لم أخطط أبدا لاتخاذ "الكتابة" مهنة أو وظيفة يومية .. ولم أكن في طفولتي بارعا في مادة الإنشاء أو البلاغة أو أتصور قدرة الإنسان على الكتابة بشكل يومي ؛ المسألة ببساطة أنني كنت مغرما بالظواهر الغامضة والمواهب الخارقة والحوادث الغريبة وحين وجدت نفسي عاطلا لم أجد أمامي غير كتابة ما أعرفه ومراسلة الصحف حتى حظيت بزاوية صغيرة لم أختر عنوانها في صحيفة المدينة كانت ومازالت تدعى (حول العالم) !!

ولهذا السبب بالذات كانت مقالاتي الأولى تبدو مجرد سرد للظواهر الغريبة والحوادث العجيبة دون تدخل كبير من الكاتب .. وأول مقال لي نشر في 7 صفر 1412ه بعنوان "انفجار سيبيريا" ويتحدث عن انفجار هائل وقع عام 1945 في شرق روسيا ودمر مساحة تساوي الإمارات العربية المتحدة . وقلت يومها إن الأرض لو كانت أبكر في دورتها بست ساعات لاختفت مدينة سانت بيترسبيرج عن الوجود ولو كانت أبكر بنصف يوم لمحيت مدينة نيويورك عن وجه الأرض .. ورغم أنني كنت أعرف حينها السبب الحقيقي إلا أنني تجاوزته بسرعة (وركزت) على فرضية الأطباق الطائرة واحتمال تفجير قنبلة ذرية من قبل سكان الأرض "السفلية"!!

... أيضا أذكر أنني كتبت مقالا عن مثلث برمودا (وتعرفون ادعاءات الاختفاء فيه) وبدأت المقال بشكل استعراضي حيث قلت : "هناك أربعة أنواع من المثلثات؛ القائم، والمنفرج، والحاد.. ومثلث برمودا ..."

واليوم بعد 19 عاما من الكتابة اليومية وصلت قدرا من النضج والشجاعة للاعتراف بأن معظم "الألغاز" التي كتبت عنها خلال تلك الفترة أجد لها اليوم تفسيرا منطقيا ومعقولا (وأن سبب غموضها يعود في المقام الأول إلى جهلنا بحقيقتها أو رغبتنا ببقائها على حالها)!!

فانفجار سيبيريا مثلا كان بسبب نيزك ثلجي هائل ضرب كوكبنا في تلك المنطقة .. ومثلث برمودا منطقة بحرية نشطة ومزدحمة وليس غريبا غرق "بضعة" مراكب فيها على مدى خمسمائة عام ..

أضف لهذا كتبت كثيرا عن الظواهر النفسية الخارقة التي أقسمها حاليا إلى قسمين ؛ الأول غير إرادي كالتخاطر والإلهام والإيحاء والحلم بالمستقبل، والثاني القدرة على حني الملاعق والشوك وتحريك الأشياء عن بعد وادعاء رؤية المستقبل .. فالقسم الأول مواهب استثنائية وفلتات عقلية مر بها كل انسان لمرة على الأقل في حياته ، أما الثانية فدجل وتدليس وألاعيب مسرحية يمكن فضحها بسهولة ومع هذا كتبت عنها بطريقة ترجح مصداقيتها !!

... كما كتبت قبل خمسة عشر عاما عن فيلم غامض ظهر فيه أطباء ملثمون يشرّحون جثة مخلوق فضائي أخضر وغريب . وهو فيلم ظهر عام 1995 من خلال مخرج أفلام وثائقية يدعى ري سانتيللي ادعى الحصول عليه بشكل سري من أرشيف القوات الجوية الأمريكية . ورغم براعة التصوير (وجثة المخلوق الفضائي المتقنة) إلا أنني أميل اليوم للرأي القائل بأنه فيلم مفبرك وأن "الجثة" ماهي إلا تركيبة بشرية بارعة لا يمكن إنتاجها في غير هوليود !!

... أضف لهذا كتبت عن ظاهرة الأشكال الهندسية العملاقة التي تظهر على حقول القمح (ويعتقد اليوم أنها من عمل الإنسان خصوصا بعد فضح أمرها في انجلترا) وعن بطارية بغداد الكهربائية التي اكتشفت عام 1936 (ويعتقد اليوم أنها مجرد جرة متحجرة بدت مكوناتها من الداخل شبيهة بتركيب البطارية الجافة) وعن قدرة الأشكال الهرمية على استقطاب طاقات كونية تمنع الأجساد المتوفية من التعفن والتحلل (ويعتقد اليوم أن بيئة مصر الجافة وتحنيط أجساد الفراعنة هما سر بقائها وحفظها إلى وقتنا الحالي).. !!

وهذه كلها مجرد نماذج لغرائب كتبت عنها بحسن نية في مطلع حياتي المهنية ؛ ورغم أنني مازلت متعلقا بالغرائب (وأرى في كل ظاهرة غامضة مشروعا للبحث والدراسة) إلا أنني أصبحت أكثر حرصا وشكا وأتوقع مسبقا وجود تفسير معقول لكل أمر يستعصي علينا فهمه !!

... وصدقني حين أخبرك: بأن لكل أمر "غامض" و"غريب" و"خارق" تفسيرا ماديا وسببا حقيقيا وأن سر بقائه "غامضا" يعود (إما) إلى جهلنا به أو لأننا نرغب ببقائه كما هو!!