أقام النادي الأدبي الثقافي محاضرة أدبية عن النقد القصصي في أدبنا الحديث، ألقاها الناقد قليل بن محمد الثبيتي، وأدارها الشاعر خالد قماش من الصالة الرجالية، كما أدارتها من الصالة النسائية سارة الصبان، وحضرها مجموعة من المهتمين، حيث بدأت المحاضرة بكلمة للدكتور عالي القرشي أستاذ النقد الأدبي أكد من خلالها أن هذه المحاضرة تأتي كأول نشاط للجنة إبداع بالنادي الأدبي بالطائف، لافتا إلى أن لجنة إبداع ستقوم بإصدار نشرة دورية شهرية بعنوان (مجاز)، مشيرا إلى أنها ستكون امتداد للكثير من الأنشطة الأدبية والثقافية الأدبية المنبرية والإعلامية. ثم قال المحاضر: إن النقد القصصي في بلادنا ظهر على شكل مقالات نقدية كتبها كتاب القصة أنفسهم وجاءت على ثلاثة أنواع: مقالات تتناول مفهوم القصة ومقالات تتناول القصة بشكل عام ومقالات تتناول قصة معينة أو مجموعة قصصية معينة وكان النقد انطباعيا تحكمه الأهواء الشخصية، وهذه هي المرحلة الأولى والتي شكلت البواكير الأولى لنقد القصة القصيرة، أما المرحلة الثانية والتي تمثل (النقد الكلاسيكي ) فقد ظهرت على أيدي الجيل الأول من الأكاديميين السعوديين أمثال الدكتور محمد الشامخ، والدكتور منصور الحازمي، والدكتور إبراهيم الفوزان وغيرهم. وجاء النقد في هذه الفترة كلاسيكيا (تقليديا) يركز على الأخطاء اللغوية والبلاغية ويتتبع تاريخ تتطور القصة القصيرة في المملكة العربية السعودية، ثم جاءت المرحلة الثالثة والتي شكلت النقد الجديد (الحداثي)، حيث ظهر على أيدي مجموعة من الأكاديميين الذين درسوا في الغرب وتسلحوا بثقافاته من أمثال الدكتور عبدالله الغذامي والدكتور معجب الزهراني والدكتور سعد البازعي، كما استثمر أطروحات هؤلاء النقاد نقاد آخرون من خلال النظريات الغربية كنظرية الأجناس الأدبية. ونظرية التلقي وغيرها. وقد تمحور النقد في هذه المرحلة حول منهجين أساسيين هما: النصية التي تتعامل مع النص دون النظر لكاتبه، والتناصية التي تدرس علاقة النص بالنصوص الأخرى.

وقد شهدت العديد من المداخلات والاستفسارات، حيث قالت خديجة قاري: كيف نفرق بين القصة والرواية خصوصا إذا كانت القصة امتدادا واختصارا للرواية، كما تساءلت عن روح النقد، وأسس وأدوات النقد القصصي؟ كما أشار الدكتور عاطف بهجات أن الجميع استمع إلى محاضرة عن تاريخ الند القصصي، مشيرا إلى أن هوية القصة لا تتغير وهي الوفاء بالنموذج الفني، مشددا بأن الرواية لا يمكن أن تكون قصة قصيرة، متسائلا عن سبب إغفال المحاضر لدور النقاد العرب في نقد القصة القصيرة السعودية. كما أشار القاص محمد النجيمي إلى أن القصة لم تأخذ نصيبها من الدراسة والتحليل والنقد الصحيح مقارنة بالأجناس الأدبية الأخرى، لافتا إلى هذا الزمن ليس بزمن القصة بسبب طغيان الأجناس الأدبية الأخرى عليها. أما القاصة سارة الأزوري فقالت: إن القصة القصيرة تجسد المصائر الإنسانية في الزمان والمكان كصورة يتعايش المتلقي مع أبعادها. وتساءلت قائلة: إلى أي حد يمكن رؤية مستقبل القصة القصيرة بالرغم من تجاوز الرواية والشعر مكانها؟ كما طالبت ليلى الجوفي بأهمية دعم المبدعات الصغيرات في مجال القصة والكتابة. كما ذهب الإعلامي عطاالله الجعيد إلى إشكالية النقد الكلاسيكي والحداثي، متسائلا عن دور المرأة في النقد القصصي في أدبنا الحديث. فيما أشار المحاضر إلى أن المرأة لم يكن لها دور بارز في النقد القصصي في أدبنا الحديث. فيما رأى عقيل الغامدي أن القصة لا زالت تعاني من وضعها النقدي والمنبري. ثم اختتمت المحاضرة بمداخلة للدكتور عالي القرشي مؤكدا أن لجنة إبداع ستمد جسور تواصلها مع الإبداعات الجديدة، ولافتا إلى أن ميدان التجديد لم يكن خاليا من الخصوم في أكثر المقولات النقدية.