بعد مباراة مليئة بالاثارة تأهل الهلال الى المباراة النهائية لمسابقة كأس الامير فيصل بن فهد بفوزه على الاهلي بنتيجة 4-3 بعد وقت اضافي، وكان وقت المباراة الاصلي انتهى بتعادل الفريقين بنتيجة 2-2.

تقدم الهلال مبكرا عبر لاعب وسطه احمد الفريدي(4)، وتمكن بدر الخراشي من تعديل النتيجة(43) واضاف الجيزاوي الهدف الثاني للاهلي (56) قبل ان يعدل المحياني النتيجة من ركلة جزاء(73).

وعاد الاهلي للتقدم مرة اخرى عبر الجيزاوي ايضا(103)، ولكن الهلال تمكن من تعديل النتيجة من ركلة جزاء نفذها نواف العابد(113) قبل ان يحسم البديل المؤشر اللقاء لصالح فريقه بتسجيله الهدف الرابع(115). وبذلك يلتقي الهلال مع الشباب في المباراة النهائية يوم الخميس المقبل.

وبدأ اللقاء بشكل سريع واتضحت رغبة الفريقين بالبحث عن هدف مبكر وهو ما حدث فبعد محاولتين خضراء انطلق أحمد الفريدي خلف كرة طويلة أرسلها محمد نامي على الجانب الأيمن فروضها بمهارة تجاوز من خلالها مدافع الأهلي الخبير وليد عبدربه ودخل بها منطقة الجزاء الأهلاوية ثم غمزها «بسن قدمه» ذكية داخل مرمى ياسر المسيليم هدفاً هلالياً أول «2».

بعد الهدف زادت وتيرة الأداء وأصبح اللعب سريعاً، حيث الهجمات المتبادلة من الفريقين ساعد على ذلك طريقة اللعب المفتوحة من الجانبين، حيث اختفى التكتل والتعقيد في وسط الملعب وظهرت التمريرات والتصويبات وفرص التسجيل دون أن يأتي الهدف حتى أرسل منصور الحربي كرة عرضية سريعة قبالة المرمى الهلالي للمتمركز بدر الخراشي الذي انقض عليها محاولاً التسجيل مرة أولى فتصدى حسن العتيبي لكرته ولكنه تابعها مرة أخرى فأصابت الهدف ليتعادل الأهلي قبل انتهاء الشوط الأول «43».

لم تختلف بداية الشوط الثاني عن سابقه، حيث الأداء الجدي والبحث عن هدف التقدم وهو ما تحقق للأهلي عندما قاد عبدالرحيم الجيزاوي هجمة عنترية وتوغل بكرة جندل فيها من قابله ثم مررها لزميله مالك معاذ الذي أعادها إليه في مواجهة المرمى فأرسلها بهدوء للمرمى هدفاً أهلاوياً ثانياً «54».

ولم يتأخر الهلاليون كثيراً في اللحاق بخصمهم فبعد تمريرات عدة تناقلها لاعبو الهلال بسلاسة انتهت عند العابد الذي اقتحم فيها منطقة الجزاء الأهلاوية فتعرض لعرقلة من مدافع الأهلي وليد باخشوين احتسب على إثرها حكم اللقاء مرعي عواجي ركلة جزاء تصدى لها المحياني وأسكنها الزاوية اليسرى للمرمى الأهلاوي «78»

ورغم الدقائق الثلاث التي منحت كوقت بدل ضائع إلا أن أياً من الفريقين لم يحسم المباراة ليستدعي حكم اللقاء مرعي عواجي الأشواط الإضافية كإجراء روتيني لمعرفة المتأهل لمواجهة الشباب في نهائي كأس فيصل.

وبعد 14 دقيقة لعبها الفريقان في الشوط الإضافي الأول مرر منصور الحربي كرة عرضية مشابهة لكرة الهدف الأول، ولكن الاختلاف في أن الجيزاوي هو من حولها للمرمى هذه المرة فتقدم الأهلي بهدف ثالث «104».

ومن كرة من طرف الملعب أرسلها البديل سلمان مؤشر حاول الصويلح إيقافها داخل منطقة الجزاء فسقطت أمام العابد الذي صوبها تجاه المرمى لكن المدافع الأهلاوي جفين البيشي اعترضها بيده فأعلن العواجي عن ركلة جزاء تصدى لها هذه المرة نواف العابد وأسكنها المرمى الأهلاوي كهدف تعادل ثالث «113».

وبعد ثلاث دقائق انطلق سلمان مؤشر خلف كرة مررها له الصويلح خلف المدافعين وواجه المرمى ثم وضعها بهدوء في الزاوية هدفاً هلالياً رابعاً «16»

وبعد الهدف بدقيقتين أقصى الحكم مالك معاذ من المباراة بعد تجاوزه لفظياً ليكمل الأهلي الدقيقتين المتبقيتين منقوصاً ويعلن بعدها مرعي عواجي نهاية اللقاء بفوز هلالي صريح وكبير.