزجاج فنحصل على عدسات أقل سماكة (ألوانه الشائعة الشفاف والبني بنسبة نفاذية 15% ووردي بنسبة نفاذية10%).

4.الزجاج المطلي بطبقة الأنتي رفلكسANTI-REFLEX.

  1. الزجاج المطلي بطبقة المرآة (MIRROR)( العاكسة لأشعة الضوء).

كان الحدث الأبرز ظهور وصفة نظارات طبية

مميزات وعيوب العدسات الزجاجية:

مميزاتها:

1.مقاومة للضبابية.

2.تتحمل الخدش.

عيوبها:

1.قابلة للكسر بسهولة.

2.ثقيلة الوزن (ثقلها 2.5 جرام).

3.غير قوية.

4.ليس من السهل تلوينها.

ب/ العدسات البلاستيكيةPLASTIC LENSES

تطوّرت هذه العدسات بشكل كبير بحيث نافست الزجاج في الوزن والمتانة، وقد أصبحت اليوم تشكل 90% من إجمالي السوق العالمي.

 أنواعها:

1.البلاستيك الشفاف( نسبة نفاذيته للضوء94 98% ).

  1. البلاستيك الملون(نسبة نفاذيته للضوء اختيارية) ومنه:

أ)ذو لون ثابت(ألوانه جميع الألوان).

ب)المركب بطبقة على الشفاف (ألوانه جميع الألوان).

ج)المتغير اللون في الشمس(ألوانه الرمادي فقط).

  1. البلاستيك المضغوط (معامل انكساره للضوء 1.6 ) ( ألوانه جميع الألوان ).

  2. البلاستيك المطلي بطبقة الأنتي رفلكسANTI-REFLEX.

  3. البلاستيك المطلي بطبقة المرآة (MIRROR)( العاكسة لأشعة الضوء).

  4. البلاستيك المطلي بطبقة الأنتي سكراتشANTI-SCRATCH.

  5. البلاستيك المطلي بطبقة الأنتي ألترا فايلوت ANTI-U.V والأنتي انفرا ريد ANTI-I.R.

  6. البولي كربونات (POLY CARBONATE)، وهو أحدث ما توصلت إليه صناعة العدسات الطبية في العالم، حيث يتميز بخفة وزنه ومتانته (عدم قابليته للكسر حتى بالمطرقة...).


وتحولت النظارة إلى قطعة واحدة مصنوعة من العظم أو النحاس

مميزات وعيوب العدسات البلاستيكية:

مميزاتها:

1.خفيفة الوزن( ثقلها 1.32 جرام).

2.غير قابلة للكسر وآمنة.

3.قوية.

4.مقاومة للشظايا الساخنة المتطايرة مثل شرار اللحام شظايا دواليب الشحذ).

5.سهلة التلوين.

عيوبها:

1.سهلة الخدش.

2.غير مقاومة للضبابية.

3.تفقد نصف لونها بعد سنتين من الاستخدام.

  • عضو الجمعية السعودية

للبصريات وعلوم الرؤية


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 23

1

  زائر الرياض

  يناير 30, 2010, 6:19 ص

يعطيك العافية مقال مفيد وفي انتظار الجزء الثاني

2

  ارض وسما

  يناير 30, 2010, 7:17 ص

يمدحون الليزك * *

3

  داشر بس دكتور

  يناير 30, 2010, 9:07 ص

البصريات علم اخر غير تخصصي لكن اخذت منه واللحين يعني الحمدلله تطور العلم وصار فيه عمليات تصحيح البصر (الليزك) وبالنسبه يعنيي لكبار السن هناك عدة انواع من العدسات فيها منها المضغوط وفيه منها المضاف اليه مواد بين العددسات لتصحيح النظر وتوازنه يعني بالاصح هو مجال واسع.

4

  سمسمة أمها

  يناير 30, 2010, 10 ص

الحمد لله يااارب والشكر يرجع لهم بعد الله سبحانه وتعالى فكوا ازمه بصراحه :)

5

  الطموح

  يناير 30, 2010, 10:58 ص

موضوع جميل ومعلومات لأول مرة أعرفها شكرا جريدتي الحبيبه الرياض

6

  هيا عبدالله

  يناير 30, 2010, 12:27 م

ابي اسوي عملية لعيوني واذب العدسات

7

  haithamhafiz

  يناير 30, 2010, 12:28 م

موضوع شيق و جميل جدا

8

  ابوديانه

  يناير 30, 2010, 1:07 م

موضوع في غاية القمه ومفيد جدا نرجو منكم اتوسع فيه في اعداد اخراء وشكرا...اخوكم / خويته النظارة

9

  ابن عبدالله

  يناير 30, 2010, 1:30 م

الليزك ما يخلو من اعراض جانبيه ولا يناسب كبار السن فلا تزال النظاره لا غنى عنها

10

  ياسر فراج

  يناير 30, 2010, 1:35 م

شكراً على الموضوع المفيد وجزاكم الله خيراً على ما قدمتموه وبارك الله فى كل من ساهم فى اخراج هذا المقال العلمى بهذه الصورة الواضحه جزاكم الله خيرا

11

  سلام111

  يناير 30, 2010, 1:43 م

والله موضوع مهم وجميل تسلمون عرفة مااجهل لان الموضوع يخصني وياليت تكتبون عن نظام التائمين والتائمينات لان معظم العمال والمدرا مايفهم منها شي وضايعه حقوقهم ولو اني خرجت عن الموضوع

12

  م. محمد بن سلمان

  يناير 30, 2010, 1:46 م

مقال أكثر من رائع وممتاز بشكل جيد

13

  SOSO

  يناير 30, 2010, 4:11 م

معلومات قيمه

14

  سموحه

  يناير 30, 2010, 4:34 م

لا حياة بدو نظارات

15

  ابو عابد

  يناير 30, 2010, 4:38 م

ابغى اعرف سبب ان كل محلات البصريات كلهم من مصر!! الظاهر صفى لهم الجو و احتكروا البصريات و الصيدليات!!

16

  ام اسماعيل

  يناير 30, 2010, 5:21 م

طفشت من النظاره صراحه

17

  ابو خالد

  يناير 30, 2010, 5:23 م

موضوع شيق و جميل جدا

18

  م.تركي

  يناير 30, 2010, 5:45 م

شكرا على المعلومات الرائعة

19

  salman

  يناير 30, 2010, 6:33 م

موضوع أكثر من رائع لكن بصراحة ما ذكرت الأهم وهو كم سعر العدسات المتاعرف عليه بجميع أنواع العالم لكن بالمجمل الموضوع شيق وأرجو أن يكون الموضوع التالي عن عمى الألوان

20

  راشد السبيعي

  يناير 30, 2010, 9:17 م

لدي قرنيه مخروطيه وسابقى مع النظاره مدي الحياه.. ادعوا لى بالشفاء

21

  دستورالمطيرى

  يناير 30, 2010, 11:43 م

يكثر فى عالم صناعى و طبيعة ان شاء الله

22

  الطموح

  يناير 31, 2010, 12:15 ص

الأخ سلمان ( رد 19) سبق أن قرأت في هذه الصفحه عن عمي الألوان وهذا الرابط: http://www.alriyadh.com/2009/02/28/article412723.html

23

  DARK MOON 15

  يناير 31, 2010, 2:47 ص

والله اني تعبت من النظارة ,,, وما ادري اسوي تشطيب ولا لا

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة



عبدالله العتيبي

للاشتراك بقناة (حول العالم) أرسل الرقم 10 إلى 808588‎ للجوال، 616655 لموبايلي، 707707 لزين

مساحة إعلانية